• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
الليندي

سلسلة شعراء منسيين من بلادي " الشاعر محمود ابوبكر "

عدد ردود الموضوع : 6

الاعضاء الاعزاء في مزيكا

 

خالص التحايا والود

 

تنتابني مشاعر متباينة وأنا اكتب هذه التوطئه لهذه السلسلة من شعراء غنائيين من مختلف ربوع بلادي فاشعر بالحزن للتعتيم الاعلامي الذي يمارسه اعلامنا تجاه هؤلاء الشعراء اذا كان ذلك بقصد أو دون قصد ولاحجام الكثيرين من الذين عاصروا فترة ابداع هؤلاء الشعراء ولم ينبسوا ببنت شفه لاطلاق خيط ضوء يساعد من اتى بعدهم ليستنيروا ويتشبسوا به وحزين لأن جل هؤلاء الشعراء ماتوا منسيين ولم يجدوا اي تكريم يليق بما نثروه لنا من ابداعات حتى الذكرى لم يجدوها ، وتارة اشعر بالسعادة لأنني قد وصلت الي معلومات بعد جهد سيلقى ضوء علي ابداعاتهم ووصلت الي يقين أننا شعب مبدع حتى النخاع فشعب خرج من بين ثنياه مثل هؤلاء جدير أن ترفع كل شعوب العالم قبعاتها اجلالاً له .

لم تأتني هذه الفكرة الا بعد احساس مرير اصابني وأنا اودى عملي عندما وقف امامي شاب اسمر في في منصف العقد الرابع وعندما سألته عن اسمه أجابني ( اسمي نصرالدين ابراهيم عوض ) فمازحته أبن الفنان ابراهيم عوض فاجابني بكل هدوء لا أبن الشاعر ابراهيم عوض فتسألت في شاعر اسمو ابراهيم عوض وبدأ صاحبي نصرالدين يحكي لي عن والده الذى اكتشفت أنه كتب اجمل اغنيتين في تاريخ الغناء السوداني ( وسيأتي ذكره ضمن هذه السلسلة )

ولا يفوتني أن اقدم جزيل الشكر للاعزاء صديق الموج والفاتح علي موسى فكان كلما استعصت علي معلومة ارجع لهما ولم يقصرا معي ابداً فلهم التحية والتجله .

ستكون هذه السلسلة متتابعة واتمنى من جل الاعضاء اضافة اي معلومة تثرى هذا البوست وحقيقة قد تورد أخطأ غير مقصودة لأن هذه السلسلة اعتمدت علي البحث وعلي الذاكرة واحاديث بعض من لهم باع في هذا المجال الشائك

ستكون هذه السلسلة للشعراء الغنائيين وسيكون كل بوست منفصلاً عن الاخر ويشمل بوست كل شاعر القصائد التي كتبها نصية وسمعية وستكون القصيدة السمعية بصوت مغنيها الحقيقي الا ما ندر

احبتي في مزيكا سودانية ارجو لي السماح بنشر هذه البوستات في منتدى الراكوبة لرد بعض الجميل لصاحبه وليد الحسين الذي شجعني بقوة للمضي في هذه السلسلة وايضاً اكراماً للموسوعة صديق الموج سانزل هذه السلسلة في منتدى سودانيز اون لاين ولكن سيكون السبق لبيتي مزيكا . نبدأ

 

1 - الشاعر محمود ابوبكر

 

ولد الشاعر محمود أبوبكر عام 1908وتنقل في مراحله التعليمية مابين عطبرة والابيض لأن والده كان يعمل ضمن قوة دفاع السودان وبعد ثورة 1924 تم حل قوة دفاع السودان وعين والده مأموراً في قوات البوليس بامدرمان فانتقلت أسرة الشاعر محمود ابوبكر لتقطن بحي الأمراء بامدرمان وواصل شاعرنا تعليمه حتى تخرج في عام 1930 من كلية غردون وعين مترجماً بمصلحة السكة حديد بعطبرة وعند قيام الحرب العالمية الثانية أشاعت الحكومة البريطانية بأنها ستمنح السودان استقلاله إذا حارب بجانبها في الحرب فتحرك شاعرنا من عطبرة إلى الخرطوم وانضم الى المدرسة العسكرية التي فتحتها بريطانيا واختير محمود ابوبكر ليحارب في الصحراء الليبية

و قبل أن يغادر شاعرنا السودان إلى الصحراء الليبية سخر منه صديقه المحامي عقيل احمد عقيل بتركه الوظيفة والانضمام للعسكرية وحاول إثنائه عن المشاركة في الحرب فرد عليه شاعرنا بقصيدته الشهيرة والتي أصبحت شعاراً لمؤتمر الخريجين ( صه يا كنار ) بعد أن لحنها الأستاذ إسماعيل عبدالمعين

 

صه يا كنار و دع يمينك في يدي

و دع الملامة للملالة و الدد

صه غير مأمور و هات هواتنا

ديما تهش علي أصيد الأغيد

***

فاذا صغرت فكن وضيئا نيرا

مثل اليراعة في الظلام الأسود

واذا وجدت من الفكاك بوادرا

فابذل حياتك غير مغلول اليد

وخذ المطالب من زمانك والعن

العريف علي الرعاف ولا تد

فاذا ادخرت الي الصباح بسالة

فاعلم بأن اليوم أنسب من غد

واسبق رفاقك الي القيود فانني

اّمنت أن لا حر غير مقيد

واملأ فؤادك بالرجاء فانها..

بلقيس جاء بها ذهاب الهدهد

فاذا تبدل شمل قومك فاجمعا

فاذا أبوا فاضرب بعزمة مفرد

فالبندقية في بداد بيوتها

طلعت بمجد لييس بالمتبدد

***

صه يا كنار ودع يمينك في يدي

فكأن يوم رضاك ليلة مولدي

أنا كم رعيتك والأمور عصية

وبذلت فيك جميع ما ملكت يدي

وجري فؤادي نحو قلبك سلسلا

لكن قلبك كالأصم الجلمد

***

لك في فؤادي يا كنار مكانة

أسمي وأقدس من مكانة أحمد

ولدي أحمد كالحياة وكالمني

من كل ممتنع وكل مؤيد

قاسمته ظلم الحياة وظلمها

ونشأت بين جنانه المتجدد

***

صه يا كنار فما فؤادي في يدي

طورا أضل وتارة لا أهتدي

ولأنت أعلم كيف أقتنص الهدي

حتي قنصت به سهاد الجدجد

وأري العوازل حين يملكنا الظمأ

فأموت من ظمأ أمام المورد

وأرود أرجاء البيان مداجيا

فأضيق من أناته بالشرد

***

أنا يا كنار مع الكواكب ساهر

أسري بخفق وميضها المتعدد

وعرفت أخلاق النجوم فكوكب

يهب البيان وكوكب لا يهتدي

وكويكب جم الحياة وكوكب

يعصي الصباح بضوئه المتمرد

أن كنت تستهدي النجوم فتهتدي

فانشد رضاي كما نشدت وجدد

وان كنت لست تطيق لومة لائم

فأنا الملوم علي عتاب الفرقد

***

صه يا كنار فبعض صمتك مسعدي

حتي شدوت فجاء شدوك مسعدي

،و فضيلة بين التبسم و البكاء

لو تعلمون، تجلد المتجلد

و تأمل ملأ التأمل حسنه

و كساه من حلل الأصيل العسجد

ألم تأجج في ثيابك لم يكن

ليزول دون اهابك المتوقد

غربت به الأيام و هي عوابس

فقضيتهن مودعا في الموعد

***

صه يا كنار فبعض صمتك موجع

قلبي و موردي الردي و مخلدي

أرأيت لولا أن شدوت لما سرت

بي سارياتك و السري لم يحمد

***

أنا لا أخاف من المنون و ريبها

ما دام عزمي يا كنار مهندي

سأذود عن وطني و أهلك دونه

في الهالكين فيا ملائكة اشهدي

 

ملحوظة : قصيدة صه يا كنار لم تغنى كاملة واول من تغنى بها فرقة البساتين التى اسسها الراحل اسماعيل عبدالمعين

 

وكتب أيضاً عند مغادرته للحرب قصيدة عاطفية باللغة الدارجه يحكى تجربته العاطفية وهي قصيدة ( زاهي في خدرو ) التي لحنها و تغنى بها الراحل الأستاذ احمد المصطفى

 

زاهي في خدرو ما تألم .. إلا يوم كلموه و تكلم

حن قلبو و دمع سال .. هف بي الشوق قال و قال

*****

باهي كل ما قالو كلمة .. خت كلمة كالنبال

لو تراهو .. في سماهو .. النور كساهو الجمال

كنت تعلم .. كيف جهنم .. تحرق الجنب الشمال

***

قالوا ليهو القطر تقدم .. و كفرة نيرانا زي جهنم

حن قلبو و دمعوا سال .. هف بي الشوق قال و قال

كلموه .. ألموه .. علموه الإنفعال .

. أرخى سمعو .. و أجرى دمعوا

البرق سمعو .. كال و هال

كم تألم .. ما تكلم .. إلا تمتم في المقال

***

زي لسان الرضيع .. كليمو .. كلامو جوهر وسط بسيمو

ياتو في الجوهر المقال .. هف بي الشوق قال و قال

فمو خاتم .. ديمه كاشف لؤلؤي ناعم كالهلال

وفي جبينو .. وفي عيونو .. وفي سنونو الموت حلال

 

***

صدرو رمان فيهو عايم .. و طرفو ساهي .. و حزامو خاتم

و جسمو من نقش توبو شال .. هف بي الشوق قال و قال

قلبي دايرو .. كيف أسايروا .. في مسايرو نجمي ضال

إيدو عندم .. ريقو زمزم .. طهر مريم في المثال

 

 

ولشاعرنا قصيدة أخرى شهيرة أهداها للفنان الراحل خضر بشير ( إيه يا مولاي إيه ) لحنها الراحل فنان الحقيبة فضل المولى زنقار لذا نجده يتغنى بها في بعض الأحايين

 

إيه يامولاي إيه من حديث أشتهيه

وجمال أنت فيه بغية القلب النزيه

عسعس الليل فناما واكتسى الوادي ظلاما

إن يكن صمتي رهيبا فأن صمتك كلاما

وأرى الوجه تجلى فوقه الشعر تدلى

عجبت عيني لبدر منك بالليل استظل

دارى البارق حاكى بارقاً ابكى ملاكا

مابكى الافق ولكن إذ رأى دمعي تباكى

اسقني خمر الدناني نخب حب ودفاء

أن في عيناك رأى بعض آيات السماء

فأرددي الكأس إليّ كسرها غالي عليّ

أنها أروت ظمياً وافياً مادام حيا

وأرى البان تثنى وله البلبل غنى

فأعلمي يا هند أنّا نكتم الحب ونغني

إيه يامولاي إيه من حديث أشتهيه

وجمال أنت فيه بغية القلب النزيه

 

 

 

إيه يا مولاي بصوت خضر بشير

 

ملحوظة : الاربعة ابيات الاخيرة من قصيد ( إيه يامولاي ) للشاعر المصري عباس محمود العقاد

 

استمر شاعرنا في العسكرية حتى تقاعد برتبة رائد عام 1957 ثم عاد للعمل مترجما بوزارة الاستعلامات إلا أن توفاه الله بمستشفى السلاح الطبي بامدرمان عام 1970 وبالإضافة لقرضه الشعر تميز شاعرنا بإبداعات عديدة فقد كان خطاطاً ماهراً ومجيداً للعزف على ألالات موسيقية عديدة ولشاعرنا ديوان باسم ( أكواب بابل من ألسنة البلابل ) و مسرحيه باسم (أميرة البحرين ) ومجموعة قصائد متناثرة

 

المرفقات :-

1 - اغنية ( زاهي في خدرو ) بصوت الاستاذ احمد المصطفى

 

2- اغنية ( صه ياكنار ) باصوات مجموعة من الفنانين الرواد ( اسماعيل عبد المعين - عبدالعزيز محمد داوؤد - احمد المصطفى - محجوب عثمان - عبدالقادر سالم - عثمان الشفيع - عبدالماجد خليفة - صلاح مصطفى - سيد خليفة الملحن ويوسف السماني - الوزير زين العابدين محمد احمد - المذيع حمدي بدرالدين )

 

3 - اغنية ( صه ياكنار ) الكوبليهات بالترتيب ( عثمان - حسين - الكاشف - حسن عطية - احمد المصطفى )

sah_hXXXan.rm

sah.rm

zahi.rm

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الأخ ناصر

 

لقد دار في خلدي وأنا أقرأ ديوان للفنان صلاح بن البادية " سأطرحه قريباً في الموقع " ماذا يا ترى يعرف الناس عن شاعرية الفنان صلاح ؟

 

ولكن هذا الموضوع لفت نظري إلى ما هو أهم من شاعرية صلاح ، وهو أن الفنان صلاح على الأقل وجد ضالته في صوته الجميل لذلك لم يهتم كثيرا بحقه الشعري

 

ولكن محمود أبوبكر وأمثاله كثر لا يعدون ولا يحصون ضائعة حقوقهم في النشر الإعلامي

 

من منا لا يعرف أغنية " صه يا كنار " أو " زاهي في خدرو " أو " إيه يا مولاي " ؟ جمعينا نعرفها

ولكن كم منا يعرف أن شاعرها هو الشاعر محمود أبوبكر ؟ القليل فقط

 

أضم صوتي لك وأدعوك بالمواصلة لأننا بحاجة لمعرفة أكثر بالشعراء الذين لم يلقون حظهم في الإعلام

 

 

لك الشكر يا ناصر

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

لك الشكر الجزيل أيها العزيز ناصر لهذا الموضوع الشيق والمفيد....كما ذكر اخونا فتح الرحمن، كلنا نعرف الأغاني، ولكن الاغلبيه مننا لا يعرفو أي شئ عن كاتبي هذه الأغاني واقل مايمكننا ان نقوم به هنا هو ان نوثق أعمالهم و تاريخ حياتهم الفنيه.

شكرا لك مرة اخري وفي إنتظار المزيد

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الأخ الليندي

 

تحياتي

 

وشكرا لك على هذه الاضاءة لأحد شعرائنا المبدعين ، و الذي سجل بمداد من نور اسمه في سجل المبدعين السودانيين .

 

واظن أن القائمة ستطول فعلا ، لكنها ستكون مفيدة في التعريف بهؤلاء الشعراء الذين انسحبت عنهم الأضواء برحيلهم او لم تسلط عليهم أصلا .

 

الشاعر ابراهيم عوض بشير نذكر له القصيدة ( سلوى ) التي تغنى بها الفنان الكابلي والتي يقول مطلعها : أنا أبكيك للذكرى ويجري مدمعي شعرا .

ننتظر اضاءتك حول هذا الشاعر .

ولتواصل هذا العمل التوثيقي الجميل .

 

 

 

كل الود

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

تم النشر (تم تعديلها) · تقديم بلاغ

سلام ... مقال فيه الكثير من الوفاء ولا يأتي الا من ذو قلب وعقل سليم... ولقد وجدته مفيدا جدا جدا..

 

هنالك عدد من الاخطاء الصغيرة هنا وهناك في جسم القصيدة تخل احيانا بالوزن سأأتي علي ذكرها لاحقا لما تضيفه تلك التصحيحات الصغيرة من اكمال لجمالها... علي اني اكتب \لك أيضا من ذاكرة تعود لأيام دراستي للمرجلة المتوسطة في 93 اي حوالي عشرين عاما فارجو ايضا ان يسهم معي العارفين...

تم التعديل بواسطة abanoosi

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

ياسلام عليك يا ليندي اوفيت وكفيت

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان