• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
ibrahim

حسن الزبير طيش الحقيبة

عدد ردود الموضوع : 1

قالوا عنه:

الشاعر محمود حسين خضر اول من اطلق عليه لقب ( طيش الحقيبة ) لانه جاء بعد جيل شعراء الحقيبة.. وتجاوز شعراء الاغنية الحديثة،

أثرى الأغنية السودانية بعذب الكلام غنى له عشرات الفنانين ، ومن لم يغن لحسن الزبير.. يعتقد أن هناك نقصاً كبيراً أصاب ابداعه

---------------

ورحل قيثارة الأغنية السودانية.. رحل حسن الزبير.. الرجل الذى يملك المفردة الانيقة.. والكلمة الجميلة.. رحل الشاعر الذى استطاع ان يحول كلام الناس العاديين إلى نصوص شعرية وأغنيات يطرب لها الشارع السودانى رحل منجم الفرح الحقيقى.. وامبراطور الغناء العذب.

حسن الزبير.. شاعر ومبدع من طراز خاص.. يطوع الكلمات ويحولها إلى أغنيات ملحنه جاهزة..، وهو صاحب ذاكره شعرية مدهشة.. وصاحب صور شعرية لا يملكها إلا شاعرنا الكبير اسحق الحلنقى..

وبرحيل حسن الزبير.. ووجود الحلنقى خارج السودان الذى كان يستلهم كل أغنياته منه.. تيتمت الأغنية السودانية.

 

كمال حسن بخيت

------------------------

في صمت وهدوء رحل عنا الشاعر الضخم والإنسان الرقيق «حسن الزبير» ، الشاعر الذي تخدشه الوردة ويغرقه الندى وتزرعه العذوبة في كل حقول الإبداع في وطننا. رحل حسن الزبير بعد أن سجل أعظم الأغنيات في ذاكرة الطرب في وطن الأسى. فغاب في زبد التعتيم والناس يبكون الزعماء وينتخبون الرؤساء ويقتلون الأطفال ولم ينعه أحد إلا بعد الغيبوبة الأولى وسكرة الطوفان. مات كالفارس صاحياً على صهو جواد الريح بعد أن ترك إرثاً يضمخ ساقية الوجد بالطرب ويمنح عشق الأرض نكهة التراب ونبض الحديقة

 

د معز عمر بخيت

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان