• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
يحي قباني

ياخوانا الحصل شنو للرجل السودانى؟؟؟

عدد ردود الموضوع : 10

صحيح انا طولت من السودان...لكن عهدى بالرجل السودانى انه صاحب شخصية متفردة...وصاحب نخوة...وله رأيه المستقل ...وعند قولة الرأى و الحق ما بيهاب الموت...

 

اها حصل لي حاجة غريبة...ناس كانو اخوانا...ومعانا دايما نداعبهم و يداعبونا...نشاكسهم و يشاكسونا..والأمور كانت ماشة سمن على عسل... فجأة...

نعم...فجأة...تكون مختلف مع صاحبا ليهو و لينا...طوااااالى ياخد جنب و يميل و يجامل فى صاحبه حتى لو كان على خطأ...لمجرد المجاملة فقط...او لمجرد انه رمى اضانه اكتر بيغادى...

 

ياخوانا ده ما الرجل السودانى...!!! الحصل شنو...هل من مدل...ولا نقول يا باسط؟؟؟ :huh::(

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

يا يحي الحصل انو نحن لسه ماشين بي أنصر أخاك ظالما أو مظلوما.....

 

وده غلط في رأئي المتواضع... اما من ناحية عمومية ففي خلل طرأ علي الشخصية السودانية..

 

ده حبيل من دلوي.... ويا باسط نواصل.

 

 

 

:mellow:

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
صحيح انا طولت من السودان
نقول يا باسط

الجملتين ديل يا يحي ممكن إلخصو ليك الموضوع كلو.

 

كلنا لما طلعنا من سوداننا العزيز، طلعنا ومعانا المفاهيم والقيم الإجتماعية والأسس الإتربينا عليها في ذلك الوقت، ولحدت حسه عايشه معانا وعايشين بيها؛ لكن بننسي أنو الزمن ماشي، و الناس بتتغير، ومع الأسف بتتغير معاها بعض، وليس كل، المفاهيم والقيم الجميلة الكانت موجوده آنذاك. إحنا ما زال مقياسنا للحاجات دي هو نفسو ما إتغير. وبطبيعة المسافة البعيده بين من هم في شرق الأطلنتي والسودان، اغلبنا ما برجع بشكل منتظم وبذلك بكون "فاطي سطر" زي ما بقولو. أها لما تحصل ليك حاجة زي دي، إنت دماغك كِلِك كِلِك، برجع بفتح ملف "القوانين الإجتماعية والرجل السوداني" الإنت حضرتهم زمان، وتقوم تتفاجأ لأنو كل الفايلات الفي ملفك مش نفسها الموجوده في ملف الشخص الآخر، البعض إتفرمت والبعض حصل ليه أبديت بشكل عكسي أو سلبي. إستخدمت هذه الصيغه في الحديت ليس من باب الإستخفاف ولكن لتوضيح الصوره بأبسط ما يكون.

 

طبعا ما ممكن كلامي ده إنطبق علي كل السودانيين، لكن بينطبق علي عددية اكبر مما ان تتصورها. وكل الذكرتو ليك ده بينطبق علي كل المغتربين والمهاجرين كل حسب الفتره اللي ساب فيها السودان، عشان كده لما تلاقي واحد جاي من السودان حسه، حا تلاحظ الفرق من من أيام لما إنت طلعت منو؛ عشان كده، قول يا باسط.

 

 

تخريمة،

كلمة قول يا باسط دي ذكرتني بالوالد لأنو بيستخدمها كتير جدا، بالذات لما إتحير زي حيرتك دي. أصلو الناس "الدفعة" بستخدمو نفس الجمل!! :)

 

 

تحياتي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بس معقولة يا عادل و يا ماجد...الرجل السودانى حولته الغربة و الأغتراب الى شخصية هزلية بالشكل ده!!! انا بتذكر واحد من الأسباب الهجيت بيها سريع من السعودية...كنت بصلى الجمعة جمب بيتنا فى الرياض و كان معانا كمية من اساتذة الجامعة والمهندسين و الأطباء السودانيين... كعادتنا بنقيف بعد الصلاة نتونس و نتكلم غالبا عن احوال السودان...والسعودية نفسها...ونعرف منوا المريض نعوده و منو العنده وفاة نعزي...وهكذا...وفجأة...الونسة شوية شوية قلبت..." والله امس كنت مع المدام فى سوق سويقة تخيلوا طلعت دقات جديده حتى فى دبي مافى.؟؟؟" والجمعة البعدها واحد تانى " تصوروا المره المجنونة دى مشت اشترت التياب الفى المحل كله؟؟..."

 

اها انا شفت زمن الرجل البتبوبر بحاجاته مرته ...وشفت الرجل الياخد مصروفه من المدام...وسفت الراجل البيصبن ليهو حتة من ماهيتو قبال يسلمها المرة!!!

لكن معقول وصلنا زمن الرجل السودانى البيحرد الحاجة عشان صاحبه زعلان من ناس الحاجة ديك!!! :(

حليل الرجال... :unsure:

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

اختلفت المقاييس وتغيرت المفاهيم ...ولكن قدسية التراب تحفظ التبر في مناجمه البعيدة ..لسة في ناس لما تقابلهم بتشوف فيهم الصورة القديمة للسودان الجميل وبتشم فيهم ريحة الوطن المفقود ...

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
اختلفت المقاييس وتغيرت المفاهيم ...ولكن قدسية التراب تحفظ التبر في مناجمه البعيدة ..لسة في ناس لما تقابلهم بتشوف فيهم الصورة القديمة للسودان الجميل وبتشم فيهم ريحة الوطن المفقود ...

 

 

شايف يا حسبو...انت قلت شنو؟؟ " لسة فى ناس "...مش دى كانت القاعده زمان؟ مش كان الكل كده مش لسة فى كده؟؟؟ مش كان معروف انو السوداني يعنى العزة و الكرامة والزمن الجميل...ليه بقينا نفتش للنوع ده و كأنه كائن منقرض؟؟؟ ليه بقينا نقول والله لسة فى ناس...مش المفروض يكون كلامى هو " الغريبة انو فى ناس اتغيرت"؟؟

 

انا يا حسبو بتحسر على الأنسان السودانى البقى بيقبل كل شئ..ويستسلم لكل شئ و يصدق كل ما يقال له بدون فهم....يا عزيزى الجيش المفروض انه مهمته حماية أمن البلد...هو البيهدد أمن البلد !!! واهل العلم بدل ما يحكموا البلد...اتشردوا فى بقاع الأرض... والمتبقى فى البلد اما قتل بغير ذنب او اصبح الجهل سمته مادام رب البيت للدف ضاربا.. :( .

 

انا بفتكر انو الغربة كشفت عن أشياء ما كنت معروفة عن الشخصية السودانية...

 

أحمد شوقى قال فى قصيدته " السودان "

 

وما القتل تحيا عليه البلاد

ولا همة القول عمرانها

ولا الحكم أن تنقضي دولة

وتقبل أخرى وأعوانها

ولكن على الجيش تقوى البلاد

وبالعلم تشتد أركانها

فأين النبوغ وأين العلوم

وأين الفنون وإتقانها؟

وأين من الخلق حظ البلاد

إذا قتل الشيب شّبانها؟

 

 

تخريمة يا حسبو....القصيدة دى غنتها ام كلثوم فى الخمسينات ما بعرف لو سمعتها ولا لأ؟؟ :)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

 

فعلا يا حسبو اتغيرت المفاهيم واختلت المقاييس..مش (اختلفت).. والغالب الجيد من ميراثنا الاخلاقي في طريقة

 

للاندثار طبقا للظروف واختلال المقاييس المحيطه بكل فرد ... والمجموع يكون مجتمع.. اها الظروف دي بكل مسمياتها

 

جابت المفاهيم الغريبة دي وعدم المبالاة والخنوع الحصل للزول السوداني .. مع اضافة انو نحن موصومين كشعب

 

بالانطباعيه والانقياد الاعمي ... والشللية وهي أفة هذا الاسفير.

 

الانسان السوداني لسة بخير .. فيهم الدهب.. وفيهم البياكل النار.. و برضو البياكلو بي عقله حلاوة.

 

 

كدي النرجع لي حبيلي الاول..

 

أنصر أخاك ظالما أو مظلوما.

 

ده حديث نبوي شريف مثبت.

 

الغلط في فهم التفسير للحديث..

 

المعني:- ظالما ..توجيهه لجادة الصواب والحق....

 

مظلوما ..الدفاع عنه بالحق.

 

 

_________________

 

قيل:-

 

اللسان سيف قاطع لا يؤمن حده...والكلام سهم نافذ لايمكن رده.

 

وقيل:-

 

من عرف شأنه وحفظ لسانه وأعرض عما لايعنيه وكف عن عرض أخيه .. دامت سلامته وقلت ندامته

 

 

وقيل أيضأ:-

 

اذا عاتبت الملوم فانما ....... اخط بأقلامي علي الماء أحرفا

 

وهبه ارعوي بعد العتاب ..... ألم تكن مودته طبعأ! فصارت تكلفا؟

 

_____________________

 

ويا خفي الآلطاف نجنا مما نخاف

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
اها الظروف دي بكل مسمياتها

 

جابت المفاهيم الغريبة دي وعدم المبالاة والخنوع الحصل للزول السوداني .. مع اضافة انو نحن موصومين كشعب

 

بالانطباعيه والانقياد الاعمي ...

 

نحن يا عادل شعب شديد التأثر بما حولنا وده مرده لكوننا شعب هجين من اعراق مختلفة وسحنات وثقافات متباينة ...التأثر في الماضي ما كان واضح بشكل كبير وده كان بسبب اننا ما كنا بنختلط اختلاط كبير بثقافات الشعوب المجاورة ...ولكن مع عصر الانترنت و القنوات الفضائية وجدت الثقافات العربية و الغربية طريقها للمجتمع السوداني ..وكانت النتيجة الشخصية السودانية بشكلها الحالي ..

 

تخريمة يا حسبو....القصيدة دى غنتها ام كلثوم فى الخمسينات ما بعرف لو سمعتها ولا لأ؟؟

 

وقى الارض شر مقاديره ...

 

لطيف السماء و رحمانها

 

ونجى الكنانة من فتنة

 

تهددت النيل نيرانها ...

 

......

 

يا هندسة " الكنانة " دي كانت " السودان " في ديوان الشوقيات ..

 

وكدي هاك اسمع التسجيل الجميل ده .... بالمناسبة التسجيل ده من الاسطوانة و على مزيكا مباشرة

 

XXXudan.mp3

 

معليش يا هندسة المناسبة هي اللي خلتنا نحيد عن الموضوع شوية ...

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بعد السلام والتحية .. يا باسط (للضمان وكدا)

نموذج (زولك) يا مدير .. جزء من طفرة حدثت في شكل ومضمون الرجالة .. ولأنك (طوّلت) أسمح لي أديك نماذج (تانية) مرتبطة بصورة ما بصفات (زولك) دا .. إمكن تقدر تتفهم موقفو باعتباره جزء من (ظاهرة) .. ثقافية أو إجتماعية :

1 | الراجل بقي نادراً ما يقبضو من لسانو ! :P

2 | زمان في الحلة أو الحي زمن الناس بتخاف من (الحرام) .. كل الرجال كان عندهم (راي قوي) في (الراجل) المرتشي أو الراشي .. تصل لمرحلة عزله عن المجتمع المحيط .. لا بدوهوا بت لا بسلموا عليهو .. لا بخشوا بيتو لا بياكلوا أكلو .. دلوقتي انعكس الوضع وبقي (صاحبنا) نجم الحلة والحي وكل (الرجال) يتسابقوا عشان إكرموهو بي (اللحمة) الكبيرة !

3 | ظهور أشكال جديدة من (الرجال) .. الراجل التفتيحة .. الراجل الفهلوي .. الراجل (السمح) .. الراجل الكضاب .. الراجل (الحارس أمو) .. الراجل الإضينة .. الراجل الممكن يبيعك ويشتريك بدون ما الناس تلوموا , لأنو (راجل شفت) وإنت (راجل عوير) .. الراجل الممكن يبيع ليك بضاعة منتهية أو ناقصة أو تالفة وهو مبسوط لأنك ما كشفتو .. الراجل (البرقّص العروس) و (راجلها) يدفع العداد و أبوها (الراجل) يحرس الصيوان :o

4 | زمان في الحلة أو الحي زمن الزكاة كانوا بدوها للمحتاجين بالدس (زي ما الله قال) .. تلقي الراجل المحتاج يرفض بشدة إستلام مبلغ الزكاة رغم إنها حق من حقوقو علي المجتمع ومافي زول شايفوا ومافي أي تعريض بيهو أو خدش لي كرامتو .. لأنه (الراجل) كان بيعتبر (الزكاة) واحدة من أسباب (ميتة القلب) حسب مفهومو المتواضع لأهمية الكسب بعرق الجبين والعمل .. دلوقتي تلقي (الراجل) قاعد في نص صيوان البكاء وإلعلع بأعلي صوته بالنبذ في ناس الزكاة لأنه مشي ليهم في مكتبهم وقدم ليهم طلبه و(الجماعة) أدوهوا قروش شوية أو مطوحوهو :ph34r:

5 | الراجل (الحديث) يا مدير ممكن يكون ماشي مع أختو في شارع الله .. يلاقيهو (راجل تاني) ماعندو موضوع أو حتي حرامي يشغلو شوية .. يسألو بكل سوء نية : (المعاك دي منو ؟!)

والراجل (حقنا) يتلعثم ويرتبك ويقرب إقوم جاري ويرد بي صوت خجول : دي إختي !

(الراجل التاني) : ونعرف من وين إنها أختك ؟!

(الراجل حقنا) : ما شايف الشبه ؟ .. عليك الله عاين ليها بتشبهني كيف !

(الراجل التاني) : الكلام دا أثبتوا لينا هناك يا ....

أها يا مدير .. (الراجل حقنا) بدل يقوم يدّي (الراجل التاني) في عنقرتو الكبيرة دي .. تلقاهو مسك الموبايل وبدا يضرب لي أمو : يمه مسكونا في الشارع أنا وسهام .. قالوا لي أثبت لينا إنو سهام دي إختك .. أها البطاقة بتاعتي في جيب الشنطة الزرقاء .. وشوفوا أي حاجة فيها إسم وصورة لي سهام ..بطاقة تأمين صحي ولا شهادة مدرسة ولا أي نصيبة .. ولحقوهم لينا سريع .. سريع إن شاء الله بي تكسي ! :wacko:

 

أها يا مدير .. زولك (الإضينة) دا حاول أفهمو شوية .. B)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الموضوع اكبر من كدة بكتييييييييييييييييييييييييييييير. الموضوع موضوع بلد بضييع مننا بنفس الطريقة دي...............

MhmdAbdelAziz.AlFatZaman.mp3

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان