• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
ابو شاكر

تداعيات الاستاذ : يحي فضل الله "جرجير ود الناير"

عدد ردود الموضوع : 1

إستراتيجية حاذقة تلك التي مكنت (ود الناير) من المحافظة علي مبلغ 75 جنيها للخروج بها غدا ,لابد من خطة لمواجهة الجمعة, مساء اليوم الخميس عاد (ودالناير) مع الغروب الي البيت , منتصرا علي زحام المواصلات ,محتشدا بفراغ أسري كبير , يعرف انه سيحدق في النجوم بينما صوت الراديو يأتي من هناك , من بعيد تضج فيه الأحداث و تتمايز فيه الأغنيات , يظل ذلك الراديو يثرثر حتي يغفو (ود الناير) مستمتعا وهو يحاول ان يتذكر ملامح (الناير )أبنه الصغير ,يحس بالندم لأنه لم يحفظ تلك الملامح في صورة فوتوغرافية

اشتري (ود الناير) طعمية بـ 50 جنيها ورغيفتين لينتهي إلى هذا الحد الأمر , دخل البيت , احكم إغلاق الماسورة بعد أن ربطها بحبل ووضع كيس الطعمية علي منضدة بثلاثة أرجل لذلك هي تتكئ علي حائط الجالوص , فتح الغرفة , بحث عن الراديو ، اخرج مرتبة جاهزة للحمل بينما كانت موسيقي مجلة المساء تنبعث من الراديو ، شرب كوبا كبيرا من ماء الزير اخذ الراديو ووضعه علي تلك المنضدة , قذف بنفسه علي السرير , حاول أن يتمدد تراجع عن ذلك , هب واقفا, تناول جك البلاستيك واتجه نحو حوض الجرجير الذي زرعه بحرفة مزارع قديم ,أحس بالانتعاش حين بدأ الجرجير يعلن رائحته النفاذة , جمع كمية لا باس به ووضعها داخل الجك ,اتجه نحو الماسورة، أحس بأن أمرها قد يطول ، صب علي الجك كم كوب من ماء الزير , غسل قطعا من الجرجير ومضغها بألفة قديمة , تمدد علي السرير، تناول الراديو، بدأ يبحث عن صوت العرب وسط تزاحم المحطات جذبته موسيقي صاخبة استراح المؤشر وقذف ود الناير بنظره الي السماء , قرر أن يبحث عن (العنقريب) وسط النجوم الكثيرة المتناثرة مستغلا عذوبة الموسيقي , حين توغل بعيدا في ذاكرته أحس بان الراديو يتحدث إليه بالفرنسية, عاد مؤشر الراديو إلى أمد رمان وهنا قرر (ود الناير) أن يسترخي علي أصوات تألفه ويألفها علي الأقل أن ملامح (الناير) الصغير تنسجم مع هذه الأصوات تذكر أمرا أخر ، هب من رقدته دخل الغرفة , فتح الدولاب ,اخرج بروازا صغير ,خرج من الغرفة .أضاء البرندة نظر إلى صورة (أم النفل )زوجته , بحث عن ملامح (الناير) فيها ،إمتلي بالصورة , خزنها بين أنسجة الذاكرة , عاد إلى السرير وحين حاول أن يستعذب هذه الأغنية :

قلنا ليك طلي

وحي لو أمكن

قلتي لآ لا

في الربيع أحسن

الربيع هو فات

وحزنت الساحات

و أنتي ماجيتي

يا النسيتينا

وقلتي ما نسيتي

لم يتمكن ود الناير من قذف نظره إلى السماء لان الباب قد طرق , بحيوية كل الترحاب، اتجه نحو الباب صائحا : ( أتفضل مرحب ) ,ضجة من السلام ، صرخات لأشواق قديمة, يدخل ( ود الناير) ضيوفه الخمسة إلى الداخل , يتهيأ المكان وسط كلمات الترحاب التي يستمر (ود الناير) في ترديدها يتحرك نحو الزير ويأتي منه محاولا أن يسقي كل الضيوف بالكوب الوحيد , يقذف بمخدة إلى هذا, لا يكف مطلقا عن ترديد كلمات الترحاب ,استراح الضيوف الخمسة, بدأ الهمس بينهم, (ود الناير) يجلس ويقف ويدخل الغرفة ويخرج وهو يحس بالحرج ,يقلب في ذهنه احتمالات أن يستدين لكن من من?, كل الدكاكين مغلقة في وجه ,استطاع ود الناير أن يحافظ علي شارع وحيد داخل الحي يستطيع أن يدخل ويخرج به هاربا من نظرات أصحاب الدكاكين.

( ود الناير )

(أيوة يا مرحب )

( قلت ليك ، الحلة كيف ؟ )

(من ياتو ناحية ? )

(بالنسبة للخندريس وكدة )

(ما في مشكلة بتلقي )

(سمح كدي أنت اقعد يا ود الناير )

بحيوية تدخل الاكف في الجيوب وتخرج الأوراق النقدية ,تتجمع في يد (عظمة) الذي يتمتع بمركز قيادي في الشلة ويتذوق معني العظمة حين ينادي بها, (ود الناير) يحس بالحرج, يدخل كفه في جيبه ليخرجها فارغة يتكاثف فيه الحرج فيعلن موقفه

( معليش يا اخونا والله مقشط )

(ولا يهمك يا ود الناير الحالة واحدة )

تجمعت العملة الورقية بمختلف ألوانها وقيمتها في يد (عظمة) من فئة المائة جنيه إلى 250 جنيها انتهاء إلى 500 جنيه , رزمة من النقود, باحثا عن قرار الجماعة قال (عظمة) (اه يا اخونا نجيب كم حبة؟

( القروش عملت كم ؟ )

( عملت خمسة ألف جنية)

( خلاص جيب بيها كلها )

(أقول ليكم قولة ؟ تعملها ستة ألف عشان نجيب خمس حبات )

أثناء حوارهم كان (ود الناير) قد احتله التردد، لاحظ انهم لم يفكروا في أمر العشاء كان يحاول أن يذكرهم بالأمر ويمنعه الحرج، أخير حسم أمر التردد وببقية من حرج قال لهم) يا اخونا ما كدي نفكر في العشاء) , واختلفت الشلة في أمر العشاء، لم يمتلك (ود الناير) ازاء هذا الاختلاف ألا صمته, ابتعد عنهم متابعا الراديو, محاولا أن يدعي الاهتمام واخيرا حسم (عظمة ) الأمر ( يا جماعة دة لت وعجن ساكت ) وخرج لاكمال مهمته وتناثر في الحوش الحديث واختلف واختلط بأصوات الراديو، تفاصيل عوالم المهن تتصارع ولكن يبدو أن عالم السماسرة أصحاب اللت والعجن والحياديون الذين لهم حق التدخل في كل الشئون ,وسطاء حقيقيون ينحرفون عن عوالمهم متحدثين إلى درجة الصراخ حول مباراة كرة القدم, يهرب (ود الناير) من كل تلك الضجة التي امامه مهموما بأمر العشاء , ينتبه إلى نفسه يحاول أن يرجع إليهم يجدهم مشغولين عنه, لا يحسون حتى بوجوده, دارت كأسات النشوة ودارت معها هموم واحزان وأفراح , إشكالات صغيرة تتضخم ,ابعد من أي انسجام كانوا يمارسون هذيانهم يستغرق(عظمة) في حالات عاطفية, يعلن (عبد الستار( حلمه بالتجارة في العملة الصعبة ويصرخ في وجه الجميع بعظمة الدولار ,( شاكر) بدأت الأسئلة الصعبة تمتلكه فلا يملك الا ان يرددها: ( في شنوا يعني ؟ عشان شنوا؟ ولي منو؟ وأنت ذاتك منو؟ (

كأنما تهرب منه الكلمات ما عدا تلك التي يستخدمها بتكرار عبثي ,الراديو ينتقل من موضوع إلى موضوع, كل ما يستطيع أن يفعله (إدريس )هو ان يصمت ويشعل سيجارة

وراء أخرى ، لا زال (ود الناير) يتجادل مع حرجه ,قرب للمجلس تلك المنضدة ,عالج مشكلة الرجل المفقودة بعود , فتح كيس الطعمية و العيش ,وزع قطع الطعمية عليهم بترحاب أليف :((اكلوا الطعمية دي يا أخوانا) انزوي بعدها حين أحس بأنهم قد يفهمون من فعله هذا انه حريص علي العشاء اكثر منهم (عشاء شنو انتو ما لكم دايرين تبقوا بطنين كده), فتواري بذلك الخجل المتوارث عند السودانيين في ممارسة أكل الطعام ابتسم( ود الناير) وهو ينظر إلى (حامد) يرقص منتشيا مع أغنية (حسن عطية) التي انبعثت من الراديو, كان (حامد) يرقص بمتعة وشفافية عالية جذبت الجميع اليه , يرددون مع المغني هذا المقطع .

( الحجل بالرجل سوقني معاك سوقني معاك )

استغل (ود الناير) هذه الفرحة وانسحب خارجا من البيت كان قد قرر أن يحسم الأمر اتجه نحو الطابونة كأخر احتمال سأل عن (حسين) ابن صاحب الطابونة رحب به

حسين : (ازيك يا ود الناير ، الأولاد بخير

( الأولاد في البلد )

( يعني ما سافرت جبتهم ؟ )

( لسه والله يا حسين ,اسمع معاي ضيوف وداير لي عشرة عيشات, معليش ياحسين الحالة واقفة )

( جدا يا رجل ولا يهمك )

دخل (ود الناير) البيت ومعه خبز معقول, كان الجميع في الهذيان بما في ذلك الراديو وضع (ود الناير) الخبز داخل الغرفة ,حمل جردل البلاستيك متوسط الحجم واتجه نحو حوض الجرجير ,حصد كمية من الجرجير وضعها داخل الجردل , صب عليه الماء ,غسل الجرجير جيداً بيديه, دخل الغرفة, بدأت عملية تحويل الخبز و الجرجير إلى سندوتشات ,لم ينس (ود الناير) أن يرش عليها ما يناسب من ملح ,وضع السندوتشات علي صينية قديمة ووضعها أمام أولئك السكارى البائسين ,التهموا سندوتشات الجرجير بنهم غريب جعل (ود الناير) يتخلي عن ذلك الحرج ,أصوات الأفواه وهو تمضغ شكلت معني عبيثا جدا حين تختلط بأصوات الراديو وبنشوة عارمة قال (حامد) لـ( ود الناير) (الآكلة دي من وين يا ود الناير؟ متابع طبق اليوم ولا شنو؟ )ودوت ضحكة جماعية صاخبة ليعلن (عظمة) بفم محشو : تعرفوا يا أخوانا دي وجبة غذائية كاملة و الجرجير بالمناسبة فيهو فيتامينات كثيرة من أهمها الحديد وديني وجبة ما سهلة حين خرج أولئك الخمسة من منزل ود الناير لم ينس عظمة أن يربت علي جيبه متأكد من وجود رزمة من الدينارات ..

 

* نقلا من موقع سودانايل..

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان