• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/

werlid

عضو موثق
  • مجموع المشاركات

    720
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

عدد الأعضاء التى تقوم بمتابعتك : 3

نظرة عامة على : werlid

  • رتــبـة الـعـضـو :
    عضو موثق

Contact Methods

  • ICQ
    0
  • Yahoo
    werlid@yahoo.com

Profile Information

  • Gender
    Male
  • Location
    المملكة العربية السعودية
  • Interests
    القراءة ، كتابة الشعر ، الاستماع لكل جميل
  1. هنا... يستثمر الشاعر إحدى أساطير الثقافة السودانية العريقة..... في نصه الشعري... متأملاً... و مشكلاً لنا معنى متفرداً جميلاً تقول الأسطورة السودانية ... أن الانسان يتردد بكثرة... على المكان الذي دفنت فيه.... صرة ميلاده و هذي البلاد... دافنة مع صرة الميلاد.... فجر هبتها و ثورتها و انطلاقها... و هذا ميعاد تلتزم به دوماً كما أنها.... قد نذرت نفوس أبنائها المخلصين للاقدام.... و للنذر في الثقافة السودانية مكانته أيضاً ولهذا... فهي في حالة سهر مستمر... كأم رؤوم... أو كقنديل يسهر الليل كله.... و العمر يمر و يمضي... لكل أبنائها... في هذه الحالة.... يستفيدون منه في أوقات الحرية و الثورة.... و يصيع كثر منه...في عهود الظلم و لكن الزمن دائماً ما يدور راجعاً.... ليعوض ذلك العمر المضاع.... و يخلق فرصاً جديدة.... يصير معها كثير من المستحيل ممكناً... ذلك وقت الثورات و التغيير.... أو هكذا يجب أن يكون.... ملاحظة صغيرة: نقلت النص هنا من القناة الرسمية للفنانة نانسي عجاج في اليوتيوب و أعتقد بأن كلمة... نهز في جملة نهز جذوع المستحيل محتاجة حرف زيادة للوزن.... ربما يكون سقط في الكتابة يمكن تصبح: بنهز جذوع المستحيل....
  2. هنا يلعن الشاعر كل من حكم الشعب.... بقوة السلاح (حكام الرصاص) و المقصود كما هو واضح العسكر... و كذلك كل دكتاتور حكم البلد حتى لو كان من غيرهم .... و لكنه حكمها بالتخويف ( و الذلة و لاخوف و السجون) و أيضا يلعن الشاعر... أولئك الحكام المدنيين... الذين ربما أتت بهم انتخابات ديمقراطية... لكنهم للأسف الشديد لم يعملوا على حل قضايا الوطن الرئيسية و الأساسية و انشغلوا بأمور ثانوية أسهمت في تأخرنا عن ركب الأمم و هذا اللعن الأخير ليس للحكام فقط... بل لكل من ينطبق عليه من الذين عملوا في دواوين الحكومات المتعاقبة و المختلفة و ما أكثرهم حيث استخدم الشاعر هنا تشبيهاً ربما يبدو غريباً على بعض أبناء جيل الألفية الثانية : الهوامش يقصد بها الأمور الثانوية، و المتون الأمور الأساسية هذا كان أسلوب تعليم معروف .... و استخدامه يعكس جزءاً من ثقافة عصر الشاعر حيث كان تعليم بعض العلوم خاصة الشرعية منها يعتمد على كتاب لعالم من العلماء القدماء مشروحاً بتوضيحات أحد العلماء المعاصرين فالكتاب الأصلي هو المتن...و الشرح هو هوامش على ذلك المتن...
  3. يبدو نص قصيدة الشاعر المكاشفي بسيطاً لأول وهلة فقط... و لكنه ليس كذلك... بل أعتبره نصاً مكثفاً غنياً بالمعاني التي لا تظهر إلا بعد التأمل و التفكير تأمل بدايته: البحكمك لابد يكون شبهك... هذه تنقلنا للمقولة المشهورة للأديب العالمي الطيب صالح: من أين أتى هؤلاء... فالشاعر اذن يخاطب الجميع حكاماً و محكومين.... أنه لا يمكن أن يحكم البلد شخص لا يشبهنا.... في كل شيئ و ليس ذلك فحسب بل لابد أن يكون حريصاً على الوطن جداً : و خاتيك في العيون
  4. أعود بالحدیث مرة أخرى.... لذكر القصائد التي جارى بها بعض الشعراء أنفسهم.... لأتوقف هذه المرة مع الشاعر الكبير محمد بشيرعتیق الشاعر محمد بشیر عتیق... أمیر المجددین في شعر الحقیبة.... تمیز في مجاریاته.... فهو عندما یجاري قصیدة....تكون تلك المجاراة مختلفة في الوزن الشعري و في القافیة....و لكنها تلتزم الموضوع و المعاني... و هذا أوضحته سابقاً في البوست... ينطبق ذلك على مجاراته لنفسه أيضاً.... فهو لا يكرر وزناً و لا قافية... و لكنه يعبر عن نفس الموضوع ... بشعر جديد من ذلك دعنا نظر إلى ثلاثة قصائد له... مختلفة الوزن و القافية...لكن في نفس الموضوع... أقصد قصائده: 1- ما بنسى ليلة كنا تايهين في سمر 2- قضينا ليلة ساهرة 3- ليلة و يا لها من ليلة ما بنسى لیلة كنا تایهین في سمر ما بنسى لیلة كنا تایهین في سمر بین الزهور أنا و أنت و النیل والقمر وین یا جمیل یوم كنا تایهین في سمر من انسنا اتمتعنا بي جني الثمر كم قلبي بالأنفاس لأنفاسك غمر الجو سكر من ریك اتعطر خمر ما بنسى لیلة كنا في شاطىء النهر نتعاطى خمر الحب بكاسات الزهر البدر مزق ظلمتو و سفر ازدهر في النیل سطع بي نورو اتقطع بهر اللیل هدأ و الجو صفا و غاب الأتر النسیم یجیب من توتي أصوات المتر انا یا جمیل بي صوت ضمیري المستتر من شعري كم اسمعتك ألحان في وتر شفت النجوم تنظرنا بي نظرة شذر لما القمر في افقو بغیابو اعتذر صافین عفاف یا حبیبي خالین من قذر في هوانا لا عاذل و لا مراقب حذر أنا بي غرامك یا حبیب دمعي انفجر و أنا من غناك ایقظت سكان الشجر قبال اراك انا كنت في حیرة و ضجر و الیوم حظیت بلقاكا یا ظبي الحجر موجودة في المكتبة بصوت فنانین كثر.... لكني اخترت لكم سماعها بصوت الفنانین أحمد الطیب و صدیق الكحلاوي https://www.sudanesesongs.net/index.php?app=forums&module=forums&controller=topic&id=116416#comment-226096
  5. أغنية آمنة... من أجمل أغاني الحقيبة ....أغنية مجارية لقصيدة ألم البعاد للعبادي كتبها شاعر غیر مشهور في الحقیبة.... هو الشاعر المهندس... عبد الرحمن شوقي.... و لد و توفى في أم درمان عام 1960 غناها و سجلها بصوته فنان الحقیبة... التوم عبد الجلیل... شقیق عصفور السودان... ابراهیم عبد الجلیل...و یكبره سنا آمنة الشاعر عبد الرحمن شوقي آخ أنا في عذابك و إنتي لاهیة و آمنة تلعبي بي القلوب مستأمنة و مطامنة وقت روحنا أسرتیها و ملكت زمامنا خافي من حساب رب العباد یا آمنة وقت اللیل برد فاح لي نسیما زاكي و أشبه لي بي رؤیاك و طیب ریـاكِ حدثني الحدیث الكان رواه لفاكِ و یا ما أحلى الحدیث القالوا لي مضناك وقت لیلي انقسم و اظلم علیا و جنا سمعت الباب نتر فاحت روایح الجنة قلبي الكان قبیل ثابت تحول و جنا ما طقنا السلام یا آمنة و اتلجنا لاح لي من تحت ثوب الحریر المحیا و قبلي فیهو عاشقا كم أمات و أحیا الشاف الجسیم اللي فؤاد كیف احیا حیالي أنا لو یموت من بعدها أو یحیا ملَت عیني عجب علیتا شفت بنانا محننة زیو قط ما حننت حنانة رمتني أنا من دواعج لحظها الوسنانة یا ساتر علي من نبلها و أسنانا روحي تعلقت في الخد تحت لي زماما و ما بین الشلوخ و اللحظ زانتا شامة تسقیها الدموع أنهر غمامة غمامة و نفسي تحوم تحلق فوقها كني حمامة لیه یا غافلة بي نار البعاد تكویني تخلیني في صد من قبل تكویني دلالك و انت عارفة و هجرك الكاویني علیك ست الضریح یا آمنة لا تكاویني ٍ أعینیني على شجو على تبریحي ِِ قلبي فیك بات الیوم غیر صحیح كأني طیرة طایرة و في مهب الریح فسیح الأرض في عینیها غیر فسیح تسجیل الأغنیة بصوت التوم عبد الجلیل موجود في المكتبة هنا https://www.sudanesesongs.net/index.php?app=forums&module=forums&controller=topic&id=68448
  6. قصیدة ألم البعاد.....من أوائل أغاني الحقیبة التي كتبها الشاعر ابراهیم العبادي.... ألم البعاد حي ألم البعاد حشش كلایا و أجرى دمعي انا شوقي طایل لي ظبیات واجرة .. یاحلیل الغصون المایسات في القلعه زي الریل حدایب و كالبدور في الطلعه مع فرط الجمال زایدات حداقة و شلعه یات من كان تجیك تقدح تزیدك ولعه .. بذكر جلستن یوم جمعة بعد النافله ربات العفاف الطبقتن الما سافله دارسات كل فن إلا الأمور الآفله و العجب الخِلَق شبه الأرایل الجافله .. یات من كان تصادفك حافلة أو غیر حافله تتناول فؤادك و تمشي منك قافله تنظر قامة ممشوقة و مضمرة كافله نغماتا تنسیك الفروض و النافله .. إقتبس البدر من آمنة نورو و دارتو الخز و الدهب عار من جسیما نضارتو الدر حین وُهِب لي فاها شوفو قدارتو أضحى على الرؤوس یحمل و نافذه إدارتو .. فرع الیاسمین من النسیم یتنى سالكه مضمره و التنه فوق التنه عبى نهودو كالتنة و جا یكتلنا فزنابا الشهاده منو اللقاها متلنا .. إن جاتك تقود في عوما زي الوزة و اللفتات غزالاً بي نتایل فزة وكتین تدي جوز عینیها كسرة و غزة زي الفارس الكتَّل حسامو وهزة یوجد لها تسجیل في المكتبة بصوت میرغني المأمون و أحمد حسن جمعة في الرابط التالي https://www.sudanesesongs.net/index.php?app=forums&module=forums&controller=topic&id=99952
  7. أول قصیدة یؤلفها الشاعر الكبیر أبو صلاح.... معلنا بها انضمامه لمجموعة شعراء الحقیبة التي كان زعیمها ابراهیم العبادي، هي قصیدة له مطلعها: لیلة القدر نصحبا ألف أهلا و مرحبا أبو صلاح قبلها كان یكتب شعر الدوبیت ، و قصیدته هذه لم أعثر على نصها كاملا للأسف... و هي مجاریة في الوزن لقصیدة ابراهیم العبادي: نظرة یا ظبیة السِلام نظرة یا ظبیة السِلام نظرة یا ظبیة السِلام تبقى من هجركم سلام الغرام عامل احتلال و الهجر هذا مش حلال رشفة من نیلك الزلال فلیعش حاجبك الهلال الغرام عجلو ذو خوار ضلل أفكارنا یا نوار نرجو بي حرمة الجوار نبقى لي معصمك سوار العیون نومهن رحل و الجسیم أضحى في محل و انتي في أقرب المحل حظي سواك زي زحل الوضیب للورید یقود و الحزوز ظاهرة فیها قود الضمیر بهدل العقود و النهود فتنة یا حقود ِ دمت في روضة الزهور تجري فى خدودك النهور تبقي زي سالف الدهور خالیة من ربقة المهور الأدب انتي یا العفاف نظرتك عندي زي زفاف لو أجد حولك التفاف أرضى من عیشي بالكفاف الأغنیة لها تسجیل بصوت الفنان عوض الكریم عبد االله https://www.sudanesesongs.net/index.php?app=forums&module=forums&controller=topic&id=68729
  8. أول أغنیة غناها الفنان محمد أحمد سرور ً .... معلنا ً بها نهایة غناء الطنابرة.... و مدشنا بها بدایة غناء الحقیبة....هي أغنیة ببكي و بنوح و بصیح .... كتبها له الشاعر ابراهیم العبادي.... مجاریا بها أغنیة أبو صلاح وسطا ضمر یتهادى... و هي من غناء ما قبل الحقیبة ببكى وبنوح و بصیح ببكي و بنوح و بصیح للشـوفـتـن بتـریح فرع النقا الممیح مـنو المـسـك يفیح وكتین صباحو یبیح بلـبل قلوبـنا یصـیح یا جـنـة الطبیعة ایـاكْ زھـرة ربـیعا صحت شراھا و بیعا عـینیك حروب ربیعة ختمو البروق و رعودو تـغـرید بلابل عودو نظروا الخلق لي عودو جافى المنام مـا بعودو متنوعات ازھارا في خدودا تجري انھارا لیلا الطلع في نھارا ضـلل فـؤادي و ھرا في روحَتي و باكرتي دایـما مـقدم كـرتي ما بتسلي عن ذاكرتي یـا اللي صفاي عكرتي الجیدو طال و اتنى ودّر جـماعـة متـلنا التوب شبك في التنة یا نـاس انحـنا كتـلنا طال الرشيم في خدودا خلى القلوب مهدودة شاهر سيوف محدودة حامي الدخول في حدودا لابسة الحشم أزمة و مـالكا المـلایین ذمة الحاشا ما بتتذما ضـیع اخـوك بالذمة بطرى اللیالي دیكا الكانت في نادیكا یضرب سرور مزیكا یا الأمین االله یجازیكا يوجد لها تسجيل في المكتبة بصوت بادي محمد الطيب هنا https://www.sudanesesongs.net/index.php?app=forums&module=forums&controller=topic&id=71166
  9. الشاعر عبید عبد الرحمن ... جارى قصیدة خلیل فرح میل و أعرض بقصیدته.... ضاع صبري.... و التي كان یغنیھا الفنان أحمد الطیب... ضاع صبري ضاع صبري أین یا وصـلي .. قلبــي بي نار الغرام مصـلي یا عـقود آمالي اتصــــــلي .. ما بفیق من النـویح أصلي عقلي یوت كل ساعة ینقصلي .. ِ فیك ضاع یاطـیبة الأصل ایھ ده؟ لیل و البدر واضـح لي!.. أم ده دیسـك محیو فاضــح لي ّ یا العیون عاد روقـي و أحلي .. ُكفى رمشك ده المجـرح لي زاد من نار الصدود وجلي .. یا معاني الشـعر و الزجــــــــل باھي جیدك و الخــدید مجلي .. ترى ده الھـلاك في الأعین النجـل لیك نسایم الشوق دوام رسلي .. في ھواك كم كم ضایعاً َمســلي ِ ما سلیتك وأنت كیــف تسلي .. أنا صرت میت و الدموع غسلي مالي یا لیل ھمي تجمع لي .. و دیمـه یا نیراني تشــتعـلي یا بدر بالله أســطع لي .. ویاسـھیل أرجـوك اشفع لي ترمي ھامتك في الكـــفل تعلي .. تتني قامتك و للصـدیر تعـلي یاحمام بالله أسـجع لي .. مالو ضـــایع في الخیال فعلي يوجد لها تسجيل بصوت أحمد الطيب هنا
  10. و انظر الآن لمجاراة خلیل فرح لقصیدته السابقة بھذه الدرة التالیة.... ّ لم خیل الضل على الأریل لمَّ خیل الضل على الاریل في مشارعو الصید ورد قیّلْ القنیص حین شافن اتخیّل جرى دمعو و دمو ساح سیّل انتفض قلبو و خفق مّیل فوق جروح اللیل برق شیّل طلعن كالانجم الزھر و أقبلن كالموج في النھر في ثیاب العفة والطھر و جمال الماء و الزھر الجمال اتجلى في شفوفو ِ كلو شایل الحنة في كفوفو َ جلسن و البھرة في صفوفو كالحریر و الوانو في رفوفو حلل الافراح بدت تبھر كدي و انوار الخدود تجھر البساط الاحمدي الازھر كلو در متخفي او جوھر َ حفلن قلنا السما اتجلى َ و النجم يتضارى في الحلّة كالجناین تلقى كل حلّة فیھا وردة و نرجسة و فُلّة فيهن السلسال شفا الغلّة ِ فیھن العلّة و دوا العلّةْ كلهن متلثمات إلاّ من لِحاظن ُ أرحم الجلّة الكنار صاح و الغصون مالت و الریاح صنت ، عقُب شالت العیون زي السیوف صالت العقود فوق الصدور جالت الرأیتو شفى القلب طیّب و السمعتو و فاتني فاح طیّب زیدني خلیت قلبي نا عطیِّب و الله طیب قلنا یا الطیّب يوجد لها تسجيل في المكتبة بصوت بادي محمد الطيب هنا http://www.sudanesesongs.net/index.php?app=forums&module=forums&controller=topic&id=110086#comment-211299
  11. أذن المستمع السوداني... تحتفي و تطرب جداً للموسيقى.... للثراء الموسيقي في لحن الأغنية هذا ما انتبه إليه كبار الموسيقيين الملحنين... و أخص منهم الفنانين ...من عثمان حسين إلى وردي... صلاح بن البادية... مصفى سيد أحمد... و حتى الهادي الجبل... لذلك نجد أن الشباب اليوم... تأخذهم موسيقى الحفلات إلى قمة الطرب... بغض النظر عن الكلمات الثراء الموسيقي الذي أعنيه يتمثل في عدة جوانب: - سودانية اللحن تنفيذاً و أداءً و هارموني - الحوار الجميل في اللحن بين الكلمات و الآلات - توظيف بعض الآلات بأدوار مرتبة في عزف منفرد - اقتباس بعض الجمل الموسيقية المسموعة و توظيفها ببراعة - الاعادة و التكرار لبعض الكوبليهات كل مرة بطريقة مختلفة - الاستفادة من التراث و الارث الموسيقي الكبير و الأخذ منه - الخ... عندما أستمع لنانسي في أغنيات مثل: أنا فوق نيلك.... ضحكة شمس شرقت... حنين أحس بهذا الثراء... و أشعر بقمة الطرب... و أسعد بالتطريب العالي... و هناك جانب مهم ساهم في ذلك... الآلات... فتنفيذ لحن اعتماداً على ما أسميه (الموسيقى الالكترونية)... قصدي أصوات مولدة من الأجهزة الحديثة دون وجود الآلة المعنية... هذا يقلل من جمال اللحن... اللمسة البشرية في عزف الآلة لها فعل السحر...
  12. أعود مرة أخرى لمجاراة الشاعر لنفسه.... التي أوردت منھا.... مجاراة أبي صلاح لنفسه.... في قصیدتیه: أضیع في ھواك ..... و خلي العیش حرام ثم عمر البنا في طال وجدي بیك.....و یا عیني وین تلقي المنام أضیف الآن خلیل فرح..... فقد كتب قصیدته.... میل و أعرض..... ثم جاراھا.... لم خیل الضل على الأریل ِ میـل و أعــرض میل و أعرض كتـر أمراضي بى ھـواكم والھـوان راضـي ُجن لیلي و ھاجت أعـراضي َسح دمعي و طـاشت أغـراضي ھذا بعض البي عدا أمراضي و انت داري و غاضي ماك راضي ّ لسه تـایه فى الدلال ماضي ھل تنـاسیت عھدنـا المـاضي فى صحیفة قلبي كم ماضي ماضـي خـاتم لحظـك الماضي جسمي بالي و من زمان قاضي ھا ھـو حبـك بین أنقـاضي ھدِّى روعك أوع لا تقاضي ما بشـارعك ما بكـوس قـاضي المضلل رشدي یـا ھـادي و المكتـِّر فى الغضـا سھـادي الجبین الفي الظلام ھـادي والقـوام السیـدو متھـادي یا حبیبـي فیـم تھدیـدك طول عذابي و ھجـري ما بفیدك روحي ضـاعت فى ایدك وحاة ریدك كیف ضاعت یا سـلامة أیـدك یوجد لھا تسجیل في المكتبة بصوت عبد العزیز العمیري في الرابط التالي http://www.sudanesesongs.net/index.php?app=forums&module=forums&controller=topic&id=554#comment-842 و هنا نص القصيدة مع غناء الفنان عبد العزيز العميري في الفيديو التالي https://www.youtube.com/watch?v=iHYynHMh6Tc
  13. أواصل ملاحظاتي كمستمع متابع لما تبدعه الفنانة نانسي و أحاول أن أقدم بعض الاضاءات التي أتمنى أن تكون مفيدة.... أركز بشكل خاص في هذا البوست على نانسي عجاج الملحنة.... على ألحانها و قصدت ذكر اسم والدها هنا... فهو كان موسيقاراً معروفاً... فهل نتوقع بأن يكون لدينا قريباً.... الموسيقار/ نانسي عجاج؟... بالنسبة لي نعم.... و بدأت معالم ذلك كما سأوضح. البداية كانت من الاختيارات لأغاني محددة موسموعة ثم تنفيذها بطريقة فيها إضافة موسيقية.... من ذلك الأغاني التالية: أغنية وجيدة للفنان سيد خليفة أغنية الأمان للفنان رمضان حسن أغنية سلام عليك للفنان عبيد الطيب كامثلة.... أولاً أرجو أن ننتبه للأسماء الكبيرة التي اختارت من ابداعها.... ثم نفذته بفكرتها الموسيقية.... كان ذلك مجازفة و امتحاناً نجحت فيه بامتياز.... بشهادة الاقبال الكبير من الجمهور.... فوصعت بصمتها المميزة... و استطاعت أن تجعل الجمهور يتذوق هذه الألحان القديمة.... بروح شبابية جديدة... و ثوب عصري قشيب... خمر قديم في قناني جديدة كما يقال... في تلك الأغاني.... برزت نانسي كمؤلف موسيقي.... بشكل واضح جداً.... فنانسي من خلال إضافاتها أثبتت أنها مؤلفة موسيقية بارعة جداً.... و هذا طبيعي... فلابد لابن الوز أن يبرع في العوم.... و هذه الوردة...من ذلك البستان في أعمالها الأخيرة... و كلها من ألحانها... أقصد تحديداً حلم ميلاد خلود ميعاد وضعت نانسي اللحن لكل أغنية.... و لكنها أسندت التأليف الموسيقي لغيرها... حيث تبادل كل من السماني هجو... و أحمد كارلوس...هذه المهمة... و هذا أمر حديث في تلحين الأغاني ... ربما احتراما للتخصصية ... فالتأليف الموسيقى يحتاج متخصصاً.... في علم الموسيقى بلا شك... فقد مضى زمن الملحن الموسيقار .... مثل وردي... و عثمان حسين... و الكابلي... و غيرهم حيث كان الملحن... يقوم بالضرورة... بتأليف موسيقى الأغنية و توزيعها كاملة.... بنفسه لا أعتقد أن نانسي تتهيب التأليف الموسيقى... و لديها الموهبة كما ذكرت... لكن أظنها تحترم التخصص فقط... فتسند الأمر لأهله... و مع احترامي لما قام به من اختارتهم.... لو قامت به بنفسها سيكون أفضل و أجمل بلا شك فان كانت أبدعت في توزيع جديد ... و بعض التأليف الموسيقي... لأغاني غيرها... فابداعها في ذلك لأغنياتها الخاصة مؤكد و مضمون....
  14. للأسف ضاع جزء كبير من تعليقاتي على هذه الأغنية هنا.... و قد وجدت بعضه محفوظاً عندي.... ها هو: إذن فكلمات القصيدة.... السودانية اللغة.... هي من الشعر الذي يسمى السهل الممتنع فهل تعمدت نانسي ....الملحنة.... أن تجعل اللحن أيضاً من السهل الممتنع...؟ أم أن اللحن فرض نفسه تلقائياً.... بمجرد قرائتها للكلمات.... كما يحدث كثيراً لدى الملحنين..! على أية حال.... و بعد استماعي للحن عدة مرات.... أعتقد أن نانسي بدأت التلحين من المقطع التالي: لو خوفنا راح و طريقنا مرصوف بالثبات و مشينا للحرية صاح لابد أكيد مهما طال الليل ضناهو الفجر جاي و ضياهو عيد لماذا أفترض ذلك.... لعدة أسباب... أذكرها: 1. هذا المقطع... فيه دعوة للمقاومة....و عدم الاستسلام...و عدم الخضوع للأمر الواقع ... بل و التمرد عليه..... يشترك في ذلك مع أول قصيدة تلحنها نانسي : حكاية الوردة و الشاعر.... فهو إذن امتداد لما دفعها للتلحين أول مرة. 2. عندما تستمع للحن و أداء نانسي ....الفنانة....له.... تدرك فوراً ما ذكرته في النقطة الأولى.... متمثلاً.... في تلك الموسيقى القوية....التي تشبه المارشات العسكرية... التي تسبق أداء المقطع.... و ترافقه على خفاء.... و انخفاض متدرج...حتى تتوقف تماماً عند بداية المقطع التالي: و نعود عزاز زي ما مضى و نفوسنا يرويها الرضا و ضميرنا تملاهو الحياة تشرق شموس الأغنيات لترافق هذا المقطع موسيقى مختلفة..... تناسبه تماماً.... فالأول موسيقاه...صاعدة....قوية....صاخبة.... مع تصاعد صوت نانسي .... و الثاني موسيقاه... ناعمة.... خافتة... تشعرك بالهدوء.... و الرضى.... اللحن هنا أبدعت فيه نانسي بلا شك.... و مناسب تماماً للكلمات.... فهو انعكاس للإحساس المضمن في الكلمات.... ( و هذا امتداد لمدرسة الفنان ابراهيم الكاشف...الذي نقل الأغنية من ألحان الحقيبة....إلى الألحان الحديثة.... معتمداً على ثلاث ركائز: التعبير عن احساس الشاعر في الكلمات.... تركيز الفنان على الميلودي الأساس...و إظهار ملكاته الصوتية فيه....ثم مشاركة الجمهور....) 3. نلاحظ أن الموسيقى الأشبه بالمارش العسكري....التي ذكرتها أعلاه... مكررة بعد كل مقطع....بدءاً من أول مقطع....و في المقطع الأول تلاحظ بوضوح صوت.... أشبه بالبوق العسكري.... كأنما... نانسي الملحنة.... ترفض....حالة الاستسلام التي عبرت عنها بداية القصيدة..... و تميل لحالة... المقاومة....و العزيمة.... التي عبرت عنها نهاية القصيدة..... لو وضعنا في اعتبارنا.... الجو الذي أصدرت فيه الأغنية.... متمثلاً في... حالة غرق الأطفال.... و غيرها من الأوضاع العامة المحزنة....التي كانت سائدة.... و هي كلها تعبر عن أحزان عديدة..... فقد كنت أتوقع توظيف آلة مثل الساكسفون.... في صولو....بعد أي من المقطعين الأولين..... دون الاخلال بفكرة اللحن الرئيسية..... التحية للفنانة الملحنة.... نانسي.... و بانتظار مزيد من الألحان....و الأغنيات.... التي شرقت شمسها
  15. راهنت في بداية هذا البوست... على تفرد اختيارات الفنانة نانسي من الأغنيات التي تؤديها....خاصة تلك المسموعة منها.... ثم تفردت بعد ذلك... في اختيار النصوص التي تغنيها.... في أعمال كثيرة تخصها.... ثم استمر التفرد.... باختيارها للقصائد التي قامت بتلحينها و غنائها.... و بدأتها بقصيدة ماتعة للشاعر الكبير و الدرامي المعروف هاشم صديق ثم استمرت في ذلك.... و هاهي تغني للشاعر الكبير.... المكاشفي محمد بخيت... السمة البارزة.... في اختيارات المبدعة نانسي.... هي النص الجديد المختلف عن السائد في الساحة.... المغايرة الايجابية.... كأنها تسير في طريق المبدع الراحل.... مصطفى سيد أحمد.... الرائد في هذا الطريق... كأنها تود أن تكمل ما بدأه.... غير أن مشوار مصطفى... سانده مجموعة كبيرة من الشعراء المبدعين وقتها.... المختلفين شعرياً عن السائد في زمنه و نجح في ترسيخ الكثير من قصائدهم.... بألحانه.... الرائعة المغايرة بدورها.... و لكنها تستند... على أصول اللحن السوداني و على ذات الآلات الموسيقية المستخدمة....و ذات الايقاعات اللحنية المحفوظة للأذن السودانية.... أما المبدعة نانسي... فأظن أن عملها أصعب.... فالشعراء... الذين يكتبون المفردة المتميزة.... التي تضاهي تجربة مصطفى.... صاروا قلة نادرة لذلك أعتقد أنها لجأت لشاعر كبير مثل المكاشفي...و هذا شاعر لا أظنه يجازف بمنح قصائده لأي فنان.... و قد نجحت أغانيها معه.... بامتياز... من حسن حظنا نحن عشاق الغناء السامي النبيل كلمة و لحناً... و الهادف معنى و مبنى و بذلك... حافظت على القمة التي وصلت إليها في الغناء و التلحين عبر قصيدة.... حكاية الوردة و الشاعر...