• Announcements

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   06/21/2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
Sign in to follow this  
Followers 0
wannas

سيد خليفة

1 post in this topic

سيد خليفة عبر بالاغنية السودانية حدود الوطن العربي

 

 

كتب ـ عبدالواحد البيني

 

 

 

عندما يستبد الحنين بالسودانيين الى وطنهم من ارض بعيدة، يكملون ذكرياتهم بالاستماع الى الاغاني السودانية وفي خريف عام من النصف الثاني من الثمانينيات كنا مجموعة مكونة من خمسة افراد وكان جهاز التسجيل الحاضر فينا سمعنا اغنية او مرثية ينعى فيها عبدالكريم الكابلي موظف اللاسلكي في سفارتنا بلندن. فكانت من تلك التي تثير الشجن واوقظ الاحاسيس الغامضة في صراع الحياة والموت... لحظتها هب الصديق عبدالحليم بابوفاتح الدبلوماسي بسفارتنا في الجزائر وحاول ان يطوي صفحة الحزن النبيل بصورة فرح كان بطلها الفنان سيد خليفة. الدبلوماسي الصديق بابو فاتح جاء بشريط فيديو وقبل التشغيل قال: الشعب الجزائري شعب صارم قادر على كبت مشاعره ولم اشاهده راقصا لموسيقى وغناء مهما كان فنانه ولكنه في هذا الشريط يرقص لاول مرة.

 

 

ثم ادار الشريط وكان الفنان سيد خليفة، غنى سيد خليفة وهو يحسن اختيار اغنياته لكل زمان ومكان وتفاعل مع الموجودين تعلو وجهه كلمة ابتسامة موحية.. واوغل في الغناء والصالة تبدي انبهاراً صامتاً.. وغنى واستثار العواطف بايديه وابتسامته وعندما دخل في اغنية المامبو السوداني خرج الجزائريون عن وقارهم وصاحوا ووقفوا وسيد خليفة يغني ويرقص ويصفق وشيئا فشيئا رقصت القاعة بكاملها شيبها قبل شبابها وفتياتها قبل فتيانها وكان منظرا مازال ماثلا في الذاكرة.. سيد خليفة فنان من نوع خاص، فنان يخاطب الوجدان ويلج الى مناطق واغوار بعيدة في النفس... وانتهت المامبو واعقبها باغنية «ازيكم» وترجم معظمها الى العامية الجزائرية.. ايش لونكم... ازيكم.. انا لي زمان ما شفتكم وضجت القاعة الوقورة باصوات وانفعالات وتعبيرات هستيرية كان سيد خليفة في تلك الليلة مبدعا حقيقيا لانه استطاع ان يحطم قشره الوقار ويحول المسرح والقاعة بأكملها الى «كورس» يردد خلفه اغنياته واردف الصديق بابوفاتح السفير الان بان هذه هي المرة الاولى التي ارى فيها شعب الجزائر يخرج عن وقاره ويتفاعل مع غناء مطرب ومطرب اجنبي.

 

 

مدخل ثان

 

 

الطائرة التونسية التي كانت تقلنا من الجزائر مروراً بتونس وجدة كانت تسيح بسلاسة في الجو وفجأة نشبت «خناقة» بين تونسي وسوداني وتدخلت الاطراف السودانية والتونسية ولكن صديقنا نصر الدين كان اكثر انفعالا لان تونسيا مخموراً جلس بجوار زميلة سودانية وحاول ان يدير معها حواراً.. انفضت «الخناقة» ولكن الطاقم المساعد للطائرة مع مجموعة من الشباب التونسي انتظموا في الصفوف الخلفية واخذوا بصوت واحد يرددون: المامبو السوداني.. المامبو اللي في كياني ويضحكون.

 

 

وما عرفنا هل تسعد بان فنانا سودانيا فرض اغنياته على الاخوة التونسيين ام نرد الصاع صاعين وندخل في عراك لهذا الاستفزاز المقصود وفجأة انفجر الوفد السوداني في ضحكة هستيرية ونهض الشباب من مقاعده وعانقونا فرداً فرداً وجلست اردد: هذه هي رسالة الفن الحقيقية ولو فطنت السياسة لكان الفن قائد الوحدة العربية.

 

 

مدخل ثالث

 

 

في ذاك المساء الخرطومي كنا مدعوين لعشاء عند صديقنا الراحل فتح الرحمن مدير مطبعة قال في منزله وتصادف ان كان هو وسيد خليفة جيران وفجأة نزل سيد خليفة يحمل العود واثار جواً من المرح قبل ان يدندن لنا باحلى اغنياته سيد خليفة فنان من نوع خاص.. ليست ميزته الاولى انه مطرب يستطيع ان يدخل اغنياته لا عن طريق الاذن وانما عن طريق القلب مباشرة يغني من اعماقه حتى لعدد محدود من سامعيه تنهال منه الدموع عندما يقول:

 

 

المنى حنان

 

 

وانا لو يحين اجلي

 

 

ما تبكوا هنوني...

 

 

ومع ذلك تنتهي الاغنية ويمسح دموعه ونمسح دموعنا ويطلق نكتة رائعة ونضحك جميعا من الاعماق.

 

 

السودان الولود انجب كرومه وسرور والكاشف وحسن عطية وعثمان حسين واحمد المصطفى والكابلي. ولكن عندما اقام المسرح القومي الوليد في سنة 1962 مسابقة لاختيار فنان السودان الاول والتحكيم كان لشهود الحفل.. نال سيد خليفة اكثر الاصوات..

 

 

كان ذلك في مدينة القضارف وانا طالب في المرحلة المتوسطة وسيد خليفة يقيم حفلا في سينما كيكوس.. التقيته من وراء الكواليس وحملت له اسئلة ليرد عليها لجريدتي الحائطية.. تلقاني بصبر والقه وهدأ روعي وربت على كتفي وجلس الي وكان اول سؤال: ما اسمك بالكامل ضحك عاليا وقال اسمي بالكامل سيد احمد محمد الامين من مواليد قرية الدبيبة شرق الخرطوم ابتعثني ابي للدراسة بالازهر الشريف اذ كان رجل دين وتقوى ولكن شيئا غامضا جعلني اتمرد فالتحقت بمعهد فؤاد للموسيقى ودرست الموسيقى وهناك انطلق صوتي من اذاعة ركن السودان لأول مرة وكان معنا آنذاك الشاعر عبد المنعم عبد الحي واخذت منه معظم اغنياتي..

 

 

ـ قلت له: هل استطعت ان تقتحم الوسط الفني المصري رغم انك تغني على السلم الخماسي قال: نعم .. غنيت في حفلات الاخوة المصريين وشاركت في الاحتفال الأول لثورة يوليو وكان مفترضا ان اغني اغنية واحدة واجبروني على ان اغني ثلاث اغنيات .. وكان فنان العرب عبدالحليم حافظ قبل ان يشق طريقه الفني يعزف في فرقتي آله «الاوبوا» ومن بعد ذلك شاركت في عدد من الافلام المصرية غنيت «اظهر وبان عليك الامان» في احداها وغنيت اخريات في افلام اخرى .. مصر هي وطني الثاني فيها تأكدت من قدرتي على المعنى في درب الفن وصادقت معظم فنانيها.

 

 

في السودان شيد الفنانون المساجد وتكفلوا بمجهودات طوعية انسانية وسيد خليفة كان واحدا من منهم وزع المال وكسب الناس قال عنه شقيقه ابراهيم خليفه وهو الذي فارق الحياة بين يديه في احد مستشفيات الاردن قال: سيد خليفة كان ابانا بمعنى الكلمة ضم كل الاسرة اخوة واخوات وابناءهم ورعاهم وعلمهم وداعبهم واحبهم فأحبوه وبكوه بمرارة وحرقة وفقدان حقيقي.

 

 

ما ان نقلت الاخبار خبر انتقال الفنان الانسان سيد خليفة حتى وجم كل السودان واصدرت الصحف طبعاتها بلون اسود وانتقلت الاذاعة والتلفزيون متوشحة بالحزن تروي سيرة الراحل فقد كان فنانا قوميا كان فنانا لكل شخص سوداني يحتفظ الجميع بكل البوماته الغنائية .. لم يكن سيد خليفة مجرد مطرب فنان، بل كان شخصا مضيئا يشع البهجة والمسرة في حديثه واينما وجد .

 

 

بدأ الاستاذ الراحل باغنيات عامية كتبها عبد المنعم عبدالحي منها اغنية يا قماري ابني عشك قشه قشه

 

 

وعلمينا كيف على الحب نبني عشه

 

 

وانتقل الى اغنيات باللغة العربية لصلاح عبدالصبور والتجاني يوسف بشير حيث غنى له انشودة الجن التي تقول بعض مقاطعها قم ياطير الشباب

 

 

غني لنا غني

 

 

بلحنك المستطاب

 

 

انشودة الجن

 

 

وغنى للشاعر الفحل ادريس جماع اجمل قصائده سيد خليفة يتميز بذكاء خارق يقرأ رغبات مستمعيه فيغني الاغنيات الراقصة حيث يكون مجالها ويغني الكلاسيكيات حيث يكون جمهورها، وفوق ذلك يمتاز اداؤه بالحركة والانفصال مما يحول كل المستمعين اليه في قاعات الحفلات الى كورس ضخم يردد معه مقاطعه.

 

 

وكان رجل حاضر البديهة سريع النكتة راقيها يكسر الحاجز بينه وبين جمهوره يتصبحون معه جوغة واحدة.

 

 

ويمتاز بصلات اجتماعية واسعة ويكفيه ان الدولة برئاستها كانت في استقبال جثمانه وشيعته حتى مثواه الاخير في قريته الدبيبة التي انجبت قريبه وصديقه وحبيبه الراحل المتميز احمد المصطفى.

 

___________

منقول عن جريدة البيان

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!


Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.


Sign In Now
Sign in to follow this  
Followers 0