• Announcements

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   06/21/2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/

Gamiela

الادارة
  • Content count

    2,302
  • Joined

  • Last visited

About Gamiela

  • Rank
    نائب مدير الموقع للشئون التقنية
  • Birthday August 21

Contact Methods

  • Website URL
    http://www.sudanesesongs.net

Profile Information

  • Gender
    Female
  • Location
    London,Canada

Recent Profile Visitors

  1. جميله الجميله في الحوش!

    عساك طيبة يا كل الجمال,

  2. سلامات شقاوة ... اخبارك واحوالك .. زمن طويل فعلا .. اتمناك بكل الخير الغناء دة ناس الدلوكة والسوط والبطان ههههههه .. نعمل لي منتدي منفصل بس يا ريت تعيد الابلود للاغاني كل اغنية في بوست منفصل تحياتي وما تنقطع بالله
  3. الحمد لله حمدا كثيرا علي ما شاء واراد ... والحمد لله ان منحني الصبر في فقدنا العظيم .. والحمد لله ان هيئ لي من الاسباب ان اكون مع والدي الغالي منذ اول لحظة في مرضه الا ان اسلم اخر انفاسه بين يدي واسال الله ان يكون قد رحل عنا راضيا عني غافرا لهفواتي. شكرا جميلا لكم جميعا علي تعزيتكم ودعواتكم للغالي سائلين الله ان يتقبل منا ومنكم . واسفي الشديد ان تاخر ردي عليكم ولكن هي ظروف الحياة وتصاريف القدر لا اراكم الله مكروها في عزيز لديكم ورحم الله كل موتانا وموتي المسلمين
  4. جيدا جيت ولدي الحنين ... بقيت جراح ... مبروك علي الجراحة ولدي ... من يومك تداوي بكلمتك واسة كمان ربنا جعل ليك تداوي بعلمك ... يعلم الله فرحت بيك في ايام ما فيها فرحة ... رفعت راسنا يا دكتور ... وان شاءالله ابد ما تفارق احضان اهلك وحبانك
  5. خالد المنسي اخيرا وصلت لديارنا ... مرحب بيك وبقلمك وانت توثق لانسان يستحق الوقفة والاشادة والتوثيق .. حبابك يا صديقي الجميل والدار دارك ومنورنا والله.
  6. مدير قناة الخرطوم الفضائية (عابد سيد أحمد): الاثنين, 19 ديسمبر 2011 12:37 على الهواء مباشرة.. تميزنا سيكون عن طريق تقديم الأفكار الجديدة والبرامج الهادفة في خطوة طموحة، أعلن تلفزيون الخرطوم، انتقاله من البث الأرضي المحلي، إلى سماوات الفضاء الواسع، مسجلاً بذلك بداية مرحلة أخرى، عبر مساحات أرحب، وفضاءات لا تحدها موانع ولا تعترضها حواجز.. ولأن الانتقال من الدوائر الأرضية الضيقة إلى المدارات الفضائية الواسعة يعني أبعاداً جديدة، ومتطلبات مغايرة، وإمكانات أكبر، ومستحقات متجددة، تفرضها ضرورة المرحلة، لذلك تبقى المخاوف دائماً حاضرة، عند كل تجربة جديدة.. فهل استعد القائمون على أمر القناة الفضائية الوليدة لمقابلة التحديات المنتظرة، وجهزوا عتادهم وعدتهم، لخوض غمار المنافسة المستعرة مع القنوات الأخرى؟ وما هي الأفكار الجديدة التي بحوزتهم لإحداث الفارق؟ هذه الأسئلة وغيرها وضعتها (الخرطوم الجديدة) أمام الأستاذ عابد سيد أحمد مدير قناة الخرطوم الفضائية، وجاءت الردود عليها في هذا الحوار. بداية نهنئكم على انطلاق البث من قناة الخرطوم الفضائية. حقيقة نحن من نهنئ أنفسنا وجمهور المشاهدين في السودان والعالم العربي، ببداية عمل قناة الخرطوم الفضائية، التي نأمل أن تلبي تطلعات هذا الجمهور، وتكون عند حسن الظن. السؤال الحاضر هو: لماذا قناة الخرطوم الفضائية في هذا الوقت بالذات؟ بمعنى آخر ما الدوافع والأهداف من وراء هذا التحول من البث الأرضي المحلي، إلى سماوات الفضاء الواسع؟ - كثيرون أثاروا السؤال نفسه، ولكن فكرة القناة الفضائية في الأصل تبلورت منذ قيام القناة الأرضية، وكانت هناك ترتيبات سابقة لهذا الهدف، حيث تم التجهيز لقيام القناة الفضائية متزامنة من البث الأرضي في وقت واحد ولكن لظروف معينة لم ينفذ هذا التصور حينها، وظل مشروع البث الفضائي حلماً حتى تحقق الآن. أما الهدف من التحول إلى البث الفضائي، كما هو معلوم فإن العالم اليوم أصبح يتعامل مع الفضائيات وقلما تجد مشاهداً يهتم للقنوات الأرضية والمحلية اليوم، وولاية تمثل وجه السودان المشرق، وهي قبل كل شيء الوعاء الجامع الذي يجمع كل أهل السودان بكل تنوعاتهم، الإثنية، والثقافية، إضافة إلى طبيعتها الساحرة بسبب موقعها الذي قل أن يوجد له مثيل بين عواصم العالم، والقناة تريد أن تبرز هذا الشكل والمضمون، خلافاً لما هو سائد الآن في وسائل الإعلام التي لا تجد في السودان إلا ذاك الوجه البائس والفقير، ومشوه الحقائق، وأغلب هذه المشاهد تكون أحياناً ليست من داخل السودان، ونحن نريد أن نقول للعالم من خلال هذه القناة إن السودان بلد متحضر وآمن، وسياحي. بهذا الفهم فإن القناة ستكون لكل السودان وليست لولاية الخرطوم فقط؟ - هكذا هي الخرطوم العاصمة التي ظلت تتحمل أشياء كبيرة، لأن قدرها أن تكون ولاية وعاصمة في الوقت ذاته، وهي عاصمة استثنائية في العالم بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ونحن نستطيع القول إن القناة سوف تسعى لفتح آفاق جديدة لصالح السودان على كل المستويات، الاقتصادية، والاستثمارية، والسياحية، إضافة إلى نقل صورة السودان الحقيقية إلى العالم دون تزييف أو تحريف. العمل الذي تقوله يحتاج إلى مجهودات وإمكانات كبيرة، هل أنتم مستعدون تماماً لمقابلة تلك الهجمة، ومواجهة التحدي الذى قبلتموه؟ - الخرطوم هي الآن ملتقى ومجمع لكل المبدعين، والمختصين، وهم يلتفون حول هذه القناة، لذلك نحن متفائلون جداً بتحقيق تللك الأهداف، كما أن الاستقبال الذي وجدناه من مختلف الشرائح سوف يعيننا كثيراً في هذا المشوار، ثم إن الإمكانيات وحدها لا تصنع النجاح، بل الكادر البشري هو الذى يحقق ذلك، وكم من مؤسسات إعلامية رصدت لها الميزانيات الضخمة ولم يكتب لها الاستمرار، لأن الكادر البشري هو الذي يدير الإمكانيات وليس العكس. لكن واقعياً لا بد من توفر الحد الأدنى من هذه الإمكانات المادية؟ - أنا لم أنف أهمية المال في مثل هذه المشروعات، ولكنني أرى أن الكادر البشرى يأتي أولاً من حيث الأهمية، فالعنصر البشري هو الذي يستطيع أن يفتح أبواب الاستثمار، ويجذب الإعلان، ويوفر الشراكات الإيجابية، وذلك من خلال المادة الإعلامية الجيدة والجاذبة، ومهما أوتيت من دعم إذا لم تكن قادراً على إقناع الآخرين فإن الدعم مهما يكن حجمه لن يستمر بالحماس ذاته، والدعم الذي أقصده يجب أن لا تكون الحكومة هي مصدره الوحيد، فالمؤسسات التي تعلن وترعى البرامج، هي الأخرى تحتاج إلى عمل مقنع يجذبها للتعامل مع هذه الشاشة أو تلك. إذن ماذا أعددتم في قناة الخرطوم، حتى تدركوا ذاك التميز الذي يجعل الآخرين يتجهون إلى شاشتكم؟ - كما يقول الخبراء إن نقاء الصورة لقناة الخرطوم الفضائية يجعلها الأميز بين رصيفاتها المحليات في هذا الجانب، هذا أولاً، ثانياً نحن نريد أن نأتي بالجديد، مثلاً في عيد رمضان الأخير لم نقم باستضافة الفنان الموسيقار محمد الأمين لوحده لأننا لو فعلنا ذلك لن نخرج من إطار اللقاءات الفنية التقليدية، لذلك سعينا للصلح بينه والشاعر الكبير هاشم صديق بعد قطيعة بين الاثنين استمرت أحد عشر عاماً، ونجحنا في ذلك، وأجمع الناس بعدها على أن أميز ما كان في العيد هذا الصلح الذي تم من خلال برنامج طائر الأحلام الذى شهد هذه الاستضافة، وهكذا الأمر، والآن نرتب لبرنامج باسم (كشف المستور) الذي نتوقع أن يجد صدى قوياً جداً ليس على المستوى الداخلي، بل والخارجي أيضاً، ولدينا عدد كبير جداً من البرامج على هذا المنوال، ونحن نسعى إلى أن يحمل ما نقدمه فكرة جديدة. هل هي سياسة النوعية أولاً؟ - نعم.. الآن نحن الآن نعيش عصر الإبهار، والمشاهد لديه خيارات كثيرة جداً، ويستطيع أن ينتقل من قناة إلى أخرى متى أراد، ورئيس الجمهورية في كلمة له عند افتتاح القناة وضعنا أمام تحد كبير حين قال إنه على قناعة بأن هذه القناة سوف تحقق النجاح المنشود، ونحن نسعى لأن نكون عند حسن ظنه. مااللون الإعلامي التلفزيوني الذى تتجه القناة للتركيز عليه؟ - القناة المتخصصة يصبح جمهورها محدوداً، فإن كانت سياسية أو رياضية، أو فنية فقط فإن مشاهديها لن يتعدوا هذه الفئات، لذلك، ومثلما كانت الخرطوم مدينة جامعة نريد لهذه القناة أن تكون جامعة هي الأخرى، نحن نعمل من خلال إستراتيجية نرجو أن ترضي الجميع، ونريد أن يجد كل إنسان نفسه في هذه القناة، عبر معادلة نحرص على ألا تختل حتى لا يفر منا المشاهدون عندما لا يجدون ما يشبع رغباتهم ويلبي اهتماماتهم، لذلك حرصنا على استقطاب عدد كبير من النجوم لشاشة قناة الخرطوم الفضائية، مثلاً استقطبنا اللامع لؤي بابكر صديق، من قناة النيل الأزرق، والأستاذ كمال حامد، والدكتور عبد المطلب الفحل، وغيرهم من النجوم الإعلاميين، ونحن لا نريد أن نبدأ إلا من حيث انتهى الآخرون. في العادة تسيطر البرامج الموجهة على المحطات التلفزيونية الحكومية، وتكون رهينة للتوجيهات، والقوالب الجاهزة، باعتباركم بصورة أو أخرى تتلقون دعماً رسمياً، كيف تكسرون هذه الحلقة؟ الدولة خطها وطني مع الوطن، وأمنه، واستقراره، وأية حكومة تأتي لتلبي احتياجات المواطن، الآن الدولة تدعم الرياضة والفنون، وتتفاوض مع المكونات السياسة المختلفة، لأن هذه مطالب مشروعة، تقع على عاتق الدولة، وهي من صميم مسؤولياتها، لذلك الخط الوطني لا خلاف عليه، ونحن حين استضفنا الشاعر هاشم صديق يعلم الجميع موقع هاشم صديق في معارضة الحكومة ومع ذلك لم يعترض أحد من المسؤولين على هذا الأمر، ونحن لا نريد أن تتفرغ القناة للمدح لأية جهة حكومية كانت أم ولائية أم اتحادية. هل نتوقع من حديثك هذا أن تكون هناك مساحة من الحرية، والرأي الآخر، بقدر يرضي الجميع حكومة ومعارضة؟ أنا على قناعة بأن ما حققته هذا الحكومة في فترة وجودها لم تحققه كل الأنظمة الأخرى التى تعاقبت على حكم السودان منذ الاستقلال مجتمعة، وهذا يستحق الإبراز، ولكن المواطن هو الذي يحدد ماذا استفاد وماذا يريد، ومع ذلك لا بد أن نكون نحن عيناً ثالثة نعين السلطة على ممارسة الدور الرقابي. بصراحة.. ما مستوى الدعم الذي تتلقونه من الدولة؟ أنا حقيقة اندهشت لما ورد في الصحف خلال الفترة الماضية عن الدعم الكبير الذي تقدمه الولاية لقناة الخرطوم، في وقت نجد فيه أن الولاية تعيش ظروفاً صعبة في مجالات كثيرة، وأن هذا الدعم كان أولى أن يذهب إلى سد حاجات أكثر ضرورة.. (مقاطعاً).. هذا بالضبط ما أردت أن أسأل عنه، البعض يقول (الولاية في شنو والناس في شنو؟). أظنك دخلت المقر الذي نجلس فيه وشاهدت بعينك أن الإمكانات القديمة هي ذاتها التي تعتمد عليها القناة في تسيير القناة الفضائية، ونحن نقول إن الدعم المعنوي للدولة لنا هو أكبر من الدعم المادي وهذا عمل هو الأهم، وهذا هو سندنا للانطلاق. وأنا هنا أؤكد أن القناة لن تعتمد بالكامل على الدعم الحكومي، وأن مايقدم منه شيء لا يذكر. إذن على ماذا ستعتمد القناة لتحقيق برامجها وتسيير شؤونها؟ وضعنا سياسة تسويقية للخروج بسرعة من دائرة الدعم الحكومي المباشر، رغم قلته، لأن الاعتماد على الذات مسألة مهمة جداً، وأنا على قناعة بأنه إذا استمر هذا الدعم فلن تهتم بتنمية مواردك الخاصة، لذلك نحن شرعنا في خطة لتحقيق هذا الهدف. ما ملامح هذه الخطة، وهل وضعتم زمناً معيناً لتنفيذها؟ أنا أرى أن الأمور لها مساران، الأول هو تجويد البرامج، تنويعها، والآخر استقطاب الرعاية والإعلان، وهذه ليست مسألة صعبة، وأمامنا قناة النيل الأزرق التي تقل إمكاناتها كثيراً عن التلفزيون القومي، ولكن استطاعت أن تنجح، وتثبت شخصيتها داخلياً وخارجياً، ونحن بالضرورة، سوف نستهدي بهذه التجربة السودانية الناجحة، علماً بأنني واحد من أبناء تلك القناة. وهنا يبرز السؤال عن الكوادر التي تدير هذه القناة، في الشاشة أو خلفها هل هي قادرة على تحقيق تلك الطموحات؟ وما هي المعايير التي اتبعتموها في اختيار هذه الكوادر؟ - واحدة من الصعوبات التي واجهتني حينما أسندت إلي مسؤولية القناة، مشكلة الكادر المطلوب، حيث كان التلفزيون يعمل لفترة ست ساعات لتقديم برنامجين فقط، وكان العاملون يأتون مرتين أو أربع مرات في الشهر، ومن هنا كان لا بد من وضع تصور جديد مغاير تماماً لما كان سائداً لإدخال هؤلاء العاملين في روح العمل الفضائي. هل العاملون الموجودون الآن هم نفس المجموعة القديمة؟ - حتى الآن. ماذا تعني؟ - حقيقة أنا حريص منذ البداية على أن يبقى هؤلاء العاملون في مواقعهم لأنهم موظفو دولة، ولكن كان لابد من دخول وجوه أخرى، حتى يكون هناك نوع من التنافس بين القدامى والقادمين، وهذا أحدث حراكاً جيداً جداً، والآن هناك روح جديدة، تتطلبها هذه النقلة. تحديداً ما المقاييس المطلوبة للظهور على شاشة الخرطوم الفضائية؟ - أولاً الإيقاع، لأن السلحفائية القديمة لا تتناسب مع العمل الفضائي، الجانب الآخر، هو روح العمل الفضائي، الذي يقوم على ثقافة المقدم، والقدرة على التحضير، والحضور والتلقائية. وماذا عن الشراكات الإيجابية وشبكة المراسلين؟ - لدينا عدد من الشراكات في هذا الاتجاه مثلاً أقمنا شراكة مع وكالة السودان للأنباء للاستفادة من كوادرها، وشراكة أخرى مع قناة الشروق، مع استمرار التنافس، وشراكة وزارة الثقافة والإعلام الاتحادية، وكذلك وزارة تنمية الموارد البشرية، كما أننا سنعتمد في التحليل، على الخبراء والمختصين، ولدينا عدد من المراسلين في القاهرة، وأبوظبي، والدوحة، ونيروبي، والترتيبات جارية لاستكمال المراسلين في المناطق التي تستحق وجودنا. لا يمكن أن ننهي هذا اللقاء دون السؤال عن الإمكانات التقنية التي تعتمد عليها القناة؟ - صحيح واجهتنا إشكاليات في البداية، ولكن نحن الآن في طريقنا لامتلاك أحدث التقنيات، ليس عن طريق أموال ولاية الخرطوم ولكن عبر اتفاقات بنكية سوف نلتزم بسدادها، لدينا الآن أستديو حديث جداً في طريقه إلينا من فرنسا، وقمنا بتأهيل الأستديوهات القديمة، كما نمتلك ستديو أوشك على الانتهاء يمكننا من تقديم خدمتين في وقت واحد، وهو أكبر أستديو موجود في السودان من حيث الحجم. منقول من سودانيز اونلاين
  7. سجلها عثمان حسين بالعود فقط والشاعرأظنه الاستاذ محمد سعد دياب اضمك في ضلوعي سنين اهاتي وانادي ليل ونهار ياريت تتكرموا بكتابة الكلمات شكرا النصري علي الهدية الرائعة.. كلمات تمس عصب الوجع .. وفناني المفضل .. شكرا يا وريف رسالة شوق عثمان حسين.mp3
  8. عماد احمد الطيب ومنال بدرالدين عود ضاع صبري كلمات الرائع عبيد عبد الرحمن ضاع صبري اين يا وصلي قلبي بنار الغرام مصلي يا عقود امالي انفصلي وما بفيق من النويح اصلي عقلى يوت كل ساعه ينقصلي فيك ضاع يا طيبه الاصل ايه ده ليل والبدر واضحلي ام ده ديسك محيو فاضح لي يا العيون عاد روقي لى واحلي كفي رمشك ده المجرح لي زاد من نار الصدود وجلي يا معاني الشعر والزجل باهى جيدك والخديد مجلي ترا ده الهلاك في الاعين النجل ليك نسايم الشوق دوام رسلى في هو اك كم ضائعا مثلي ما سليتك وانت كيف تسلي انا صرت ميت والدموع غسلي مالي ياليل الهم تجمعلي ديما يانيراني تشتعلي يا بدر بالله اسطع لي ويا سهيل ارجوك اسمع لي ترمى محيك للكفيل اعلى وتثني قامتي للصدير تعلي يا حمام بالله اسجع لي مالو ضايع في الخيال فعلي عماد احمد الطيب ومنال بدرالين عود ضاع صبري.mp3
  9. عبدالقادر سالم بمصاحبة عوض احمودي عشوقكي ياشمه الفراق حراق زاد غناي نمه الم الفراق تاور فوق الجسم عما ياحليل قسيم الريد كيف تاني نتلما عبدالقادر سالم بمصاحبة عوض احمودي عشوقكي ياشمه.mp3
  10. عبدالقادر سالم بمصاحبة عوض احمودي قلت اغني كل ما قلت اغنى جروحك ما خلنى واعمل ايه يا اخوانى وكل ما أنادى حسرك ما خلانى اعمل ايه يا اخواني كل ما قلت اترجا نارك تاخد وجا لــيـــة عبدالقادر سالم بمصاحبة عوض احمودي قلت اغني.mp3
  11. يوم لاقيتك .. شلت كلامك وكيف صريتك.. اتراجعت .. دفنت حنانى وجيت لفيتك .. قصة طويله .. لونها بدايتك واتمليتك .. فرشت كلامى ..جمب مخلايتك واترجيتك .. تنشر منو.. وتملا عبايتك .. واتحديتك .. انو كلامك نصو حكايتك شارب منك ..ولاقى عنايتك واتعديتك مشيت الخطوه اسابق جيتك واتحاشيتك عرفت الخوف الباعد بيتك وجيت ناديتك اتراجعت ابارى دريبك وتانى رجيتك واستنيتك اقرا حكايتك وما مليتك اتربعت طبقت وصايتك واتوصيتك اطوى الحجوة الفيها كنايتك وكم لوليتك اغنى حجاك الزرعو سقايتك واتحجيتك واتحجيتك
  12. يا سكة الزول البعيد يا حليله لما اتوارا غاب خليته يمشي وفي العيون دمعات الم ودمعات عذاب يا بابكر شكرا صغيرة لكن ما عندي غيرا ... اتمني تقبلا
  13. انا كنت سارحة وين ما شفت البوست ده ولا حتي واحد منكم يلفت انتباهي تسلم كتير ماجد وشادينا مبدع بس بخيل شكرا ليكم الاتنين والرحمة للعميري وكل موتانا
  14. عمر احساس زعل الحميل او عتاب شكرا سيف ابوقصيصة زعل الجميل.mp3