• Announcements

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   06/21/2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
Sign in to follow this  
Followers 0
الكنزي

الشاعر عبدالرحمن الريح ... (2)

2 posts in this topic

الشاعر عبدالرحمن الريح

(1918-1991م)

موضوع منقول

لبروفيسور الفاتح الطاهر

(من كتاب مع رواد الأغنية السودانية المعاصرة)


كان التم تم ثورة فنية ونقطة تحول في الأغنية السودانية ، إنتقلت به من الإيقاع البطئ إلى الإيقاع الأسرع .. وكانت الناس مهوسة به ، فقدم ما رددته الجماهير ومن بينها ( لي زمان بنادي وخداري) وقد استطاع عبدالرحن الريح بحق وبشكل ملموس وواضح في تشكيل ذوق المجتمع السوداني وفي السنوات التي تصاعد فيها الكفاح الشعبي عموماً والنضال في صفوف الطبقة العاملة بصفة خاصة سنوات الحرب العالمية الثانية ظهرت أغاني تتناول القضايا الملحة للجماهير الشعبية فقدم رجال الحدود :

هيا يارجال الحدود

دافعوا عن أرض الجدود

وأتذكروا النايرة أم خدود

وقد غناها الفنان الكبير سرور ...

وأيضاً عندما إشعل مؤتمر الخريجين العام نار الوطنية إنعكس هذا الشعور الوطني على الأدب والفن فكان عبدالرحمن الريح يبث الروح الوطنية عن طريق شعره وأغانيه واستمر على هذا المنوال حتى غادر الإستعمار البغيض البلاد .

وكانت المرحلة الثانية وهي أكثر مراحل حياته الفنية نضجاً وتحكماً وإستيعاباً لأدواتها الفنية التعبيرية التي استخدمها في مرحلته السابقة بتلقائية وفطرية ... ويقول عبدالرحمن الريح (أنا أعتز جداً بهذه المرحلة ففيها كفاح وتعب وعرق) ..

بدأ في هذه المرحلة أنه يلتمس مفاتيحه الفنية الحقيقية وأخذ يدخل مساحة فنية جديدة بعد أن حقق لنفسه نجاحاً مميزاً على الساحة كشاعر وملحن مرغوب ، وفى عام 1943م دخل مجال العزف على آلة العود محاولاً تحقيق مساحة جديدة من النجاح الفني بعد أن شعر أن المستقبل أصبح للآلة الموسيقية التي جذبت إنتباه المستمعين الأذني نحو الإمكانيات المبهجة للألة الموسيقية ، وكانت أولى أغنياته التي وضع كلماتها ولحنها مستعملاً آلة العود أغنية (بعيد الدار طال بي بعدك مني يامولاي تنجز وعدك) وقد غناها زنقار ثم تلاها بمجموعة أغاني كانت من نصيب إبراهيم عبدالجليل (أضيع أنا ، الساعة كم ، ما ممكن أصرح) وغني له كرومة (في رونق الصبح البديع) وهي من كلمات محمد بشير عتيق ومن ألحانه .

وفي عام 1946م تعرف على المطرب الناشئ التاج مصطفي ... ويقول التاج مصطفي عن هذا اللقاء ... "كنت محظوطاً بالطبع لأن عبدالرحمن الريح شاعر كبير وأغانيه تسيطر على الساحة لنجاحه الساحق وكان يرعاني بكل الطرق وينصحني ويعطيني تجربته في الحياة وفي الفن ببساطته المعهودة وقدمت معه (راحة الضمير ، جيران في الحب ، أنت السمير قلبي بيرتاح ليك كتير ، الملهمة أنا أرضيت ضميري ، أنا المعذب ، إنصاف) ... كان الملهمة تحفة فنية ونقطة تحول في تاريخ الغناء السوداني وبداية مرحلة جديدة تعكس حياة المجتمع ، والمجتمع الأمدرماني يتطور باستمرار .. ومع الأيام كان عبدالرحمن الريح بأغانيه يصنع مجداً لكل مطرب يتغني بألحانه وعظمة صوت حسن عطية لم يصبح واقعاً يفرض نفسه على ساحة الطرب والغناء السوداني إلا بأغنيات عبدالرحمن الريح (خداري ، لو أنت نسيت ، حرمان ، الوان الزهور ، يا ماري عند الأصيل ) وأغنية لو أنت نسيت هذه الأغنية أخذت من وقت وعقل وقلب عبدالرحمن الريح الكثير .

إن عبدالرحمن كان صرخة مدوية في أسلوب اللحن الحديث البسيط مما جعل حسن عطية يتلقفه ويحتكره ، ولكن من وقت لآخر كان يفلت منه ويقدم إنتاجه لمطربين آخرين وعند إضراب الفنانين عام (1950م) قدم الفنان رمضان حسن في أغنية (الزهور صاحية وإنت نايم) وعلي إبراهيم (إشراقة البشاشة) وخالد محمد أحمد (أحبك والقرام قسمة) ونجحت هذه الأغاني بدرجة ممتاز وأصبحت على كل لسان ، فما كان من المطربين إلا فك الإضراب والعودة إلى الإذاعة دون قيد أو شرط ، ولكن مراقب الإذاعة وضع شروطه وهي أن أي فنان يود الغناء في الإذاعة عليه أن يقدم أغنية جديدة وكان له ما اراد .

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!


Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.


Sign In Now
Sign in to follow this  
Followers 0