• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
babikir22

وردي – حجاج ادول: عذوبة نيلية و عبقا مع رقرقة النهر- يحى فضل الله

عدد ردود الموضوع : 1

وردي – حجاج ادول: عذوبة نيلية و عبقا مع رقرقة النهر

 

يحى فضل الله

 

(( اشرعة المراكب فراشات بيضاء حالمة ترفرف علي صدر النيل المجري الاسطوري ، الحوش الرملي الواسع مزدحم ، سوق مكتظ ، وعاء ملئ بالعجين ، قرص حديد علي ثلاثة احجار تحيط بالحطب المشتعل ، المطبخ في اقصي الحوش ، الجدة ترقص حول البقرة مترنمة بإغنية الذبيحة ، اطباق الخزف علي الجدار الخارجي تعكس اتون اشعة الشمس و طعنات عين الحسود ، قري متناثرة علي شاطئ النيل تعلن ان ليلة العرس قد بدأت ، تغطس الشمس تماما خلف جبال الشط الغربي تسحب وراءها في هدوء الشفق الاحمر المنعكس علي اطراف أسطح الدور و شواشي الشجر و النخيل الرشيق ، رجال و نساء و اطفال اكثرهم علي الحمير و البعض مشاة و القليل علي الجمال الشاهقة ، الوقت بداية الفيضان ، آجمات من نبات ( الحلفا ) تشكلت من كثافتها في هيئات مخيفة ، مركب يكاد يطير مع تيار النيل المتدفق شمالا ، النساء الجالسات علي ظهور المراكب يرسلن الزغاريد من وسط النيل ، اقلية من الرجال و الشباب الصغير تفرقت جماعات في بيوت معينة و البعض منهم تحت الاشجار المتطرفة و البعض إفترش الرمال الناعمة اللامعة علي بعد نسبي بحيث يخفيهم الظلام و لا يخيفهم يدخنون البانجو و يشربون العرقي ، اريعة رجال سود شداد في رشاقة النخيل ، أصولهم إفريقية جنوبية واضحة في يد كل منهم دف رحب مشدود ساخن الجلد ، الرجال في جلاليب و عمائم بيضاء و النساء يرتدين الاثواب السودانية حريرية فضفاضة بالوان الطيف الفاقعة ، الجبال من بعيد تبدو كخيالات لدنة تثاقلت فارتاحت علي الارض ، ادغال النخيل و اشجار السنط و الكافور ، اشجار البرتقال و الليمون و كروم العنب ، كلها في غموض مستحب غافلة في نعاس يحرسها النيل الطويل ، نصف القمر ينحدر من برجه ، برودة خفيفة محببة هبطت علي الناس كغلالات رقيقة تمسح عرقهم و تهديء الاجساد ، يتصاعد صوت المؤذن من المئذنة الصغيرة حلوا ينساب مع تنفس الفجر الرطب ، الرجال يغطسون في النيل رغم خطورته فيستحمون و يتوضأون ، نصف القمر يتواري بلونه الشاحب ، نور ما بعد الفجر ينساب من لا مكان ينعش بنسماته الرطبة كل المكان ))

 

هذه الصور التعبيرية ذات التفاصيل العذبة التقطها من قصة ( غزلية القمر ) للكاتب النوبي المصري حجاج ادول ، إلتقطها و أنمنمها كسيناريو بديع يحتفي بتفاصيل المكان و الزمان دون ان اتقيد بمواضعها في نسيج هذه القصة كمدخل يعلن عن قدرة هذا الكاتب علي تفجير اللغة وعلي امتصاصها الدرامي لهذه المشاهد ذات الخصوصية ، الكاتب المسرحي و القصصي حجاج ادول صدرت له هذه الكتب ، ( ليالي المسك العتيقة ) مجموعة قصصية ، ( بكات الدم ) مجموعة قصصية ، ( ثنائية الكشر ) رواية ، ( ناس النهر ) مسرحية ، ( النزلاية ) مسرحية ، ( النوبة تتنفس تحت الماء ) أراء و حوارات

 

(( الي مطرب اهرامات الكرمل

و جنادل النيل الستة

الي فنان إفريقيا الابنوسية

و الخمرية

الي عاشق شعوبها و المحبوب منهم

الفنان محمد وردي

حبا و تقديرا ))

هكذا اهدي الكاتب القصصي و المسرحي النوبي المصري حجاج ادول مجموعته

القصصية الموسومة ب (غزلية القمر) الي الفنان الموسيقار محمد وردي ، صدرت هذه المجموعة في العام 1996م عن دار الحضارة للنشر وهذا الكتاب القصصي يضم ثلاث قصص طويلة ، الاولي بعنوان (هوجة ام حلمة, من وحي مصر العثمانية )، هكذا كتب حجاج ادول مانحا هذه القصة هذه المرجعية التاريخية ، اما القصتان فهما من وحي بلاد النوبة ، القصة الثانية بعنوان (زواج هجله ميرغني) والقصة الثالثة بعنوان (غزلبة القمر) ، غلاف الكتاب و الرسوم الداخلية للفنان التشكيلي المتميز حسان علي احمد والذي تزينت بلوحاته العديد من الاصدارات السودانية في الداخل و الخارج.

يصف الاديب الروائي المصري محمد مستجاب لغة حجاج ادول بإنها (( لغة تتوهج بالانفعال و الخشونة و المرونة ، تحمل الوجد و الحزن و الحب و الاغنيات بصفتها وسيلة جمالية تضئ شعاب النوبة القديمة ))

اما الدكتور محمود الربيعي يصف السرد عند حجاج ادول (( هو حين يسرد يخيل اليك احيانا انه يجدل ديباجة من الحرير و يخيل اليك احيانا اخري انه يحكي مباشرة من افواه الناس ، و هو حين يصف يخيل اليك احيانا انه حامل كاميرا يتنقل علي سطح المناظر بطريقة افقية متلاحقة ، ويخبل اليك احيانا اخري انه مبحر في التيارات السفلية( تيارات الشعور) يفحص الاصداف و اللالئ في بطء من خلال مجهر مضئ ))

 

الكاتب حجاج ادول لصيق بالثقافة السودانية ، متابع لتجلياتها الابداعية المختلفة لاسيما فهو ينتمي الي عوالم النوبة و هي عوالم مشتركة التفاصيل بين مصر و السودان ، حجاج ادول يحتفي بهذا الانتماء من خلال كتاباته واحلامه الثقافية والفنية ، روايته (ثنائية الكشر) وجدت بين سطورها مقطعا من اغنية الراحل المقيم مصطفي سيد احمد (عم عبد الرحيم و الموت مرتين ) للشاعر محمد الحسن سالم حميد ، في الاسكندريه حيث يقيم هذا الكاتب وعلي شارع (النبي دانيال) يتواجد هناك المركز او النادي النوبي حيث تعقد ندوة اسبوعية ثقافية ،استضافتني هذه الندوة و معي الصديق الشاعر و الكاتب المسرحي خطاب حسن احمد والموضوع مشروع مصطفي سيد احمد الغنائي ، كان ذلك في صيف 1997 م ، هناك وجدتني في عالم يخصني ، شباب من المصريين يرددون اغنيات مصطفي سيد احمد ، يسألون عن قصائد بعينها وهناك تعرفت علي حجاج ادول الذي هو احد اعمدة هذا المنتدي الاسبوعي ، الشاعر الاسكندراني خالد حجازي ، سمعت انه هاجر خارج مصر ، كتب مرثية لمصطفي سيد احمد و اعلن انه يحبه اكثر منا جميعا ، محافل السودان الثقافية في القاهرة يداوم حجاج ادول علي حضورها واخرها حيث التقيت به هناك في (ندوة الثقافة والتنمية) التي اقامها مركز الدراسات السودانية بدار الاوبرا في القاهرة ، مسرحيته ( ناس النهر ) من اخراج الاستاذ ناصر عبد المنعم تمثل مصر في مهرجان القاهرة التجريبي الدولي وتعرض قبل ذلك علي مسرح الطليعة و بين ممثليها الاخت (مهجة عبد الرحمن) التي زاملتني في قسم المسرح في السنة الاولي ثم عادت الي مصر وشاركت في عدد من الافلام اهمها فيلم (البيه البواب) للممثل المتميز الراحل المقيم احمد زكي .

 

( غزلية القمر) ، القصة التي حملت اسمها هذه المجموعة ، تحتفي في تفاصيلها بالفنان محمد وردي فهو شخصية محوربة في هذه القصة التي تتنوع تفاصيلها من خلال حفلة عرس في احدي قري النوبة (الجزيرة)

(( المركب تتهادي ، تأكدوا انها مركب وردي ، رنات الطنبورة بارعة ، انها طنبورة منيب رفيق وردي ، إقتربت المركب فبانت عمامة وردي فوق العمائم فوردي هو الطويل النحيل ، وثب الي البر فأخذوه بالاحضان ، إمتطوا المطايا و اسرعو فرسانا الي الساحة المنيرة ، هللت الاصوات و جلجلت له زغاريد النساء و الابكار( للي للي للي للي ) ، ثم صاح الجمع بالصلاة علي المصطفي ( صلاة عليك يا مهمد ) ينطلق خلفها الدوي الحي للبارود من البنادق ذات الروحين ( ديي ديي ديي ديي) ..... ))

نثر الكاتب حجاج ادول وبحرفية عالية شخصياته القصصية من خلال هذا الاحتفال و تتمركز هذه القصة علي اغنية (القمر بوبا) و ينثر الكاتب ايضا كلمات هذه الاغنية في جسد القصة التي اخذت عنوانها من الاغنية نفسها( غزلية القمر بوبا) دعوني انقل مدخل الكاتب لهذه القصة

 

)) واي انا المرضان من عصر

جابولي حكيم من مصر

قاللي يا زول مرضك كتر

سببه كان ام شلاخا خدر ))

 

مطرب النوبة المبدع محمد وردي باغنيته الساحرة (القمر بوبا) يزيد الشباب اشتعالا و شبقا ، يجنن الصبايا و يخبل الصبيات و كلما نبح الدم الساخن في الصبي غني معه هذه الاغنية وكلما سخن الحشا في جوف الصبية غنت معه نفس الاغنية

((القمر بوبا علي التقيل

 

بوبا عليك عليك تقيل

القمر بوبا ))

 

الآباء و الامهات يأكلهم القلق ، يلومون وردي ، اما كفانا متاعب شمسنا ؟ ،مبكرا تسخن خلايا اولادنا فتاتي إلينا انت لتحك الكبريت في ابدانهم المولولة فيتقلبوا مثل كيزان الذرة التي تشوي علي الجمر الاحمر المشتعل ، سامحك الله

يا وردي يا ابن فلانه .... ))

 

( يا وردي يا ابنة فلانه) ، هذه الجملة فيها حميمية نوبية صافية وقد تضرب في تاريخ بعيد من حيث ان عادة ان يسمي الذكور باسماء امهاتهم عادة قديمة يبدو ان وراءها تلك المكانة التي كانت تجدها المرأة في المجتمع النوبي و دوننا الحاكمات الكنداكات وفي هذه القصة ( غزلية القمر ) نجد ان شخصيات اساسية يتم تعريفها باسم الام مثل (سليم نفيسة ) و (بكري زهرة ) و ( شريف جراكوسه)

 

يوظف الكاتب وردي و اغنيته (القمر بوبا) في نسيج هذه القصة المحتشدة بالتفاصيل الاحتفالية واغنية (القمر بوبا) اظن انها من تراث الشايقية اعاد صياغة كلماتها الشاعر الراحل اسماعيل حسن ويغنيها بعذوبته المألوفة الفنان محمد وردي ، يقول الكاتب في سياق القصة )) و لما بزغ نجم المطرب المبدع محمد وردي وغني اغنية التراث العتيقة القمر بوبا مجددا فيها ، مضيفا علي فنها من فنه و صوته غنتها معه بلاد النوب كلها سودانية و مصرية

 

(( الصغيرون ام الجنا

يا كريم ربي تسلما

تبعد الشر من حلتا

جيد لي امها الولدتا

الفي جبل عرفات وضعتا

تسلم البطن الجابتا

دي ترباية حبوبتا

الصفار سابق خضرتا

معذوره امها كان دستا

وهلاك الناس كان شافتا

معذباني انا ود حلتا

يا قمر بوبا ))

 

اذكر في العام 1984 م وفي عمارات النصر بمدينة الجيزة بالقاهرة كنت اشاهد سهرة بعنوان( نجم علي الهواء) و كانت مع الممثل المصري صاحب الادوار المعقدة محيي اسماعيل وكان يتحدث عن تأثيرات فنية عليه في زمن الطفولة فذكر هذه الاغنية (القمر بوبا) و قال هي اغنية للفنان النوبي محمد وردي وعرفت وقتها ان الاغنية يمكنها ان تفعل ما تعجز عنه الكثير من نظريات التواصل

علي كل هذا هو الكاتب حجاج ادول يحتفي بهذا الفنان العظيم من خلال قصته (غزلية القمر)

(( يا وردي انت الموهوب المحبوب تغني لنا مرة بلسان النوب ، لسان عشائر الفيجكات و المتوكين و قبائل السكوت و المحس و مرة بلسان العرب , لغة الضاد , فانت يا وردي وردة نبتت علي ضفاف النوب الاربع ضفاف النيلين الابيض و الازرق ، طرحت عبقا مع رقرقة النهر علي حواف جزائر المجري الرزين ، فاح عطرها علي القري عند إلتقاء النيلين في المقرن و جزيرة توتي واخذت لكنتها الطرية الطيبة في حلفا و أرجيم ، فطرحت علي العلالي , في قصر أبريم , سمت مع شموخ قرية ابي سمبل التي جمعت بالذهبية النوبية نبرة تاري وتهادت علي سهول توماس و المالكي وتسكرت بنخيل عنيبة وتعطرت بكروم و نجوع الجنينة و امبركاب ، تضمخت من ورود سو- هيل و جندل سو- وين ، فأحلوت بحلاوة اسم قريتي توشكا وأدندان وحتي مقامات صوتك الصعبة من مقامات جنادل وسط النيل القوية المبللة ، حلقت يا وردي في سماء صفانا يلاحقك منيب عاشق الطنبورة و يسرع خلفك منير الولد النحبل النجيب)) .

 

هي تلك العذوبة النوبية بين الفنان محمد وردي و الكاتب حجاج ادول ، اعرف ان هذا الفنان المبدع محمد وردي له مقام اخر غير فن الغناء لدي اهالي النوبة فهوشاعر عظيم و كبير من شعراء هذه اللغة ، اللغة النوبية ، اذكر انني و بصلاتي مع مثقفين نوبيين مصريين عرفت ان الفنان الموسقار العظيم محمد عثمان وردي شاعر نوبي كبير ويعتبر حسب قول الكاتب حجاج ادول انه من الشعراء النوبيين الذين حافظوا علي ذاكرة اللغة النوبية وفي جلسة جمعتني بوردي في منزله بالمعادي جوار مركز سيد درويش قلت له ( يا استاذ انا عرفت انك من شعراء اللغة النوبية المهمين جدا فيا ريت لو إترجمت قصائدك النوبية للعربي عشان نحن نعرفك في الجانب المهم ده )

 

فأستعان علي وردي بتهكميته المعروفة و قال لي ( طيب النوبة عارفين ، انت مالك ؟ ) ، لم اكتف بتهكمية وردي ولكنني ظللت احرض مركز الدراسات النوبية بالقاهرة علي ترجمة اشعار الشاعر النوبي محمد عثمان وردي الي العربية , وليته انجز هذا الفعل الثقافي المهم وذلك تكثيفا لاهتمام المركز باللغة النوبية لاسيما ان الشعر هو ذاكرة اللغة .

 

yahia_elawad@yahoo.ca

wardi1.jpg

يحيي فضل الله.jpg

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان