• Announcements

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   06/21/2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
Sign in to follow this  
Followers 0
علوان الجيلاني

الى الموسيقار ناجي القدسي ترحل لتدور ساقيتك

1 post in this topic

الى الموسيقار ناجي القدسي
ترحل لتدور ساقيتك
-------------------------

كم أتمنى أن تكون الآن بجانبي يا ناجي القدسي ..
ها أنذا أ جلس أمام شاشة الكمبيوتر ..أتنقل بين المواقع الكترونية وصفحات فيس بوك التي يغمرها سيل لا يتوقف من الكتابات عنك ....
صورك التي ينشرها محبوك من كل حدب وصوب تملؤ الشاشة ..وفيدوهات مقابلاتك القديمة وتقارير القنوات الفضائية التي غطت تشييع جنازتك ووثقت لوعة محبيك لفراقك تحتل مساحة مدهشة في اليوتيوب ..
إنني بالكاد أستطيع ملاحقة ما ينشر عنك ..وبالكاد أجد وقتاً للرد على اتصالات الفضائيات والإذاعات الباحثة عن سبق يتعلق بخفايا حياتك .. وما يمكن أن يخص كل واحدة منها لتبثه عنك ..
أتابع كل ذلك أيها الموسيقار العظيم فيسعدني ويبكيني ..يسعدني لأن هذا ما كنت أشتغل عليه ..و ما كنت أعدك به ..وقد كنت أعدك به لأنني كنت على يقين منه .. فأنت كما كنت أقول لك دائماً نسخة جديدة من " فان جوخ " و " موتسارت "وأمثالهما من عباقرة الفن والإبداع ..وأنت تذكر جيداً أنني كنت أقول لك ذلك بشكل شبه يومي ..
ويبكيني أنك لم تشهده معي لترحل مكتمل السعادة ..على حد تعبير إيمان ابنة اختك فتحية التي كتبت لي من لندن تقول : إنها حين جاءت إلى اليمن السنة الماضية وكنا منغمسين في كتابة سيرتك وتوثيق أعمالك وحياتك ..وندشن احتفاءأ إعلاميا واسعا بك .. لم تعد تر الحزن الذي اعتادته يخيم على عينيك مذ كانت طفلة ..فقد كان نصفه على الأقل قد انقشع ...وتقول : إنها بعد أن رأت الدوي الذي أحدثه رحيلك أيقنت أن سعادتك قد اكتملت في قبرك ..

معها حق يا أستاذ ناجي فلم يحدث - حد علمي - أن انشغلت وسائل الإعلام بوفاة فنان في اليمن كما انشغلت برحيلك .. من فضائيات اليمن كلها إلى قنوات السودان جميعها تقريبا إلى بي بي سي وإذاعة مونت كارلو وفرانس 24 والجزيرة والنيل الثقافية وغيرها مما لم يتسن لنا متابعته .. ولم تنشر الصحف في اليمن والدول المجاورة خبر رحيل فنان يمني أو تحتفي بالكتابة عنه كما احتفت بخبر موتك والكتابة عن مكانتك وحجمك في دنيا الفن والإبداع ..

يالها من مفارقة عجيبة يا قدسي ..أن تكون حياتك ظلاماً لا أحلك منه .. وموتك أضواءً لا أسطع منها .
أن يظلمك القريب والبعيد حياً ..وأن يتسابق القريب والبعيدلنصرتك ميتاً..

أن يكون انشطارك بين السودان واليمن سبباً قوياً للإهتمام العالمي بك ..بعد أن كان ذلك الانشطار سبباً قوياً لما تعرضت له من ظلم وإهمال في حياتك ..

جمع الحزن أسرتك والأسر المتصلة بها كما لم يحدث من قبل ..وتوزع العزاء فيك على السودان واليمن، الأدباء والمتصوفة .. أهل الفن وبسطاء المجتمع ..
لم تتوقف اتصالات ورسائل أصدقائك ورفاق رحلتك القدامى ولا محبيك من الأجيال الجديدة في السودان واليمن
اللقاء الذي جمعك سنة 2008م بثلاثة من رفاق البدايات أعني حمد الريح وعبدالرحمن مكاوي ومحمد أحمد سوركتي على قناة النيل والذي طالما تمنينا الحصول على نسخة منه ومشاهدته أعيد بثه وشاهدناه والدموع تفيض من أعيننا ...
أقيم عزاؤك في اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ..وسفارة السودان ..والزاوية المكاشفية ..
الحانك للزاوية وجدناها محفوظة ومسجلة ووجدنا فيديوهات وصورا لك هناك ..وقلوبا تحتفظ بك وتحبك جدا ..
وجاءنا من بيت أخيك عبد الكريم كنز صور قديمة ونادرة طالما تلهفنا معا للحصول عليها ..حتى أول مقال كتب عنك في اليمن وأول كلمات لحنتها عند قدومك من السودان حصلنا عليهما ..
جاء أخوك صلاح من السعودية لحضور مأتمك وامدني بمعلومات إضافية عن زمانك الذهبي في السودان أيام كان يرافقك أنت وصديقك الشاعر حسين حمزة في حفلاتكما مع فرقة الهاشماب في حديقة الحيوان بالخرطوم ..
وسمعت من صديقك حسين العليبي والحاج أحمد أبو ظهير وغيرهما الكثير والكثير عن أيام زهوك ونجوميتك وتقطيعك لأوتار العود حين كانت ترفعك هتافات الجماهير بحماسها العاشق الى السماوات ..
رأيت شغف يوسف أبو راس بك ..وبنوة عاصم أمان لك ..وفقد احمد علي الذي لا يعرف كيف يعبر عنه
حتى عبد الرقيب الوصابي شيطانك المحبب إلى قلبك سمى مولوده الجديد على اسمك ( ناجي القدسي) ..
وهانحن أيها الموسيقار العظيم بصدد تنفيذ أكثر من عمل تلفزيوني عنك ..ونعد لكتابك التذكري وحفل تأبينك .ونتواصل مع اصدقائك ومحبيك في السودان لأجل ذلك
لكن الذي أذهلني هو تتابع المبادرات من كل حدب وصوب من أجل عمل شيء تجاه تراثك ....
وكأنما كان عليك أن تدفع وجودك الجسدي ثمناً هذه المرة كي تستعيد لمعانك وتحصل على بعض ما تستحق من تقدير

عن صحيفة المنتصف اليمنية 14 / 4/ 2014م

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!


Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.


Sign In Now
Sign in to follow this  
Followers 0