• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
ibrahim

زينب مصطفي احمد بت بتي

عدد ردود الموضوع : 1

زينب مصطفي احمد بت بتي

ذاكرة أمدرمان

من مواليد ام درمان نشأت وترعرعت فيها و

واحدة من اشهر النساء في علاج الكسور بمدينة ام درمان توارثت العمل ابا عن جد يفد إليها الرؤساء ولاعبو كرة القدم والشعبيون من المجتمع

تفسر بتبتي بان اسم اللقب بتي جاء من جدها الأرباب ويرمز للفراسة (والقهارة) والقوة والشدة

تطبيب الكسور وعلاجها ورثنه أبا عن جد فكان جدها لوالدها قد اشتهر بتطبيب الكسر ومنها انتقلت اليها وورثتها عن والدها الذي كنت تراقبه عند علاج الحالات التي كانت تأتيه بالمنزل و كانت نقطة الانطلاق بالنسبة لها لعلاج الكسور انه في احد الأيام سقط ابنها البكر فانكسرت يده وطلبت من والدها علاجه فرفض محاولا بذالك إدخالها في تجربة التطبيب لتعيشها بنفسها ومع فلذة كبدها فعالجته فطاب و صار هو بدوره طبيبا متخرجا في رومانيا.

 

وقل ان يلجا من أصيب بكسر في أمدرمان القديمة ان يبحث علاج خلاف أياديها المبروكة ولقد شاءت الظروف ان أكون احد مرضاها عندما شنكل ونحن أطفال مدارس -الأخ صلاح خال العيال -يوما فكسرت يدي في مدرسة بيت المال الأولية طراها الله بالخير فكانت بتبتي هي الملاز فجبرت الكسر وسكنت االالم

وكان يتردد معظم لاعبي الكرة في الهلال او المريخ او الأندية ألصغري حالة إصاباتهم بالكسور عليها ومن الشخصيات الكبيرة الفريق إبراهيم عبود الذي كان يعاني "فككا" والرئيس نميري الذي كان قد سقط من حصان فكسر يده والرئيس القذافي الذي كان يعاني إصابات في الظهر وبعض الشخصيات العربية سواء كانوا من السعودية او الإمارات او الدول الأجنبية الاخري الذين يفدون إليّ عن طريق السودانيين.

بل كانت هناك حالات اعتبرها الأطباء صعبة حولت لها من المستشفيات

وبت عرفت بان بيتها لعلاج الحالات كان مفتوحا ليل نهار لا تبخل في المساعدة ولا تشترط

مبلغا معينا من المال علي الشخص فكل شخص حسب استطاعته وفي علاجها لجبر الكسور تستخدم مهارتها التقليدية والخبرة المتوارثة والموهبة و الماء البارد او الساخن كمكدات فقط

 

ورفضت ان تفتتح عيادة متخصصة لتطوير عملها رافضة طلبا من النميري الذي كان كرمها و أكرمها في يوم المراة بجائزة ثمينة لانها كانت تري في فتح العيادات تكاليف مادية للمرضى لا استطاعة لهم به وإضاعة للاجر والثواب

كانت ترد اليها بعض حالات محولة من المستشفيات وكانت هي بدورها تحول بعض حالات الكسور المركبة ا الي المستشفي وكانت تستقبل اطباء لعلاجهم وجبر كسورهم

 

ان امثال بتبتى هم ذاكرة امدرمان الحقيقية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان