• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
Gamiela

الأستاذ محمد المكي ابراهيم "عيونهما عليها التوت"

عدد ردود الموضوع : 3

عيونهما عليها التوت

(إلى الزوجين انجيلا وجوتفريد- رفيقي عمل)

*

 

وحلاَّ بيتَ سيدِنا فما اكترثت موائدُه

ولم يتوقفِ التيارُ

لم ينثرْ رشاشةَ حُبْ

أقولُ الحقَّ جزءََ دقيقةٍ وقفا:

تهامسَ سدنةُ الآلاتِ : يأتي زوجُها معها

وقالت أختُنا الكبرى : غرامُهما بحارُ اللونِ

عند الفجرِ

ألويةُ الطيورِ الضائعاتِ الرّ كْب

غرامهما هنيهةُ حب " .

 

وعاد لسيره التيَّارُ لا َغنّى ولا صخبا

ولا قُمنا نقدمُ للعروسِ الخبزَ والعنبا

هززنا الكتفَ : تأكل لحمَ ساعدِها

كأمرِ الرّبْ.

 

* *

 

لضيفينا عذوبةُ دميةٍ حولاءَ،

رقةُ قبلةٍ لم تعرفِ الشبقا

 

لضيفينا تآلف توأمين تدلّيا من جنّةِ الفردوس

عريانين،

تاها في فجاج الأرضِ، ثم تلاقيا

وَضَعا فماً في الفم، واعتنقا.

 

عيونهما عليها التوت :

تحسبُ أنها من أجله كانت

وأنّ لأجلها خُلِقا

وأن عوالماً من آخرين تدبُّ حولهما بلا أصوات

عيونهما تعرَّت من سياج الضوءِ،

دقَّتْ في بساط الآن خيمتها

وعافتْ لذَّة الإنصات .

تعزَّت ويحها لم تدرِ أن عزاءها نجمٌ قصير الليل

فَتْلَةُ ريح.

**

 

وشيكاً يفجعُ السُمَّار صدعٌ في جبين الشرق

وشيكاً شرنقاتُ العُمرِ عن فجر الرؤى تَنْشَق:

غرامكما مصالحةٌ بدرب الرزق،

غرامكما ركودُ النهر ، بِذْرُ ألوهةٍ في السّبْخِ

شمسٌ رأسها في الوحْل

ستبتر كفّه الآلات ،

تقذفه ضِماداً بالدما(ء) مُبْتَلُ

 

وتبكي أختنا الكبرى ،

يمصمص بالشفاهِ الأهل

 

**

 

لعلَّ هواكما مدّ الجذور إلى حنايا الأرضِ

شاد الدارَ،

هيَّأ مهد طفلكما ... لعلَّ ، لعلْ

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

عيونهما عليها التوت

(إلى الزوجين انجيلا وجوتفريد- رفيقي عمل)

*

 

وحلاَّ بيتَ سيدِنا فما اكترثت موائدُه

ولم يتوقفِ التيارُ

لم ينثرْ رشاشةَ حُبْ

أقولُ الحقَّ جزءََ دقيقةٍ وقفا:

تهامسَ سدنةُ الآلاتِ : يأتي زوجُها معها

وقالت أختُنا الكبرى : غرامُهما بحارُ اللونِ

عند الفجرِ

ألويةُ الطيورِ الضائعاتِ الرّ كْب

غرامهما هنيهةُ حب " .

 

وعاد لسيره التيَّارُ لا َغنّى ولا صخبا

ولا قُمنا نقدمُ للعروسِ الخبزَ والعنبا

هززنا الكتفَ : تأكل لحمَ ساعدِها

كأمرِ الرّبْ.

 

* *

 

لضيفينا عذوبةُ دميةٍ حولاءَ،

رقةُ قبلةٍ لم تعرفِ الشبقا

 

لضيفينا تآلف توأمين تدلّيا من جنّةِ الفردوس

عريانين،

تاها في فجاج الأرضِ، ثم تلاقيا

وَضَعا فماً في الفم، واعتنقا.

 

عيونهما عليها التوت :

تحسبُ أنها من أجله كانت

وأنّ لأجلها خُلِقا

وأن عوالماً من آخرين تدبُّ حولهما بلا أصوات

عيونهما تعرَّت من سياج الضوءِ،

دقَّتْ في بساط الآن خيمتها

وعافتْ لذَّة الإنصات .

تعزَّت ويحها لم تدرِ أن عزاءها نجمٌ قصير الليل

فَتْلَةُ ريح.

**

 

وشيكاً يفجعُ السُمَّار صدعٌ في جبين الشرق

وشيكاً شرنقاتُ العُمرِ عن فجر الرؤى تَنْشَق:

غرامكما مصالحةٌ بدرب الرزق،

غرامكما ركودُ النهر ، بِذْرُ ألوهةٍ في السّبْخِ

شمسٌ رأسها في الوحْل

ستبتر كفّه الآلات ،

تقذفه ضِماداً بالدما(ء) مُبْتَلُ

 

وتبكي أختنا الكبرى ،

يمصمص بالشفاهِ الأهل

 

**

 

لعلَّ هواكما مدّ الجذور إلى حنايا الأرضِ

شاد الدارَ،

هيَّأ مهد طفلكما ... لعلَّ ، لعلْ

 

احيي صاحب الادب الرفيع

الاستاذ المبدع

محمد المكي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان