• Announcements

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   06/21/2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/
Sign in to follow this  
Followers 0
BISA

ملامح المشوار الفني للراحل زيدان

1 post in this topic

الاثنين 26 سبتمبر 2011

كتب: حسن فتح الرحمن شايقي

صحيفة قوون الرياضية

 

التقى العندليب الأسمر فراش القاش فكان الفنان المبدع زيدان اتحف الساحة الفنية بكم كبير من الغناء وكان جديراً بالاستماعبدأ مشواره الفني مقلدًا للموسيقار وردي وأجاز صوته 1963م بأغنية (بيني وبينك والأيام)لقد ظل العندليب الأسمر زيدان ينتقي النصوص والألحان ويتفوق في الأداءالأخواء القراء الأعزاء .. إذا اهتزت جوانحنا طرباً فإن هناك مبدعاً داعبت أنامله أوتارًا فانسابت انغاماً طروبة مع خيال شاعر رقيق إحساسه يغزل حرير قصائده بأحلى الكلام .. هذا هو المبدع العندليب الأسمر زيدان الراحل المقيم في وجدان أهل السودان الفنان المتفرد المجدد الذي ولد بحي العباسية 1943م واسمه الحقيقي في شهادة الميلاد محمد إبراهيم زيدان وقد بدأت رحلته الفنية وهو يافعاً بمدرسة حي العرب الوسطى برعاية وتشجيع مدرس الموسيقى الأستاذ محمد أحمد قاسم وعشقه وحبه المطبوع للفن كلفه الفصل النهائي من صفوف المدرسة الثانوية الأهلية بأم درمان وكان آنذاك قد عرف بتقليد الموسيقار محمد وردي حتى لقب بـ«وردي الصغير» في غضون عام 1959م كانت أولى تجاربه الناجحة انضمامه إلى فرقة ابادماك التي كونتها كوكبة من الاشتراكيين وفي عام 1963م قدمه الشاعر الكبير عوض أحمد خليفة للإذاعة السودانية ولقد اجازت لجنة الألحان والأصوات الجديدة صوته بالإجماع بعد أن تغنى أمامها بنداوة الصوت وطلاوة الألحان ثلاث أغنيات من بينها الأغنية اللوحة رائعة حادي ركب الوطنية خليل أفندي فرح بعنوان «ماهو عارف قدم المفارق» (وبيني وبينك والأيام) لوردي وأول أغنية له «قلبي مشغول يا حبيبي» للشاعر عوض أحمد خليفة، لحن الموسيقار عبد اللطيف خضر ود الحاوي من ثم جاءت النقلة الكبيرة التي ارتقت به إلى مصاف المطربين الكبار وهي بعنوان «معذرة» للشاعر كباشي حسون المعروفة لدى المتلقي باسم كل الحصل والله ما مني ولم تنفك الدهشة عن أذن وذهن المتلقي فإذا بالفنان زيدان يتحف الساحة الفنية بكم كبير من الأغنيات وكان جديراً بالاستماع وكانت رائعة التجاني حاج موسى «قصر الشوق» لحنها الموسيقار عمر الشاعر الذي كوّن معه ثنائية ناجحة وجاءت رائعة الشاعر الرقيق عبد الوهاب هلاوي «فراش القاش» وقد ظل الفنان زيدان ينتقي النصوص والألحان ويتفوق في الأداء ولذلك تعامل مع عدد كبير من الشعراء والملحنين فكانت الروعة فيما قدم .. وكان المطرب زيدان يمثل مداً كبيراً من العطاء الهب العواطف ومس الأرواح فانداح إحساس تبثه المعاطف. ونختم بالآتي: افلت كما يأفل الكوكب واغربت كما الشمس إذ تغرب عليلة بأكبادنا تلهب

 

zezo.jpg

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!


Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.


Sign In Now
Sign in to follow this  
Followers 0