• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
وداعه عوض

محمد عوض الكريم القرشي

عدد ردود الموضوع : 2

ليرحم الله الشاعر الكبير ود القرشى (محمد عوض الكريم القرشى ) لن يتكرر ابدا ولن يتكرر زمنه الجميل..ولن تتكرر تلك الأغنيات الجميلة وهو يوصف الجمال بكل ما فيه.ومن فيه . والشاعر ود القرشي كان شاعر وملحن كون مع الفنان الرائع عثمان الشفيع ثنائي متناغم واخرج لنا الدرر وأغاني ستكون خالدة في ذاكرة الشعب السوداني ونحن في مزيكا سودانية نحاول ان نوثق سيرة الشاعر الكبير ود القرشي لذا أرجو من الإخوة في الإشراف والأعضاء الكرام مد البوست بأي معلومة موثقة وصحيحة عن الشاعر ود القرشي وتصيح أي معلومة وردت عن طريق الخطاء

 

ميلاد ونشاء ود القرشي

ولد الشاعر في قرية المكنية وهي من قري الجعلية وهاجر لمدينة الابيض حيث التقي بالفنان عثمان الشفيع

.

من مذكرات ود القرشي نطالع.

 

وذات يوم أخبرنا حمد ابورقة أحد تجار الابيض البارزين ومن مواليد شندي المتمة، أن صديقهم الفنان عثمان الشفيع سيزور الابيض لقضاء اسبوع مع أبناء المتمة. وعثمان آنذاك هو الفنان المحلي لتلك المنطقة ولم يبرز بعد في العاصمة كفنان. كما لم يقدم آنذاك أغنية من الإذاعة. وصل عثمان الشفيع الابيض وكرمه أبناء المتمة بحفل ساهر جمع الكثيرين. كنت أحد الذين وجهت لهم الدعوة ، ذهبت متأخرا الى مكان الحفل وقضينا أمسية ممتعة تجاذبنا فيها أطراف ا لحديث مع الفنان الزائر وأعجب جدا بقصائدي وألحاني وعرضت عليه مسألة التعاون الفني بيننا فوافق مشكورا في الحال وإكراما لصداقتنا مع أهل المتمة. قضى عثمان الشفيع وقتا ممتعا بالابيض وغادرنا الى الخرطوم وذلك بعد أن زودته بأغنية القطار المر وأغنية دا مدلل سيبوه. وصل الفنان عثمان الشفيع أم درمان وأشترك في أول سهرة في نادي الخريجين بأم درمان وقد كان ناجحا للغاية ، وقد استعيدت وصلاته الغنائية أكثر من مرة وأصبح الصبح فإذا بها على كل لسان "

أعتقد أن هذه الملاحظات التي دونها القرشي بخط يده هامة للغاية. أولها أن صوت عثمان الشفيع قد انطلق عبر الإذاعة بعد زيارته للأبيض وإلتقائه بالشاعر القرشي الذي ذكر أن الشفيع جاء كفنان محلي من المتمة وليس عثمان الشفيع النجم الذي عرفناه. ثم تأمل في عبارة: " وأعجب جدا بقصائدي وألحاني" مما يؤكد الأقوال المتواترة التي تشير إلى أن ود القرشي كان يقدم قصائدة للمطربين ملحنة على طبق من ذهب... وليس أدل على ذلك من الروح المتسقة والتجانس في اللحن في ثلاث أغنيات كتبها الشاعر و لم يغنيها عثمان وهي يلاك ياعصفور التي غناها أحمد المصطفى وحنتوب الجميلة من أداء فنان ود مدني الخير عثمان وأخيرا عدت ياعيد بدون زهور التي سمعها السودانيون بصوت الفنان على ابراهيم اللحو ...

 

من أهم إعمال ود القرشي

 

البان جديد – عثمان الشفيع وتغني بها زيدان والخالدي

اله فني - عثمان الشفيع

( ملامه ) لحن الحياة - عثمان الشفيع

الحب حلال- الخير عثمان

الحالم سبانا - عثمان الشفيع وتغني بها كابلي زيدان

عدت يا عيدي بدون زهور وين سمرنا وين البدور – ابراهيم اللحو

يا جديدا - عثمان الشفيع وتغني بها خوجلي عثمان

لية يا ظالم - عثمان الشفيع

الشاغل الافكار - عثمان الشفيع

مناحة ود القرشي - اللحو

وطن الجدود - عثمان الشفيع وتغني بها عثمان مصطفي

الزهور والورد - عثمان الشفيع وتغني بها الخالدي

في شاطئ - عثمان الشفيع

عيد الكواكب - عثمان الشفيع

عشقتو من نظرة- عثمان الشفيع

حنتوب الجميلة - الخير عثمان

الهاجر - عثمان الشفيع

القطار المر - عثمان الشفيع

دا مدلل سيبوه – عثمان الشفيع

يلاك يا عصفور نغني - احمد المصطفي

الحان : عثمان زين العابدين وهو صديق العمر لود القرشي وهو ضابط لكنة عاشق للفن لحن يلاك يا عصفور

ضحايا الغرام – دوبيت

 

موقف في حياة الشاعر

 

ورب الفن قابلنى يا الهاجر..هجرك..اضرا..

طال..واستمرا...

ذى زهور الروضه المبيضه لونها..

سحرنى..

هناك.كنت .اقول..واامل...المامول.

هل من المعقول..يزورنى..

قمر,.,,عشقته..وراح...وعشقته بعده الراح..

حبيبى..هجرك..اضرا...

 

كان زيدان يردد تلك الاغنيه .فى ذلك المساء النضر..وكان ود القرشى صامتا....سارحا..تائها فى حزن عميق وقاسى..وكان يرفع راسه وهو يشير الى زيدان بان يواصل..ويعيد التكرار...وفى لحظة ارتفع صوت ود القرشى وهو يردد مع زيدان مقاطع القصيده فى ثنائية رائعه ومنسجمه...وكانت عيناه قد اغرورقت بالدموعوبعد اسبوع..ادخل ود القرشى المستشفى الجنوبى... لوعكة اصابته. ولا احد يدري سر هذة الليلة الي الان

 

ود القرشي في وصف العيون

 

نور عيونك اخفى منى بدور

لونك الذهبى غيره صرت كفور

فيك طفولة بريئه باقة شعور

يحفظك مولاك لينا يبقى غفور

 

رحلته مع المرض:

عانى محمد عوض الكريم القرشي في سنواته الأخيرة من المرض حيث أقعده مرض الرطوبة (الروماتزم) التي يقول عنها الاطباء أنها تلعق المفاصل ولكنها تعض القلب والتي قال عنها:

هزتني مشاعركنت ديمة حزين

من ألم الرطوبة الصار في جسمي دفين

عطل لي أعمالي وغمرني سنين

حال دون إنطلاقي كاني كمين

 

وكذلك عانى من مرض النقرس (داء الملوك) فانتقل الى مصر مستشفيا ثم عاد إلى السودان لـــيكتب إحدى آخر قصائده وهو طريح الفراش بمستشفى الخرطوم الجنوبي والتي عبر فيها عن عواطف جياشة لفقده أحبائه في العيد الذي أمضاه وهو بين اسوار المستشفى:

عدت يا عيد بدون زهور

وين سمرنا وين البدور

سجنوني في داخل قصور

وقالوا عيان لشفاك ندور

نحن أهل الوفاء والشعور

ليه جزانا يكون صد وجور

لو بتسري الأفلاك دور

هوانا ثابت خالد طهور

تيلفونك بيك ماخبور

أقوم أناديك أفشل أثور

يا حناناً فاض بالشعور

ليه نسيتني وكنت بتزور

أين صبحي أين العصور

خلدت أجياله سكبت در

بي يمر العيد جوه سور

هم في بهجة هم في سرور

غابو عني

جاني يحمل باقات زهور

قال طبيبي المنع الظهور

سرت أضحك كيف غيور

يكون علاجي سببو النفور

 

ورحل ود القرشي

في أمسية حزينة وبالتحديد في السابع والعشرين من شهر يونيو1969م ترجل حادي الذكريات فروعت البلاد قاطبة بفقد الشاعر محمد عوض الكريم القرشي وكست اثواب الحداد أحبائه

من روائع الشاعر

تعال يا رب الفن...يا سيدى.

وفيك رسمت..الدر قصيدى..

تعال.

تعال بيك الأحلام ....جديده.

تعال واللحظات معاك ...سعيده..

اوريك فنونى..يا وحيها ونشيدها

تعال هنا ليك فى القلب..ريده

معذبه ..تشتاق ..لى... وحيدها..

 

وداعه عوض

:)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

 

شكرا اخي وداعة لتوثيقك للشاعر محمد عوض الكريم القرشي والذي حين يذكر اسمه يقفز للذاكرة اسم عثمان

 

 

 

الشفيع وعندما يذكر الشفيع يستحضرك القرشي وابداعه.

 

اهديكم قصتين تبين تفرد ودالقرشي ووفاء الشفيع:

 

الاولي:-

 

كان القرشي رجل فريد الطباع وكان يسمي "حلال الشبك" بمدينة الابيض ولم تستعص مشكلة عليه طيلة حياته,

 

مما جعله محبوبا بالمدينة.

 

يذكر انه كان دائم الاحسان وكان يداوم علي اطعام أحد المتسولين يوميا... وحتي حين اصابته بمرضه الذي أقعده

 

كان يصر علي الذهاب لذلك المتسول بنفسه وهو يتوكأ علي عكازتين وتقديم ماعنده له بنفسه.

 

بعد عودة ود القرشي من رحلة علاجه بمصر.. جاءه نفس المتسول ومعه خروف ليقدمه هدية بعودة وشفاء الرجل

 

الذي احسن اليه.

 

الثانية:-

 

كان أن اتفق ود القرشي قبيل مرضه ذاك مع الشفيع علي حضور زواجه بشندي(مهما كلفني الامر ساحضر زواجك)

 

وتشاء الآقدار ان يتزوج في نفس اليوم الذي رحل فيه صديقه وررفيق دربه...

 

وكان حينها تجري له طقوس الحناء والعديل والزين....وعندما سمع الشفيع خبر رحيل الدرب ترك الحفل وسافر

 

للابيض في نفس يوم زواجه...مما يؤكد عمق العلاقة التي جمعت بين عملاقين أثروا وجداننا.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان