• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
ابو شاكر

قصة من تراث الدينكا " محاكمة الجناة "

عدد ردود الموضوع : 1

جرح بسيط على ظهر الثعبان سبب له تعباً شديداً جعله يقضي نهاره جرياً وهروباً من الذبابة، أثناء الجري لمح جحراً للفأر فلم يجد بداً من دمعقولة بسه.

دمعقولة بس الثعبان لجحر الفأر سبب له هلعاً شديداً فخرج وحمل معه طبلة ضرب عليها، ودوي الطبلة ملأ ارجاء الغابة.

خرجت الحيوانات ظانة بأن هناك نقارة للعب، وهي لا تعرف بأن ذلك الصوت كان المقصود منه النجدة ومن ضمن من أرادوا الحضور حيوان ضخم يسميه الدينكا (اكون) وأثناء سيره سار على حيوان صغير آخر اسمه (أزو) هذا الأخير يقال إن عفص (اكون) له تسبب له أن يفرز ناراً بدأت تلتهم الحشائش.

والحشائش بدورها عندما شعرت بخطورة النار نادت المطر، هطلت الأمطار وامتلأت الشقوق بالماء، ابتلت أبناء النمل فخرجوا صباحاً لضوء الشمس.

جاءت إحدى الطيور المسماة بـ(اويج) تشبه الدجاج وأقل حجماً منه، والتقطت عدد مقدر من أبناء النمل مما اغضب هذا.. فقام الأخير بدلق مياه ساخنة على (اويج) جرت أويج وطارت ثم ارتاحت فوق إحدى الأشجار..

الشجرة لم تقبل بـ(أويج) فوقها فوقعت وكان في ظل الشجرة حيوان اسمه (أمُوق) هذا الأخير عندما سقطت الشجرة عليه جرى ودخل قصر السلطان وضرب زوجة السلطان على فمها فاقتلع اسنانها.

قبض السلطان على الجاني وقدمه للمحاكمة وسأله لماذا قمت بكسر (أسنان زوجتي؟!) اجاب اموق: ايعقل أن تسقط عليك شجرة ضخمة مثل هذه؟! فتحول السلطان للشجرة، لماذا سقطتي على أموق، فقالت الشجرة: وهل يعقل أن يجلس علي حمل ثقيل مثل (أويج؟!).

ولماذا وقعتي على الشجرة يا اويج فتقول إن الماء الحار حرق وجهها.. سؤال آخر كيف؟!، فيقول: النمل قام بذلك..

والنمل يجاوب السلطان لماذا فعل ذلك فلأن اولادها مبتلون بماء المطر.. ويتحول السلطان لماذا هطلتي ايتها الأمطار؟!، والأمطار تقول: الحشائش طلبتني لانقذها.. فيلتفت السلطان نحو الحشائش (أهذا صحيح؟!)، فتقول (نعم) وتمضي فالنيران كادت تلتهمنا وأما النيران فقالت: ارو هي التي افرزتني.

وينظر السلطان نحو هذا فيقول ارو: وهل يعقل أن يتحمل جسمي الصغير هذا الأكون الضخم؟!..

أما اكون فيقول لم أكن قاصداً فعل ذلك فقد كنت في طريقي للحفل والنقارة عندما سمعت صوت الطبلة، فينتقل السؤال للفأر الذي يقول إنه ضرب الطبلة نجدة لأن الثعبان دخل جحره فهل يعقل أن تعيش مع الثعبان..

أما الثعبان عندما سأله السلطان عن سبب لجوئه للفأر، فقال: هروباً من الذباب.

والذباب عندما سئل أجاب: ززززن.. زززن.. الرائحة العفنة كيف لا تجذبنا.. وطار.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان