• إعلانات المنتدى

    • Gamiela

      ضيوفنا الكرام   21 يون, 2017

      اعلان هام - فتح جميع منتديات المكتبة للزوار دون الحاجة للعضوية http://www.sudanesesongs.net/ قمنا اليوم بفتح المكتبة لجميع الزوار لتنزيل جميع الأغاني التي جمعتها المكتبة عبر السنين ...
      كان الحلم ان يأتي هذا اليوم في حياة الصديق الراحل المقيم عادل خليفة ...
      خطفه منا القدر ... و لكنا الان نوفي بالوعد ...
      الان و دون الحاجة للتسجيل او العضوية ...
      يمكن لجميع الزوار الاستمتاع بمواد المكتبة الغنائية و التي تصل في حجمها الى اكثر من 500 جيجا بايت
      فقط اضغط على الرابط للوصول للمكتبة ...
      ثم ابحث عن جيل فنانك المفضل و تابع الحرف الابجدي ... بعدها ستصل الى جميع المواد متاحة دون الحاجة للاشتراك ... للتنبيه ... فقط أعضاء المكتبة الذين يمكنهم ( رفع ) المواد للمكتبة و مازال باب العضوية متاح لكل من يريد رفد المكتبة بمواد جديدة .. و كل عام و جميع اهل السودان بخير و عافية   عن إدارة و مشرفي و أعضاء مكتبة الأغنية السودانية يحيى قباني المشرف العام http://www.sudanesesongs.net/

ابو شاكر

عضو موثق
  • مجموع المشاركات

    67
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

نظرة عامة على : ابو شاكر

  • رتــبـة الـعـضـو :
    عضو موثق
  • تاريـخ الـمـيلاد : 09 ماي, 1966

Contact Methods

  • MSN
    o_7abib@hotmail.com
  • Website URL
    http://
  • ICQ
    0
  • Yahoo
    o_7abib@yahoo

Profile Information

  • Location
    السعودية - الرياض
  • Interests
    الموسيقى والشعر والاطلاع
  1. تداعيات كما لو ان كل شئ قد تلاشي ، بهذا الشعور خرج ميرغني من المستشفي، تتشبث انامله بكف ابنته لبني ، تلك التي لم تتجاوز السابعة، من اين يبدأ البحث ؟ ، يتشبث اكثر بتلك الكف الصغيرة حين يرن في دواخله ذلك الصوت اللامبالي ـ ,, للاسف يا استاذ ما عندنا مصل ,, ـ ,, وبعدين ؟ ، اتصرف كيف ؟ ,, ـ ,, فتشوا ,, ـ ,, افتش وين ؟ ,, ـ ,, في الاجزخانات ، شوف علاقاتك ،الامدادات ، المهم انك تفتش ,, خرج ميرغني مواجها بكل حيرة تلك الاسئلة الكبري ، يخاف علي لبني ، لا يتصور ابدا ان يحدث لها ما حدث ، نظر اليها ، شروخ عميقة ومتزايدة في نسيج عواطفه التي تحاول الهروب ، هروب نحو كل شئ يلوح بأمل و لو قليل ـ ,, فتشوا ,, ميرغني " تصرخ دواخله ، تتعب روحه التي شفت إزاء امتصاصها لواقع ما حدث لـ "لبني"، ينتقل بين الاحتمالات ، يرتجف بدنه حين يذهب الاحتمال نحو اللاجدوي ، هكذا ،كان لابد من البحث ،لا يملك الا البحث ، ليس هناك خيار أخر ، من أين يبدا ؟ تتقاذفه الأسئلة و تعريد به الاحتمالات ، يتشبث بانامل "لبني" ، يلوذ بكفها الصغير ، يبحث في عينيها عن اجابة ، تصرخ دواخله رافضة لذلك الشعور المميت و الخفي ، شعور بالأبوة مكثف يحاول أن يتصدي لامر . " فتشو " " افتشو وين ؟ " في الأجزخانات ، شوف العلاقات ، الإمدادات ، المهم انك تفتش" تعذبه لا مبالاة ذلك الصوت الذي أحال الأمر كله إلى حالة من البحث ، يرد علي ذلك الصوت بهذيان داخلي عميق : " افتش ، اعمل شنو ؟ ، بس افتش كيف ؟، ابدأ من وين، من وين ؟ المودر فتش خشم البقرة ، لكن ، وين البقرة ووين خشما ؟ " ضغط "مرغني" علي كف " لبني " بحميمية تحاول أن تنفي كل ماهو مأساوي ، اجتاحته رغبة في البكاء ،حرض ذهنه تجاه مهمة البحث ؛ البحث خارج كل المستشفيات التي دخلها وخرج منها دون جدوي " بابا اشتري لي لبانه " احتضنها بعنف ، خلخل بأصابعه علي شعرها ، تحسس رغبتها في الحياة ، نظر في عينيها ، اغرورقت عيناه بالدموع ، من بين دموعه شع في عينيه بريق من أمل و إصرار ، إصرار علي البحث . كعادتها خرجت " لبني " من البيت كما كل صباح ، نظرت إلى هناك ، إلى الشارع فرحت حين رأت صديقتها "ريم " تقف في انتظارها الصباحي لعربة المدرسة ، ركضت نحوها قبل أن تصل إليها ، خرج من أحد الأزقة كلب مهتاج يطارده رجل و بعض الصبية ، التقي الكلب ب "لبني " في طريقه ، عضها في ساقها الأيمن وكأنه اخذ منها قطعة لحم وجري ، صرخت " لبني " و انتابتها ارتعاشات من جراء الصدمة و الخوف ، التف حولها الناس ، رفعها الرجل من علي الأرض ، تبرع أحد الأطفال بالمعلومات : - " يا هو داك بيتم ، أبوها أسمو مرغني وامها اسمها هدى " رجعت "لبنى " إلى البيت وكان أن فقد الصف الأول في مدرسة البندر الابتدائية في ذلك الصباح صوتها وحيويتها العالية . تحري "ميرغني" عن ذلك الكلب ، بدأ يبحث عنه ، ذهب إلى أصحابه - أصحاب الكلب ، تبودلت كلمات الأسف و الاعتذار ، ضاع الكلب حتى من أصحابه ، سأل في الشوارع التي مر الكلب بها ، في الأحياء القربية والبعيدة ، خرج "ميرغني" وراء ذلك الكلب منذ الصباح يسال ويبحث مؤملا أن يكون الكلب معافي من السعر .. يتمني أن يكون الكلب قد فعل ب"لبني" ما فعل وهو مستثار فقط ، قبل غروب الشمس دله أحد الناس ، علي كلب ميت في إحدى الكوش ، نظر إلى الكلب بغباء من لا يستطيع أن يحدد ما إذا كان الكلب هو نفس الكلب الذي نهش ساق " لبني"، رجع إلى "الكوشة" ومعه شاب مهمته أن يتعرف علي الكلب ، حين وصلا إلى " الكوشة" كانت الرؤية قد تعذرت مما جعل "ميرغني" يطرق أبواب المنازل القريبة للحصول علي بطارية أو لمبة بعد أن فشل في التعرف علي الكلب بواسطة أعواد الكبريت وإشعال الورق ، أخيرا عثر "ميرغني" علي "بطارية"، أخذ الشاب يتفحص جثة الكلب، استقرت البقعة الضوئية علي عنق الكلب ، أطفا الشاب البطارية قائلاً : - " يا هو ركس ذاتو،للآسف لازم بعد ده البت تأخذ الحقن" ولم يجد "ميرغني" البقرة حتي يفتش خشمها" ، المستشفيات عجزت عن توفير المصل ، دار "ميرغني" حول الأجزخانات مخازن الأدوية ، الإمدادات الطبية ، المستشفيات الخاصة ، أطباء وممرضين، وظف كل علاقاته دون جدوي ، و الأيام تمر وبمرورها يلهث "ميرغني" في بحث محموم و أزلي ، يخرج فجراً ليعود ليلاً ، حمل مذكرات إلى بعض المختصين ، أحدهم قرأ مذكرة من صديق له يوصي بالعناية بالموضوع ، طبق المذكرة بين أصابعه ونظر إلى "ميرغني" بشهوة مطلقة في عينيه وقال :" المصل ده الحصول عليه صعب ، لكن نحاول ، بس نحتاج لمبلغ بسيط. " ما في مشكلة زي كم كده ؟ " " و الله يعني زي 120 ألف جنيه" دارت الغرفة ب "ميرغني" ،دارت كل الدنيا أمام عينيه ، كاد ان يسقط من علي الكرسي لولا ان امسك بيديه علي تربيزة المكتب التي امامه. وسط صويحباتها تجلس " لبنى "، تقاوم ذلك الصداع وتلك الحمى الخفيفة مشاركة بضحكتها المميزة وسط ضحكاتهن ، تحس بألم حاد في ساقها خاصة في موضع الجرح ، وحين خرجت صديقاتها لم تنس " لبنى " أن تسألهن قائلة : " العندها علبة ألوان تديني ليها " . حاول " ميرغني " الحصول على ذلك المبلغ الذي يبدو مستحيلا بالذات لموظف ، علاقاته عجزت تماماً عن توفير لك المبلغ ، بحث في كل مكان ،حاول كل المحاولات التي يمكن بها أن يحصل على مصل دون دفع ذلك المبلغ، يلهث، تركض دواخله دون جدوى . " هدى " والدة " لبنى " تضع على جبهة صغيرتها " كمادات " باستمرار رغبة منها في التخفيف عنها .. تلك الحمى التي أخذت في الازدياد ، تصرخ " لبنى " من الألم ، صداع يفقدها شهية أن تأكل . فتور متزايد ، تحاول " لبنى " أن تقاومه فتشخبط على كراستها باللون البنفسجي خطوطاً متعرجة ومرتجفة ، تغير البنفسجي بالأخضر دون أن تتخلى خطوطها عن التعرج والارتجاف . دخل " ميرغني " السوق الشعبي ، اتجه نحو إحدى الدكاكين التي تبيع البهارات ، سأل صاحب الدكان بلهفة . " ما بلقى عندك المصل بتاع السعر " " نعم ؟ " " عايز مصل ، مصل السعر " " يا راجل أنت ما نصيح ولا شنو ؟ كيف يعني ؟ روح يا راجل بلاش كلام فارغ " . نظر " ميرغني " إلى صاحب الدكان بكل ذلك العمق الشفيف ، واتجه نحو زنك اللحم . " هدى " تحاول أن تسقي " لبنى " الماء، " لبنى " تصرخ وتقذف بإناء الماء بعيداً ، غثيان، تتقيأ " لبنى " كل شئ، " هدى " لم تتحمل ذلك ، بكت بعنف وضربت رأسها على الحائط .. " ميرغني " يسأل عن مصل السعر في إحدى طلمبات البنزين . " لبنى " ترتعد عند رؤية الماء ، تتشنج ، تطالب والدتها بقفل باب الغرفة ،والنوافذ ، رعب حقيقي يرتسم في وجه " لبنى " الطفولي حين تهب أي نسمة هواء ولو خفيفة ، بدافع غريزي حملت " هدى " ابنتها وركضت نحو أقرب مستشفى . وصل ميرغي بنك السودان اقترب من إحدى الصرافات وسأل ذلك السؤال الذي عجز عن إجابته ، أشار الموظف إلي أحد العاملين الذي أبعد " ميرغنى " عن المكان . " لبنى " تصدر أصواتاً فقدت معنى الحروف ، تتشنج وينتابها ذلك الهيجان المدمر و" هدى " تصرخ . " ميرغني " يبحث عن المصل في كل مكان . تنتاب " لبنى " فترة هدوء غريب ، عيناها تنظر هناك إلي حيث لا أمل ويعاودها الهيجان والتشنج، بين هذا وذلك انسحبت " لبنى" من الحياة ولم تقو حتى على الهيجان والتشنج . بينما كان " ميرغني " يركض دون توقف في الشوارع والأسواق مستعيرا من الكلاب نباحها كانت الريح تحمل ورقة عليها خطوط بنفسجية و خضراء متعرجة و مرتجفة .
  2. ( مدن مبنيه متكيه بتطلع من شبابيكا عيون برموشا مطفيه شرك لي كل قمريه اماني كتيره مخصيه شوارع بالنهار و الليل مدبسه بالحراميه) الشاعر عمر الطيب الدوش ******************************* موجة قلقة والنيل ازرق تحديدآ علي شط العيلفون التي كانت الموجة تجافيه في محاولتها التخلص من بقعة الدم التي امتزجت بها, كانت الموجة تصارع من اجل عذوبتها و لكن الموت ينمو في التفاصيل و كان الشط يغني (اذكري يا موجة نيلك و انتمي لي رزازك و العذوبه لي مناخات من تألف و من خصوبه و يا موجه اه لو تنتمي لي نجمه تلمع في البعيد وفي مياه نيلك تفتش عن شجن رجع النشيد لي قمراء تغسل ليل بيوتنا و بي ضياها كم شواطئ بتحتمي و ياموجه نيلك يوم يفيض اقري احلام المزارع في تواريخ الطمي و رعشة خلايا البذرة لامن بين مسامو بتترمي في عدد الاربعاء الخامس عشر من ابريل في العام الثامن و التسعين من القرن الماضي , كتبت جريدة الخرطوم التي كانت تصدر بالقاهرة كتبت (( اعلن الدكتور حسن الترابي لهيئة الاذاعة البريطانية امس الاول ان رصاصة واحدة لم تطلق في حادث معسكر العيلفون و ان جميع القتلي لقوا حتفهم غرقا في مياه النيل الازرق و كان المدعي العام السوداني قد ذكر ذات المعلومة مشيرا الي ان عدد الجثث التي انتشلت حتي قبل يومين قد بلغ52 جثة، تم التعرف علي 18 جثة منها و سلمت الي ذويها و قال المدعي العام علي الزاكي ان نتيجة التحقيق اوضحت ان الحادث ليس حادثا جنائيا و ليست هناك تهمة موجهة لاية جهة بصدد الحادث و في الخرطوم طالب بعض كتاب الصحف باستقالة وزراء في الحكومة لصلتهم بالقصور الذي رافق الحادث و الاعلان عنه )) هي موجة علي النيل الازرق ، موجة اتعبها عبء ان تتحمل معادلات كيمياء الخراب تلك التي صرخ في وجهها حميد (( يفيض النيل نحيض نحنا يظل حال البلد و اقف تقع محنه و لا النيل القديم ياهو و لايانا )) ليل حالك و النيل ازرق و الموجة التي كانت تحلم بان تهندس تهرب من اخطبوط الاحمر دم يتسلق احتمالات الرزاز تهرب الموجة من الاحمر المتسرب بين الجزئيات تهرب من خيانة عذوبتها انه موت يحاصر احلام الصبية و كان الشط يغني (( يا محمد نادي سعيد الليلة الوقفة و بكرة العيد )) و كتب الاستاذ الراحل المقيم محمد توفيق في احدي جمراته (( كانت صحيفة الوان من اوائل الصحف السودانية التي اشارت الي حادث غرق المجندين ونقلت عنها بعض الصحف العربية الخبر المشئوم وبينما كانت الاسر السودانية تجري مهرولة الي حيث لا تدري باحثة عن الحقيقة و عن مصير ابنائها باكية مولولة كان تلفزيون جمهورية السودان يغني و يرقص كما لم يفعل في مناسبة من المناسبات وشهد بذلك من شهد من اهل النظام فقد نقلت صحيفة الحياة بتاريخ 13 ابريل عن صحيقة الوان ان الاعلام الرسمي لم يعط الماساة حقها و ان التلفزيون كان يعرض برامج فكاهية و يقدم المسابقات في وقت يعتصر الألم الاسر ووجهت الصحيفة انتقادا الي وزيري الاعلام و الدفاع ووالي الخرطوم، لو كنت مكان صاحب الوان لطالبت حكومة الانقاذ بالتنحي مصحوبة بلعنات اسر الضحايا فقد بلغ السيل الزبي )) موجة تتهيا لاحتمال فجيعتها لم يعد النيل ازرق النيل احمر ودم يبتذل الالوان و ينتمي للهلاك و الموجة تحاول الهروب من تواريخ البكاء وعبثا تحرض ذاكرتها ذاهبة نحو رائحة اللوبيا و البرسيم ، ذاهبة نحو الاخضر ذلك المنسي في الشعارات و الخطب الرنانة تلك الرسمية و الشعبية موجة تحمل فجيعتها الحمراء بعيدا عن الشط بعد ان ذابت في موجة اخري حاصرها الاحمرار فاستسلمت لنسيان العذوبة فكان جسد المياه تيارات حمراء تحمل معها في مسيرها الازلي جثث الاحلام ، تلك الاحلام الصغيرة و البسيطة و الشط يغني (( العيد الجاب الناس لينا ما جابك )) و في خبر رئيسي لجريدة الخرطوم بعد مضي اكثر من اسبوع علي احداث العيلفون (( طالب التجمع الوطني الديمقراطي المعارض في مذكرة بعث بها الي الامين العام للامم المتحدة باجراء تحقيق فوري في احداث العيلفون التي وقعت يوم 2 ابريل الجاري و تقديم الجناة للمحاكمة و اكدت المذكرة التي وقعها الامين العام للتجمع مبارك الفاضل المهدي ان الضمانة الوحيدة لاجراء التحقيق بصورة صحيحة هي ان يتم اجراؤه تحت اشراف دولي و علي يد المقرر الخاص بالسودان مشيرة الي ان سجل الحكومة السودانية في هذا المجال يبعدها عن المصداقية )) النيل احمر و الشط ابتذلت فيه الاغاني كانوا هناك يثرثرون و يتذوقون ركاكة النثر بينما النسمة تنكرت للمواجد واهات العاشقين كانوا ينظفون بنادقهم من مغبة الندم بلذون بالفتاوي وفقه الضرورة ويتذوقون التضاد بين الافعال بنهم غريزي يحولون الحياة الي موت يعاش يسيجون الرغبات الجميلة بسجون وساوسهم وبعدها يملكون القدرة علي انتهاك الموت حتي الموت ينتهك و جاء في مذكرة الامين العام للتجمع الوطني الديمقراطي مبارك الفاضل المهدي الي الامين العام الامم المتحدة (( ان النظام جند عشرات الالاف من الموالين له كمليشيات في الدفاع الشعبي كما قام في محاولة لسد النقص في الرجال بفرض نظام الخدمة العسكرية الالزامية حيث اجبر الطلاب الذين اكملوا المرحلة الثانوية علي قضاء فترة عامين في الخدمة العسكرية قبل التحاقهم بالتعليم العالي و اتضح ان هولاء التلاميذ يرسلون الي جبهات القتال بعد فترة تدريب لا تتجاوز 54 يوم بعد تعبئتهم بشعارات الجهاد و الاستشهاد و اعادت المذكرة الي الاذهان مقاومة الطلاب و اسرهم لكل ذلك و ما تعرض له موكب الامهات في ديسمبر1997 من ضرب و محاكمة 73 سيدة بالجلد ضمن عقوبات اخري )) كانت جثث الاحلام البرئية تلوذ بسليل الفراديس الفراديس احلام الفقراء الناشطين في الفقر الي درجة استناسه و التالف الحميم معه انها الفراديس تلك التي وزعت و علي التوالي وشيدوا فيها القصور لاستقبال الناشطين في الاستشهاد و علي الشط الذي ابتذلت فيه الاغاني و تعهرت فيه حتي النسمات كان الضابط المسئول عن المعسكر و في نفس الوقت الذي صار فيه النيل احمر و العيلفون تداري خجلها في موات الهاربين و الموجة فقدت هويتها وهي تصارع اخطبوط الاحمر, كان الضابط المسئول يتذوق براعته في حكاية النكت ,كان يحكي و جثث الاحلام الصغيرة ,الاحلام البرئية, الاحلام البسيطة تجادل موقفها بين فعل الطفو و فعل الغوص عميقا في ذلك المجهول السحيق , كان الضابط المسئول يحكي بينما القهقهات تهرب منها النسائم وتحاول ببقية من عافية ان تتملص من حملها و النيل احمر و الموجة تذوب في التيار الاحمر, التيار الدامي اسفة علي عذوبتها التي اغتيلت في الاشهر الحرم مذكرة الامين العام للتجمع الوطني الديمقراطي استفاضت في شرح ما حدث في العيلفون يوم 2 ابريل و اطلاق الرصاص علي التلاميذ مما ادي الي مقتل 47 تلميذا في المعسكر و غرق 55 منهم في النيل الازرق وفقدان 117 تلميذا و دفن الموتي في مقابر جماعية بالخرطوم و قال مبارك الفاضل المهدي الامين العام للتجمع (( ان هذه الابادة يجب ان لا تترك دون محاسبة )) حكي الضابط قال و الماتم تتبرج موزعة نفسها علي المدن و القري و الارياف وعلي الشوارع و الدروب و الازقة, علي الاسواق الكبيرة و الصغيرة حكي الضابط قال (( شوف هو اصلو لو دخلت الخدمة الالزامية كان جيت براك او قبضوك و اصلو حيقبضوك , كان قبضوك او ما قبضوك فيها تمشي الجنوب و احتمال ما تمشي الجنوب ,اها كان مشيت الجنوب احتمال يقتلوك وممكن ما يقتلوك ,اها لو ما قتلوك خلاص لكين كان قتلوك في احتمال يدفنوك و ممكن ما يدفنوك ,اها كان ما دفنوك خلاص لكين كان دفنوك احتمال تبقي بترول ,اها كان طلعوك و ممكن ما يطلعوك المهم, لو طلعوك احتمال تبقي لساتك او تبقي مناديل توشس ,اها كان بقيت لساتك خلاص , لكين كان بقيت مناديل احتمال يستعملك راجل و احتمال تستعملك مره ,كان استعملك راجل خلاص ,اها كان استعملتك مره دي ما حلاة الجيش ذاتا )) و ارتفعت تلك القهقهات التي لوثت صفو النسائم لتختلط بصوت مغني رسالي فرضه الراديو علي ذلك الليل الذي تحولت فيه الاحلام و الرغبات النبيلة الي جثث و النيل الذي كان ازرق يعلن عن الفجيعة بالاحمرار (( ولدنا في جوف الخطر شوفو زي اسدا نتر لا كل ابدا لا فتر كلاشو زايد في نباحو )) هولاء لم ينسوا حتي الكلاب فهاهم يبتذلون نباحها و قد صرح السيد مبارك الفاضل الامبن العام للتجمع وقال (( ان النظام القائم ليس فقط نظاما عسكريا تسلطيا بل رافضا للديمقراطية و التعددية و انما هو نظام يمثل اقلية سياسية متطرفة ومنظمة و مصممة علي تطبيق برنامج اصولي مؤدلج باي ثمن و بصرف النظر عن التعددية الدينية والاثنية و الثقافية التي يتسم بها الواقع السياسي )) ها هم ينظفون بنادقهم من مغبة الندم و الامبن العام للتجمع الوطني الديمقراطي السابق قد دخل التشكيلة الوزارية وفي منصب سيادي كمساعد للرئيس هاهم ينظفون بنادقهم من مغبة الندم و يتم طرد الامين العام السابق للتجمع الوطني من منصبه السيادي هاهم ينظفون بنادقهم من مغبة الندم و لم ينس الامين العام للتجمع الوطني السابق ان يعلن عن نظريته السياسية و يقول في رده علي الصحفي ادريس حسن في عاموده بجريدة الراي العام في عدد السبت الخامس من فبراير 2005 ، يقول :-(( انا انتمي الي مدرسة السياسة الحديثة الغربية التي هي اقرب الي ديننا الاسلامي و التي تبني موقفها علي الدراسة العلمية و الشفافية و الجهر بالرأي و المبدأ و الدفاع عنه بقوة ومناقشة الراي الاخر )) هاهم ينظفون بنادقهم من مغبة الندم هاهم ينظفون مواقفهم من مغبة انهم الان خارج السلطة و يتذوقون التضاد بين المواقف بنهم سياسي غريزي لا يعبأ مطلقا حتي بالارواح التي ضاعت سدي . ** نقلا من موقع سودانايل..
  3. الكلب بوبي امس مساء عدت الى المزرعة بعد ليلة مبهجة وحافلة قضيتها مع أصدقاء قدامى، كانت ليلة رائعة رغم انها انتهت كالعادة بالعراك اثر الافراط في الشراب، قضيت وقتا طويلا في العودة ذلك أنني في البداية لم أهتد الى مكان المزرعة وحينما وصلت كنت أشعر بأنني على ما يرام رغم أنه كان من السابق لاوانه (قبل انبلاج الصباح) أن أقرر ما إذا كنت أحتفظ بجميع أعضائي البشرية ام لا . كان المصباح الذي تركته في البهو يضئ المكان إضاءة خافتة ومحزنة حينما خاطبني الكلب بوبي قائلا : ألا تزال تصر على السهر خارجا كل يوم ؟ كان يضع ساقا فوق ساق وهو غارق في احد المقاعد، وأدركت من رنة اهتمامه المحزون أنه كان مخمورا فقصدت حجرتي حيث احتفظ بمخزون اضافي من الشراب وكان على ان أتوقع ذلك : لقد وجدت إحدى الزجاجات مكسورة، حينما عدت مرة اخرى الى البهو، كان الكلب لا يزال يجلس محزونا وكرر قوله مرة اخرى: ألا تزال تصر على السهر خارجا كل يوم ؟ وأتبع كلمة تزال بعواء خفيف أعطى انطباعا بان الحقيقة كانت تتسرب من شفتيه، كان حديثه محزنا، ففي الماضي كان يمكن توقع مثل هذا الهراء الجميل من النساء مثلا، لكن الزمان تغير والمرء يجب ان يتوقع أن يسمع أي شئ من أي كان . في البداية لم أصب بالذهول فقد لاحظت منذ فترة ان الكلب كان يبدي اهتماما بالاشياء من حوله، كان يحدق باشمئزاز في قطع الاثاث، كما أن نظرات الاحتجاج لم تخمد أبدا في عينيه كلما نظر الى ملابسي . - ألا تزال تصر على السهر خارجا ؟ كان يتحدث بصوت واضح وحنان منطقي مذهل، ثم عدل وضع ساقه قبل ان يقول: ألا ترى هاهو اخر جلباب لك يعود ممزقا، كما ان اذنك اليمنى أصبحت أصغر قليلا من اليسرى، ألا تلاحظ انك عائد من دون حذاء؟ أعاد لي حديثه شيئا من الاعتداد بالاخطاء فأصلحت وضع جلبابي وجلست خجلا على أحد المقاعد ثم قلت مترددا مثل طفل يعترف للمرة الاولى: لم تقل لي قبلا انك تجيد التخاطب . - وما الفائدة في ذلك؟ لقد كنت اراقبك في صمت، على المرء ان يتوخى الحذر احيانا لكن هذا ليس مهما، قل لي اولا، ألا تزال تصر على السهر خارجا كل يوم؟ قلت بحذر: وماذا على ان افعل في المقابل؟ تبقي في البيت، تقرأ تنظف المكان، تغسل ملابسك، تعتني بشجيرات الورد، ثم أصدر عواء فظيعا ومحزنا قبل ان يقرر : تتزوج! ألا تعتقد أنك تجاوزت قليلا حدود المزاح، لقد كان حديثه سيئا لكني شعرت بارتياح لفكرة أن الامر كله كان مزاحا ثقيلا حتى أنني تأهبت لخلع ملابسي متجاهلا شعورا خفيا أوحى لي بانطباع غريب بأنني اتواطأ مع الكلب في أمر شنيع وعندما سقط الجلباب أرضا سمعته يقول بإشمئزاز طيب : هذه ليست طريقة للعيش الكريم . إنني أكره هذه العبارة، لقد استفز مخزوني من الذكريات، ذلك الذي أحرص على إيداعه النسيان، فحينما يكون المرء متزوجا يكون مضطرا الى سماع مثل هذا الكلام ربما لمجرد المزاح او قتل الوقت. قلت محاولا تجاهل دقة الموقف : ماذا تعني؟ ثمة وميض حكيم في عينيه من ارتياح محزون قبل أن يقول ألا تستطيع ان تفهم، مثل التلاميذ الاغبياء على أن أكرر كل شئ، لقد بقيت أراقبك طوال شهر وعندما تيقنت أنك تنحدر سريعا اضطررت الى اقناع نفسي بمصارحتك، هل لك أن تخبرني لماذا تشرب ؟ إنني أشرب لأنسى ! - لتنسى ماذا؟ لأنسى ..، وعلى كل قلت مزهوا، فأنت نفسك الان مخمور كما أنك – وهذا أسوأ – لم تدفع قرشا لقد سرقت ما شربت، وارتحت لهذه الفكرة الخطرة، إنك لص، لكنه قال دون ان يبدو عليه أنه شعر بالعار : أنا لا اجيد التعامل مع البشر، وعلى كل فأنا لا أشرب لأنسى، عندما كنت أعيش في الغابة كنت أشرب لمجرد الشعور بالمتعة، أما اليوم فقد شربت لأنني أعلم أن المرء لا يستطيع مخاطبة البشر وهو في حالة وعي تام . قلت مستعيرا لهجة تهديدية مفيدة : أخشي ان اضطر يوما لطردك من البيت ! فقال دون أدنى انفعال : لن يكون الشارع أسوأ من هنا ألم تسمع قصة ذلك القاضي الذي قام بعمل ضمان لمسجون واخرجه من السجن ليبقي في خدمته بالمنزل، فرح المسجون في البداية بهذه الحرية المشروطة ثم اكتشف أن الملل يخيم على الحياة في بيت القاضي الذي يقضي سحابة يومه في الشراب والنوم واكتشف شيئا مدمرا اخر: الجوع فلم يكن القاضي يكترث باحضار أي طعام الى البيت وكان يأكل اذا وجد شيئا أمامه والا فأنه لا يكترث لذلك كثيرا، تضور السجين جوعا ومللا وبعد أيام فاجأ القاضي بطلبه المذهل: أنا أريد العودة للسجن يا مولانا ! - ألا ترى أنك تنفق وقتك في الكلام بدلا من حراسة البيت من اللصوص ؟ لصوص .. قالها متهكما ثم انفجر ضاحكا حتي استلقى ارضا – هكذا – ثم أردف بعيون دامعة من فرط الضحك: ومن يستطيع أن يميز في هذا البيت بين اللص، وبين صاحب البيت وجامع القمامة ؟! كان الموقف دقيقا للغاية، نعم فقد كان يسخر مني، والواقع أنني كنت واثقا أن موقفي كان ضعيفا، فقد كنت أدخل المناقشة دون حذاء وأذني اليمني أصغر قليلا من اليسري، لذلك آثرت أن أنسحب، وعندما استلقيت في فراشي محاولا تحييد شعور خارق بالهزيمة، كان بإمكاني الاستماع الى ضحكاته المجلجلة التي كانت لا تزال تنطلق من البهو * نقلا من صحيفة السوداني
  4. إستراتيجية حاذقة تلك التي مكنت (ود الناير) من المحافظة علي مبلغ 75 جنيها للخروج بها غدا ,لابد من خطة لمواجهة الجمعة, مساء اليوم الخميس عاد (ودالناير) مع الغروب الي البيت , منتصرا علي زحام المواصلات ,محتشدا بفراغ أسري كبير , يعرف انه سيحدق في النجوم بينما صوت الراديو يأتي من هناك , من بعيد تضج فيه الأحداث و تتمايز فيه الأغنيات , يظل ذلك الراديو يثرثر حتي يغفو (ود الناير) مستمتعا وهو يحاول ان يتذكر ملامح (الناير )أبنه الصغير ,يحس بالندم لأنه لم يحفظ تلك الملامح في صورة فوتوغرافية اشتري (ود الناير) طعمية بـ 50 جنيها ورغيفتين لينتهي إلى هذا الحد الأمر , دخل البيت , احكم إغلاق الماسورة بعد أن ربطها بحبل ووضع كيس الطعمية علي منضدة بثلاثة أرجل لذلك هي تتكئ علي حائط الجالوص , فتح الغرفة , بحث عن الراديو ، اخرج مرتبة جاهزة للحمل بينما كانت موسيقي مجلة المساء تنبعث من الراديو ، شرب كوبا كبيرا من ماء الزير اخذ الراديو ووضعه علي تلك المنضدة , قذف بنفسه علي السرير , حاول أن يتمدد تراجع عن ذلك , هب واقفا, تناول جك البلاستيك واتجه نحو حوض الجرجير الذي زرعه بحرفة مزارع قديم ,أحس بالانتعاش حين بدأ الجرجير يعلن رائحته النفاذة , جمع كمية لا باس به ووضعها داخل الجك ,اتجه نحو الماسورة، أحس بأن أمرها قد يطول ، صب علي الجك كم كوب من ماء الزير , غسل قطعا من الجرجير ومضغها بألفة قديمة , تمدد علي السرير، تناول الراديو، بدأ يبحث عن صوت العرب وسط تزاحم المحطات جذبته موسيقي صاخبة استراح المؤشر وقذف ود الناير بنظره الي السماء , قرر أن يبحث عن (العنقريب) وسط النجوم الكثيرة المتناثرة مستغلا عذوبة الموسيقي , حين توغل بعيدا في ذاكرته أحس بان الراديو يتحدث إليه بالفرنسية, عاد مؤشر الراديو إلى أمد رمان وهنا قرر (ود الناير) أن يسترخي علي أصوات تألفه ويألفها علي الأقل أن ملامح (الناير) الصغير تنسجم مع هذه الأصوات تذكر أمرا أخر ، هب من رقدته دخل الغرفة , فتح الدولاب ,اخرج بروازا صغير ,خرج من الغرفة .أضاء البرندة نظر إلى صورة (أم النفل )زوجته , بحث عن ملامح (الناير) فيها ،إمتلي بالصورة , خزنها بين أنسجة الذاكرة , عاد إلى السرير وحين حاول أن يستعذب هذه الأغنية : قلنا ليك طلي وحي لو أمكن قلتي لآ لا في الربيع أحسن الربيع هو فات وحزنت الساحات و أنتي ماجيتي يا النسيتينا وقلتي ما نسيتي لم يتمكن ود الناير من قذف نظره إلى السماء لان الباب قد طرق , بحيوية كل الترحاب، اتجه نحو الباب صائحا : ( أتفضل مرحب ) ,ضجة من السلام ، صرخات لأشواق قديمة, يدخل ( ود الناير) ضيوفه الخمسة إلى الداخل , يتهيأ المكان وسط كلمات الترحاب التي يستمر (ود الناير) في ترديدها يتحرك نحو الزير ويأتي منه محاولا أن يسقي كل الضيوف بالكوب الوحيد , يقذف بمخدة إلى هذا, لا يكف مطلقا عن ترديد كلمات الترحاب ,استراح الضيوف الخمسة, بدأ الهمس بينهم, (ود الناير) يجلس ويقف ويدخل الغرفة ويخرج وهو يحس بالحرج ,يقلب في ذهنه احتمالات أن يستدين لكن من من?, كل الدكاكين مغلقة في وجه ,استطاع ود الناير أن يحافظ علي شارع وحيد داخل الحي يستطيع أن يدخل ويخرج به هاربا من نظرات أصحاب الدكاكين. ( ود الناير ) (أيوة يا مرحب ) ( قلت ليك ، الحلة كيف ؟ ) (من ياتو ناحية ? ) (بالنسبة للخندريس وكدة ) (ما في مشكلة بتلقي ) (سمح كدي أنت اقعد يا ود الناير ) بحيوية تدخل الاكف في الجيوب وتخرج الأوراق النقدية ,تتجمع في يد (عظمة) الذي يتمتع بمركز قيادي في الشلة ويتذوق معني العظمة حين ينادي بها, (ود الناير) يحس بالحرج, يدخل كفه في جيبه ليخرجها فارغة يتكاثف فيه الحرج فيعلن موقفه ( معليش يا اخونا والله مقشط ) (ولا يهمك يا ود الناير الحالة واحدة ) تجمعت العملة الورقية بمختلف ألوانها وقيمتها في يد (عظمة) من فئة المائة جنيه إلى 250 جنيها انتهاء إلى 500 جنيه , رزمة من النقود, باحثا عن قرار الجماعة قال (عظمة) (اه يا اخونا نجيب كم حبة؟ ( القروش عملت كم ؟ ) ( عملت خمسة ألف جنية) ( خلاص جيب بيها كلها ) (أقول ليكم قولة ؟ تعملها ستة ألف عشان نجيب خمس حبات ) أثناء حوارهم كان (ود الناير) قد احتله التردد، لاحظ انهم لم يفكروا في أمر العشاء كان يحاول أن يذكرهم بالأمر ويمنعه الحرج، أخير حسم أمر التردد وببقية من حرج قال لهم) يا اخونا ما كدي نفكر في العشاء) , واختلفت الشلة في أمر العشاء، لم يمتلك (ود الناير) ازاء هذا الاختلاف ألا صمته, ابتعد عنهم متابعا الراديو, محاولا أن يدعي الاهتمام واخيرا حسم (عظمة ) الأمر ( يا جماعة دة لت وعجن ساكت ) وخرج لاكمال مهمته وتناثر في الحوش الحديث واختلف واختلط بأصوات الراديو، تفاصيل عوالم المهن تتصارع ولكن يبدو أن عالم السماسرة أصحاب اللت والعجن والحياديون الذين لهم حق التدخل في كل الشئون ,وسطاء حقيقيون ينحرفون عن