• Announcements

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   06/21/2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
Sign in to follow this  
Followers 0
Gamiela

حكايات غير مشروعة بقلم وجدي الكردي

1 post in this topic

(1)

فيروسان من فيروسات الإيدز، موفورا الصحة والعافية كانا يعملان في شركة بجمهورية تساهيل الغربية في قارة (همدان) ذي البراكين النشطة..

الفيروس الأول ناقل لاخبار المحار التي تقذف بها الأمواج بعيداً عن البحر، لانها (خفيفة شوية) بعد أن يجري معها حوارات عدمية عن انحياز (الموجة) للمحارة دون المحار، بالتركيز على جدلية العلاقة المائية بين الذكر والأنثى.

وبعد أن تنامت حوارات المحار وتفشت، تآمرت المحارات وذهبن وهن يرتدين عباءة الليل ونقاب الظلام الى مدير الشركة.

إذن، لقد تمت التسوية..!

بعد أيام صار ناقل أخبار المحار يشتكي لزميله الفيروس من عظامه التي تعاني الوهن، كأن محاراً ضخماً يطبق عليه بشفتيه العملاقتين مثل مشافر بعير خرافي (الشلاليف).

مرت أشهر من ذوي الثمانية والعشرين يوماً، استبد فيها المرض وتجبّر، فذهب صاحبنا الى معمل المدينة الصحي، فكانت النتيجة المذهلة: الطبيب قال لفيروس الإيدز بانه مصاب..

ــ عندي شنو يا دكتور؟!

ــ والله شكلك عيّان شديد..

ــ يعني ما حبقى كويس؟!

ــ أبداً، انت مصاب بفيروس المدير المكتسب..!

(2)

ــ قلت ليكي يا رشا.. داير أشم معاكي هوا..

ــ ليه.. عندك ضيق في التنفس يا عصام؟!

ــ بطلي حركتك دي.. أرح نمرق..

في منضدة وهيطة بركن قصي من أركان (حديقة شلهوها البوليس)، جلسا متقابلين وكأنهما في جلسة مباحثات لمناقشة العلاقات المشتركة بين (القلبين)..!.

ذبابة لئيمة تحلق فوق أجواء (العصير) مثل طائرة استطلاع عسكرية، فجأة دخل شرطي وتسمر قبالة طاولة المباحثات، ارتبكت رشا فانتقل ارتباكها الى سيقان الطاولة فإرتجفت لتنكفئ على جانبها.

اندلق العصير في بطء على الأرض متخطياً البلاط الصدئ، فأبتسمت الذبابة في خبث و (نصر)..!

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!


Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.


Sign In Now
Sign in to follow this  
Followers 0