• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
محمد عوض السيد

مصطفى السنى " دمعى الاتشتت " عود فقط

عدد ردود الموضوع : 2

لك الشكر

لكن بعد الازن اود ان انقل من موقع sudanese.net

مقال يخص الشاعرة والمغني للفائدة.

الفنانة فاطمة خميس لم تحظى بالاهتمام الكافي، هي فنانة كاملة و شاعرة و ملحنة أمدرمانية توفيت في ثمانينات القرن الماضي .

الفت ولحنت المناحة المشهورة "يا
دمعي الاتشتت" كتبتها في رثاء والدها و الذي كانت تحبه كثيرا و تفتخر به،
كان يغنيها الراحل ابوداؤود ولم تجد حظها في الاذاعة.

الفنان مصطفى السني اعاد هذه
الاغنية "المناحة" و سجلها في اسطوانته الاولى و نشرها و معها كتيب صغير
فيه ترجمة للاغاني باللغة الانجليزية. نالت الفنانة فاطمة خميس عدم الاهتام
.

و
جليس هو شيخ اظن انه ابن عم محمد شريف استاذ المهدي، و قبره او بيانه شرق
مدرسة الصناعات في امدرمان بالملازمين بالقرب من حفر الجير الذي كان يؤخذ
منها الجير المحروق.

** زواجها من ديمتري البازار **

فاطمة خميس تزوجت من محمد "ديمتري البازار" و ديمتري والده يوناني و والدته
لسؤ الحظ كانت من ما ينادى بالسراري و لها صلة باسرة الزبير حمد الملك
الدنقلاوية. ديمتري و فاطمة سكنوا في بانت. و ديمتري هو من ساعد في تسجيل
الاسطوانات و اخذ الفنانين الى مصر للتسجيل، و هو الذي اكتشف ابراهيم عبد
الجليل عندما كان يركب عجلته و شاهد صبيا يغني بصوت جميل و يحمل لمبات ام
مليم و هي لمبة تصنع من العلب الفارغة و قيطان يصنعها السمكرية و ابراهيم
كان يبيعها في الموردة و بانت، فاستمع اليه و تعرف به و اخذه لاهله. و
ساعده في الغناء و ساعدته فاطمة خميس في فترة من الفترات، و صار من اشهر و
احسن المغنيين لدرجة انه كان اول فنان يغتني سيارة من عائد اسطواناته ، الا
انه انغمس في الخمر و صار مدمنا، و كات هنالك عدة محاولات لعلاجه اكبرها
محاولة الاستاذ المحاضر الطيب ميرغني شكاك و الذي كان مستمعا و معجبا
باغنياته خاصة "تم دور و ادور".

و أكثر الاغاني التي امتعتني هي اغنية فاطمة خميس : يا دمعي الاتشتت و غلب
اللقاط , و الاغنية هي مناحة بمناسبة موت والد الشاعرة و الملحنة و المغنية
فاطمة خميس .

الفنانة
فاطمة خميس ساعدت كثيرا من المغنيين و المغنيات و كانت متجردة، و لها
اغاني اخرى و اشعار في التمتم نسبت لآخرين. في نهاية السبعينات حاولت وزارة
الاعلام في حكومة نميري ان تحصر و تكرم الفنانين الذين انتقلوا لجوار
ربهم، و كتب الدكتور ابو سبيب لوحة كبيرة بخط جميل بالاسماء متضمنا اسم
فاطمة خميس و هي على قيد الحياة، و في اليوم الثاني ظهرت الفنانة فاطمة
خميس متحزمة بطريقة الحرب غاضبة و سائلة عن الخطاط الذي قتلها؟ ابو سبيب
كان يقول انه لم يكن قد سمع بها حين اعطى القائمة للكتابة، و لحسن حظه انه
لم يكن موجودا عندما اتت فاطمة خميس في تلك الغارة، و اضاف هذا الحدث سلط
الضؤ على اسم فاطمةخميس.

"المناحة" يا دمعي الاتشتت

كلماتها معبرة و صادقة و تعكس نوع من الفن كاد ان يندثر، فقد كانت فاطمه
خميس كانت تتحدث عن حزنها لموت والدها و حبيبها. الا انها تستدرك مستنجده
بالأولياء بر ابو البتول و جليس الذي كان غرب مدرسة الصناعات في الملازمين
بالقرب من حفر الجير وتقول في رئاءها لواالدها :با دمعي الاتشتت وغلب
اللقاط" غناها أبوداوود.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان