• Announcements

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   06/21/2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
Sign in to follow this  
Followers 0
طاهر محمد على

الملحن والشاعر عبد المنعم عقارب يكتب للمنتدى عن (أغنيات عطبراوية)

1 post in this topic

أغنيات عطبراوية

بقلم: عبد المنعم عقارب

عندما نقول عطبرة لا نقصد الأغنيات التي قيلت في عطبرة فهي كثيرة، ولكننا نتطرق لتلك الأغنيات التي كتبها ولحنها وغناها مبدعون من مدينة عطبرة، ومن هذه الأغنيات ما أخذت طريقها للعاصمة سواء كان ذلك بأصوات مطربيها أو بأصوات جديدة في الخرطوم.. ولعل الأغنية الشهيرة (قطار الشوق) هي الأغنية المباشرة التي كتبها الشاعر على محجوب فتح الرحمن في وصف عطبرة، وقام بتلحينها الفنان الشعبي القدير بابكر حسين (الذّكار) وغناها مطلع السبعينيات، ولان الغناء حينها كان يقوم على العفوية تسربت الأغنية للخرطوم ليقدمها حسين شندى، والبلابل.

والى وقت قريب لم يعرف معظم الناس شاعر وملحن الأغنية الحقيقيين.. أمتد الأمر إلى أغنية (أشكيهو لمين القدر) وهى إحدى روائع الفنان العطبراوى مصطفى مضوي التي كتبها هاشم حسن الطيب أواخر السبعينات وأخذت حظها من الشهرة في عطبرة حتى انتقلت إلى الخرطوم وتغنى بها أخيراً الفنان حسين الصداق.. وهناك أغنية (يابا حرام) وهو إحدى روائع والحان مصطفى مضوي أيضا، وكتبها الشاعر زكريا صالح محمد صالح وتغنى بها مصطفى في تلك الفترة لتنتقل بعد ربع قرن إلى الخرطوم ويتغنى بها احمد الصادق.. وهناك الفنان الشاب خوجلى هاشم احد افرازات عطبرة الفنية المنطلقة من الدورات المدرسية، خوجلى يمتلك العديد من الأغنيات الخاصة للعديد من الشعراء الكبار أمثال قاسم ابوزيد وتاج السر عبد القادر وزكريا صالح وأمين صديق وغيرهم.. وكان لملحن المبدع عاطف حسن عدلان له القدح المعلّى من الحان خوجلى هاشم الذي أنتج ألبومه الأول (الفات زمان) وهى احد أغنياته التي كتبها تاج السر عبد القادر ولحنها عز الدين عليش فكانت إحدى روائع الثمانينيات، لتنتقل هذه الأغنية إلى محمود عبد العزيز.. وهكذا بغض النظر عن المقومات والتنازلات بين أصحاب الحقوق فذلك يؤكد روعة الأغنية التي تنتقل بعد كل هذه السنوات، ويصر مطربو الخرطوم من النجوم على الحصول عليها مهما كلفهم الأمر.. والى جانب ذلك نجد ان الشاعر زكريا صالح الأوفر حظاً ف التعامل مع بعض نجوم الغناء في الخرطوم مثل جمال فرفور، وندى القلعة، وشكر الله عز الدين، وحسين واحمد الصادق.

أمنياتنا أن يتواصل مبدعي عطبرة من المطربين فى إنتاج أعمالهم والمحافظة عليها بالتوثيق لها، خاصة الفنان خوجلى هاشم الذي يشكل ظاهرة فنية تستحق الوقوف عندها.

///////////////

منقول

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!


Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.


Sign In Now
Sign in to follow this  
Followers 0