• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
يحي قباني

وأتانا الموسيقار و جرّاح القلب العالمى الدكتور على نور الجليل فيا مرحباً

عدد ردود الموضوع : 7

الدكتور على نور الجليل

 

جراح القلب المشهور عالمياً

 

و مؤسس فرقة شرحبيل فى خمسينيات القرن الماضى

 

مناصفةً مع صديق عمره الموسيقار شرحبيل احمد

 

و عازف آلة البانجو المحترف

 

تعجز كل حروف الأبجدية أن تخط حرفاً فى ما قدمه ذلك الرجل العلم للبشرية جمعاء

 

فمرحباً بالدكتور على نور الجليل بيننا وعضواً فى مكتبتنا ...

 

فنحن نتشرف بك مثلما يتشرف الوطن السودانى كله بك يا سيدى...

 

سعادة البروفسور ... كم أحب أن أكرر تلك الكلمات التى قالها فى حقك الدكتور إبراهيم الكرسنى فى

 

الشقيقة سودانيز اون لاين بعنوان

على الإنسان

 

مهداه الى النطاس البارع ، جراح القلب العالمى ، الدكتور على نور الجليل – مستر رحمن- الذى أجرى أول عملية قلب مفتوح بمستشفى (ويذينشو) بمدينة ما نشستر الكبرى قبل عقود مضت ، و الذى اختار المعاش الإختيارى مؤخرا ليتفرغ لدراسة علم الموسيقى بجامعة مانشستر العريقة. و على الرغم من هذا النجاح المهنى الباهر ، و ما يتطلبه من وقت وجهد ، إلا أن الدكتور على ظل دائما مهموما بشئون الغلابة من أبناء و بنات شعبنا ، حاملا لها أينما حل ، لم يتزحزح عن هذا الموقف قيد أنملة ، على الرغم من تغير وتبدل السبل و الوسائل المفضية الى نصرة هؤلاء الغلابة.

 

ناس بيشرفو السودان

تلقاهم فى كل بكان

فى كل العلوم قامات

و أطباء يعالجو للسقمان

....

 

ديلك كوم ود نور الجليل كيمان

كان داير تشوف كم زول فى شكل انسان

شوف دكتور على الإنسان

المهموم بهم الزول محل ما كان

شوف دكتور على الفنان

شايل لى هموم الناس

لا بيكل ولا بيمل

لا يومن يقول فتران

....

 

على الإنسان

البيقدس السودان

و يسأل ربو ليل ونهار

يرفعو بالجمال يزدان

يكون من أجمل الأوطان

نورو يضوى للضهبان

جناينو تشبع الجيعان

جناين المنقة والليمون و شدر البان

....

 

جناين ديمه مخضرة

طيرا يغرد الألحان

جمالا بيأسر الألباب

يوم تتمايل الأغصان

وكل من زارا قال والله هادى جنان

....

 

و يوم الحارة ما بتندار يمين نيران

حد ما جاها جيش غازى صبح ودران

يوم الحاره وقفو شيوخا و الحيران

يوم اللوح صبح مدفع ويوم صبح العمار بنبان

يوم اتحير الغازى شاف الناس جميع فرسان

....

 

على الإنسان

البى حب الوطن ولهان

كان بيقول ويكر القول

ايش ما صار ومهما كان

ما معقول يعيش ويشوف

يوم فيهو الوطن يتهان

....

 

ما قايل يجينا زمن يوم يتقسم السودان

يوم طشينا ودرانين لا بنعرف إنس لا جان

ديك امريكا بى ناسا، هناك ليبيا و كمان ايران

و قادتنا "النشامى" هناك يدورو فى حوار طرشان

من نيفاشا لى نيجريا عاد ما خلو كل بكان

حتى الأممى نافش ريشو

فوق آلامنا زادنا هوان

....

 

يا عقلانا يا حكامنا ما شفتو الوطن يتهان؟!

كيف عاد النفوس بتطيب

و هناك جسم الوطن سقمان؟!

كيف عاد القصور بتضوى

وهناك باقى الوطن ضلمان؟!

كيف عاد الكروش مليانى

وباقى الشعب ماشى جعان؟!

كيف بالله كيف دلونا يا "إخوان"؟!

....

 

 

 

على الإنسان

يشوف الصورة قدامو

زولا كيف مريض هلكان

يشوف الصورة قدامو

يشوف طين الوطن نشفان

يشوف الصورة قدامو

الكل و الجميع عطشان

بلد مليانى بى أنهارا

بى أمطارا بالخيران

ما يصدق يقول يا أخوانا ده السودان؟!

....

 

ويحلف بى يمينو الجد

لو كان الوطن ده قلب

كان أداهو كم شريان

كان ضخالو من دمو

يروى جناينو و الحيضان

عشان تزهر بساتينو

عشات تتمايل الأغصان

عشان يتلملمو الحبان

يساهرو الفقرا و الحيران

يرتلو ديمه فى القرآن

وبيهو يحصنو الأوطان

عشان تتلملم أطرافو

و ما يحتاج لى أمريكا أو أيران

....

 

على الإنسان

كان يتمنى مرة يشوف

وطن متقدم الأوطان

وفوق أرضو المعيشى أمان

وفوقا عديد من الأديان

داك مسلم، داكا مسيحى، وداكا بيعبد الأوطان

ومهما اختلفت الأديان

الكل ساعى للرحمن

....

 

 

 

 

على الإنسان

يعالج للخلق من جم

يوقف لى نزيف الدم

يعالج لى قلوب الناس

ويوم جاهو الوطن عيان

دمومو السايلى بس خيران

لا فى وريد و لا شريان

دموعو جرن من الأحزان

قليبو وقف

و أصبح كيف عليل تعبان

ومو قادر يعالج الزول

حتى ان كان

فى علاج القلوب ربان

ومو قايل قبل ما يموت

تقوم تستشهد الأوطان

ومو قايل قبل ما يموت

يقوم يستشهد السودان؟؟!!

 

 

ابراهيم الكرسنى

 

حللت أهلاً مستر رحمن

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

صدق الرسول الكريم حين قال " من تواضع لله رفعه "

 

كان لي شرف الحديث الهاتفى مع الدكتور على نور الجليل عصر الأحد الماضى وكنت قد زودت برقم الهاتف من ابن عمه الصديق الجميل الأستاذ عصمت العالم ...كان الدكتور على يقود سيارته و لذا ردت على مكالمتى السيدة زوجه و التى قالت لى انه يقود السيارة لذا لم يرد عليك بنفسه ...فإعتذرت و قلت سأقوم بالإتصال مرة اخرى ...فقالت لا ...انتظر... فهو يتوقع مكالمتك ...فقط هو يقوم " بركن " السيارة على جانب الطريق ليتحدث معك ...!!!

 

نعم هذا هو الجراح العالمى على نور الجليل ...

 

سعادة البروفسور ابدى اعجابه بالمكتبة و المجهود المبذول من الجميع فى توثيق الفن و الأدب السودانى الجميل ... وستكون لنا معه لقاءات و صولات و جولات بمشيئة الله ...

 

مرحباً مرة ثانية بالجراح الإنسان المستر على نور الجليل

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بروفسور على نور الجليل،

نتشرف نحن ومكتبة الأغنية السودانية باستقبال من هم مثلكم .. ذو مقام أدبى وعلمى عالى، مُشرِق ومُشَرف .. تتميز المكتبة ليس فقط بمحتوياتها وانما أيضاً بوجودكم وانضمامكم الذى زادها رونقا وبهاء .. فرحتنا حقيقى لا توصف بوجودك معنا فشكرا جزيلاً لهذا الشرف الذى منحتنا له ولك بالغ الود والتقدير.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

 

 

 

 

على الإنسان

 

مهداه الى النطاس البارع ، جراح القلب العالمى ، الدكتور على نور الجليل – مستر رحمن- الذى أجرى أول عملية قلب مفتوح بمستشفى (ويذينشو) بمدينة ما نشستر الكبرى قبل عقود مضت ، و الذى اختار المعاش الإختيارى مؤخرا ليتفرغ لدراسة علم الموسيقى بجامعة مانشستر العريقة. و على الرغم من هذا النجاح المهنى الباهر ، و ما يتطلبه من وقت وجهد ، إلا أن الدكتور على ظل دائما مهموما بشئون الغلابة من أبناء و بنات شعبنا ، حاملا لها أينما حل ، لم يتزحزح عن هذا الموقف قيد أنملة ، على الرغم من تغير وتبدل السبل و الوسائل المفضية الى نصرة هؤلاء الغلابة.

 

 

 

يا لجمال هذا الانسان في مشواره العطر.. بداُ بترقيص القلوب وانتهي بتطبيبها .. وها هو يعود لجس النبض..

 

سيرة عطرة تنضح عبقا ينفح.

 

انحناءه لوجودك بيننا.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

ألف مرحب بالدكتور علي نور الجليل

(علي الانسان)

لنا الشرف بقامة شعرية علمية أدبية وبوجودك بيننا في هذا الصرح

عشرات حبابك

والفين سلام وتحية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
النطاس البارع ، جراح القلب العالمى ، الدكتور على نور الجليل – مستر رحمن- الذى أجرى أول عملية قلب مفتوح بمستشفى (ويذينشو) بمدينة ما نشستر الكبرى قبل عقود مضت ، و الذى اختار المعاش الإختيارى مؤخرا ليتفرغ لدراسة علم الموسيقى بجامعة مانشستر العريقة. و على الرغم من هذا النجاح المهنى الباهر ، و ما يتطلبه من وقت وجهد ، إلا أن الدكتور على ظل دائما مهموما بشئون الغلابة من أبناء و بنات شعبنا ، حاملا لها أينما حل ، لم يتزحزح عن هذا الموقف قيد أنملة ، على الرغم من تغير وتبدل السبل و الوسائل المفضية الى نصرة هؤلاء الغلابة.

 

مرحب بالدكتور بيننا

 

كاتبا

ناقدا

وموثقا للفن السودانى

 

فنزلت أهلا وحللت سهلا

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

Dear Gabbani

I have been rendered speechless. I am really humbled and embarrXXXed by the flood of undeserved praise and very kind words, especially from Imad Eddin, Hind Mohemed, Elsabaloga, and Magid Mubarak.

As for Dr Ibrahim Kursani, I have the utmost respect and admiration for him.Ibrahim is a close friend of mine and of many in Manchester.He is a man of integrity and many attributes. I urge you to look up his many writings in poetry and verse, about our country which he loves very much, and his penetrating views about the catastrophic and heart breaking outcomes as result of this hapless regime

I cannot thank my cousin Ismat Al Alim enough for introducing me to this wonderful club. I have been dissociated from Sudanese music and songs for too long To me this club is an oasis,a rich mine, a life savour and a great achievement, thanks to you and your colleagues. I hope I will have the chance to contribute in future.Thanks again and best wishes

Ali

PS Apologies for writing in English. Pleasefeel free to translate if you so wish. I shall try to learn to type in Arabic!

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان