• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
Guest BISA

قصة أغنية قاسم أمين

عدد ردود الموضوع : 3

قصة أغنية قاسم أمين

قاسم أمين ------- لماذا غناها ليلة30 يونيو89

 

شفافية مصطفى الحادة قادته إلى أن شيئاً ما سيحدث غدا 30 يونيو وكان ذلك بشهادة رفيق دربه الأستاذ عبدالله محمد عبد الله وفي ليلة 29 يونيو 1989م طلب مصطفى من مجموعة من عازفيه أن يذهبوا لتسجيل بعض الأغاني وقام بغناء رائعة محجوب شريف (عشرة مقاطع للحياة) وغنى لمحمد الحسن سالم حميد (قاسم أمين) وغنى الكثير وطلب أن يُحفظ ذلك للأجيال القادمة وبعدها بسويعات أطل طائر الشؤم ونعق البوم قبل شروق شمس 30 يونيو 1989 .

 

تكثفت سحابات الحزن أمامنا وكأن أعيننا رغم أنها مفتوحة تماماً يبدو أنها أُصيبت بنوع من الخدر وربما نتوهم أن الظلاميين أعداء الفرح تمكنوا حتى من إصابة أعيننا من الرؤية وهي تسبح في ماء الذكريات لتجتر شيئاً من الماضي . ويبدو أن الوهم قد تحول إلى حقيقة فبغياب مصطفى انطفى ذلك الكوكب المشع ونزل ذلك برداً وسلاماً على الظلاميين أصحاب (التوجه الحضاري) أعداء الوطن ، إلا أن فرحتهم بغياب مصطفى لن تطول لأن الكنوز التي خلفها الراحل المقيم ستظل باقية أينما وجدت وستبث فينا الأمل أينما كنا لما فيها من قيم فنية وإنسانية حقه .

 

مصطفى .. مصطفى .. مصطفى أحقاً فقدناك ؟ وهل تفتقدنا ؟ كم المسافة بيننا لماذا حضرت في هذه الزيارة

القصيرة لتذهب إلى الزيارة الطويلة ؟

 

 

 

 

هناك يرقد مصطفى في رحم الأرض التي أنجبته وبادلها حباً بحب وعشقاً بعشق ووفاءً بوفاء وهي تحتضنه وتغمره بفيض حنانها ، لقد بدأ مصطفى المشوار فهل سنكمله ؟

 

- عن مقال للكاتب عبد الوهاب همت -

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

احب ان اضيف قاسم امين من اعمال كورال الحزب الشيوعي كلمات محمد الحسن سالم حميد

واللحان الراحل حمزه علاءالدين ومصطفي اضاف لها بصوته الاسطوري ابعاد كثيره ويستحق ان تنسب له

وشكرا للتوثيق

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

تم النشر (تم تعديلها) · تقديم بلاغ

احب ان اضيف قاسم امين من اعمال كورال الحزب الشيوعي كلمات محمد الحسن سالم حميد

واللحان الراحل حمزه علاءالدين ومصطفي اضاف لها بصوته الاسطوري ابعاد كثيره ويستحق ان تنسب له

وشكرا للتوثيق

 

أولا" أغنية قاسم أمين هي من كلمات محمد الحسن سالم حميد وقد قام مصطفى سيد أحمد بوضع اللحن لهذه الأغنية وغناها بالعود وهي له وليس منسوبة له وقد كان مصطفى سيد أحمد قائد هذا الكورال(كورال الحزب الشيوعي)؛وفي العيد الأربعيني قدم مصطفى هذه الأغنية مع الكورال وكان الأستاذ الهادي جمعة(ساورة) قد شارك مصطفى في هذه الإحتفالية وكان العيد الاربعيني في فترة الديمقراطية ؛وقام مصطفى بتلحين كثير من الأغنيات التي تم تقديمها في الحفل؛ولعلم الجميع كان مصطفى عضو مؤثر وملتزمفي الحزب الشيوعي السوداني وكان في المكتب الثقافي للحزب وذلك بشهادة الأستاذ كمال عوض الجزولي الذي ثبت هذه المسألة بعد الجدل الذي دار حول إنتماء مصطفى للحزب من عدمه...

تم التعديل بواسطة babikir elsadig yousif

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان