• Announcements

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   06/21/2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
Sign in to follow this  
Followers 0
Gamiela

الأستاذ هاشم صديق "الكرفتة والكسكتة"

2 posts in this topic

الكرفتة والكسكتة

 

كان الناس لا يزالون يتحدثون عن أزماتهم القديمة والحديثة، يحاولون أن يفهموا ما جري وما يجري لهم بالنقاش، وأن يجدوا بالتحليل أسباباً لكل ما يحيق بهم من عذاب وضيق ومكابدة في كل مناحي الحياة، وأن يقوموا بجهد وجد بتفكيك وحل تلك الجبال المتراكمة من الحبال المتشابكة والمتشربكة من الهموم والأزمات التي لا تحصى ولا تعد.

كان العم حسنين يمسح دمعةً انفلتت من سجن رجولته وصبره، مسحها سريعاً بظاهر كفه، وكأنه يخجل منها، وزفر زفرةً حرى حتى ارتجت لها مفاصل السرير الذي كان يستلقي عليه.

 

لاحظت بثينة زوجته، رفيقة دربه، والتي قاسمته السراء والضراء كيف مسح حسنين دمعته بسرعة، كانت تعلم وتفهم مكابدته وجهاده في سبيل لقمة العيش، وتعلم عزة النفس وكرهه الشديد لإعلان الضعف الإنساني أمام العذاب حتى تحت عيني زوجته.

قالت لنفسها وهي ترمقه بحنوٍّ واعتزاز:

_ والله يا أبو أحمد لو وقفت في نص الحوش وجعَّرت، ودموعك كبت ملت اXXX ما بلومك.. إنت يا جمل الشيل نان الشايلو هين؟

سأل حسنين زوجته:

- دايرة شنو غير السكر من الدكان؟!

_ اللبن كمل.. جيبلك لبن بدرة.. وأغشا الفرن جيب رغيف.

ضحك حسنين بصوت متحشرج:

- خايف اللبن ألقى زادوهو تاني.. وأمشي الفرن ألقى الرغيف زي كل مرة زادوهو

_ الزول يا أبو أحمد يقوم كل يوم من النوم يلقى الهم والغم زادوهو برضو

انفجر حسنين ضاحكاً:

- حتى الكورة يا بثينة نكون مغلوبين واحد.. تمرق من الأوضة تشرب موية.. تجي راجع تلقا القون زادوهو اتنين بقوا تلاتة

مافي شيتاً حسع بنقص غير العمر.. الموت يا كافي البلا.. بقى زي أكل التسالي.

يبدو حسنين وكأنه تذكر أمراً مهماً

- ذكرتيني بالموت حاجة حصلت قبال عيد الضحية الفات في المقابر.. لامن مشينا ندفن مرة حاج أبراهيم.

شنو؟

- واحد قال للتاني عيد الضحية دايرين يأجلوهو

ليش؟

- المرض القالوا مسك في البهايم دا.. الحمى النزفية.. قالوا لو ما راحت بأجلوا العيد.

شوفو كمان المسخرة.. عيد الله كمان يأجلوهو؟ .. سمح هسة ما أجلو الانتخابات ليه؟

وانفجر حسنين بالضحك

- عليك الله يا أم أحمد أنحنا حسع كم سنة ما ضبحنا؟ السنة دي بنضبح إن شاء الله.. تراهو أحمد اشتغل في السعودية.. وقال برسل لينا قريشات للمصاريف.

عندها أخذ حسنين يبحث عن ( سفنجته) تحت السرير استعداداً للخروج للدكان والفرن.. بعد أن وقف على رجليه خاطب زوجته:

- إنتي أنا قلت ليك ولد حاج عثمان وولد حاج إدريس إتشكلوا تاني؟

_ لا لا.. ما قلت لي.. بعد ما إتصالحوا .. إتشكلوا تاني؟

- كلو ما يتصالحوا يتشاكلوا تاني.. والمرة دي قالوا ولد حاج عثمان لف ليهو كرفتة في رقبتو.. وولد حاج إدريس لبس ليهو كسكتة واتطالعوا الخلا

_أجي؟!.. كرفتة وكسكتة؟! بقوا متل الجماعة؟!

وارتفع صوت حسنين ضاحكاً وهو يتجه نحو باب المنزل

القدوة الحسنة يا بثينة هي بكتبوها في اليفط بس؟!

 

2010-04-26

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

العم حسنين يمسح دمعةً انفلتت من سجن رجولته وصبره، مسحها سريعاً بظاهر كفه،

العم حسنين وحاجة بخيتة هناك ....سلام عليكم

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!


Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.


Sign In Now
Sign in to follow this  
Followers 0