عوالمهم متحدثين إلى درجة الصراخ حول مباراة كرة القدم, يهرب (ود الناير) من كل تلك الضجة التي امامه مهموما بأمر العشاء , ينتبه إلى نفسه يحاول أن يرجع إليهم يجدهم مشغولين عنه, لا يحسون حتى بوجوده, دارت كأسات النشوة ودارت معها هموم واحزان وأفراح , إشكالات صغيرة تتضخم ,ابعد من أي انسجام كانوا يمارسون هذيانهم يستغرق(عظمة) في حالات عاطفية, يعلن (عبد الستار( حلمه بالتجارة في العملة الصعبة ويصرخ في وجه الجميع بعظمة الدولار ,( شاكر) بدأت الأسئلة الصعبة تمتلكه فلا يملك الا ان يرددها: ( في شنوا يعني ؟ عشان شنوا؟ ولي منو؟ وأنت ذاتك منو؟ ( كأنما تهرب منه الكلمات ما عدا تلك التي يستخدمها بتكرار عبثي ,الراديو ينتقل من موضوع إلى موضوع, كل ما يستطيع أن يفعله (إدريس )هو ان يصمت ويشعل سيجارة وراء أخرى ، لا زال (ود الناير) يتجادل مع حرجه ,قرب للمجلس تلك المنضدة ,عالج مشكلة الرجل المفقودة بعود , فتح كيس الطعمية و العيش ,وزع قطع الطعمية عليهم بترحاب أليف (اكلوا الطعمية دي يا أخوانا) انزوي بعدها حين أحس بأنهم قد يفهمون من فعله هذا انه حريص علي العشاء اكثر منهم (عشاء شنو انتو ما لكم دايرين تبقوا بطنين كده), فتواري بذلك الخجل المتوارث عند السودانيين في ممارسة أكل الطعام ابتسم( ود الناير) وهو ينظر إلى (حامد) يرقص منتشيا مع أغنية (حسن عطية) التي انبعثت من الراديو, كان (حامد) يرقص بمتعة وشفافية عالية جذبت الجميع اليه , يرددون مع المغني هذا المقطع . ( الحجل بالرجل سوقني معاك سوقني معاك ) استغل (ود الناير) هذه الفرحة وانسحب خارجا من البيت كان قد قرر أن يحسم الأمر اتجه نحو الطابونة كأخر احتمال سأل عن (حسين) ابن صاحب الطابونة رحب به حسين : (ازيك يا ود الناير ، الأولاد بخير ( الأولاد في البلد ) ( يعني ما سافرت جبتهم ؟ ) ( لسه والله يا حسين ,اسمع معاي ضيوف وداير لي عشرة عيشات, معليش ياحسين الحالة واقفة ) ( جدا يا رجل ولا يهمك ) دخل (ود الناير) البيت ومعه خبز معقول, كان الجميع في الهذيان بما في ذلك الراديو وضع (ود الناير) الخبز داخل الغرفة ,حمل جردل البلاستيك متوسط الحجم واتجه نحو حوض الجرجير ,حصد كمية من الجرجير وضعها داخل الجردل , صب عليه الماء ,غسل الجرجير جيداً بيديه, دخل الغرفة, بدأت عملية تحويل الخبز و الجرجير إلى سندوتشات ,لم ينس (ود الناير) أن يرش عليها ما يناسب من ملح ,وضع السندوتشات علي صينية قديمة ووضعها أمام أولئك السكارى البائسين ,التهموا سندوتشات الجرجير بنهم غريب جعل (ود الناير) يتخلي عن ذلك الحرج ,أصوات الأفواه وهو تمضغ شكلت معني عبيثا جدا حين تختلط بأصوات الراديو وبنشوة عارمة قال (حامد) لـ( ود الناير) (الآكلة دي من وين يا ود الناير؟ متابع طبق اليوم ولا شنو؟ )ودوت ضحكة جماعية صاخبة ليعلن (عظمة) بفم محشو : تعرفوا يا أخوانا دي وجبة غذائية كاملة و الجرجير بالمناسبة فيهو فيتامينات كثيرة من أهمها الحديد وديني وجبة ما سهلة حين خرج أولئك الخمسة من منزل ود الناير لم ينس عظمة أن يربت علي جيبه متأكد من وجود رزمة من الدينارات .. * نقلا من موقع سودانايل..
  5. فكذبوا نبوءتي .. يا أهل بيزنطة يا كل أبناءِ الوطنْ من النساءِ والاطفالِ والرجالْ في كل لحظة من الجنوبِ .. أو سانحة من الشمالْ فلنفكر مرةً ماذا يقول القادمونْ - في الزمن الآتي - وكيف فينا سوف ينظرونْ وكيف عنا سوف يكتبونْ فلنفكر مرةً ان نحن أخطأنا لي سبب من الاسبابْ وان تجاهلنا حقائق العصرِ ... وحكمنا علينا الظفرَ والانيابْ وإنْ رمينا وطناً مُسالماً ... للقهر والجنون والحرابْ ماذا يكونُ حُكمُهم فينا إنْ عاث في سوداننا... الخرابْ! * * * يا ليتكم لو تعلمونْ يا كل أبناءِ الوطنْ ياليتكم لو تعلمونْ ماذا يُحاكُ للسودانِ للحديقةِ الغناءِ للمزرعةِ التي تُثمرُ في الصيفِ وفي الشتاءْ ياليتكم .. لو تعلمونْ ماذا يُرادُ للرجالِ والاطفالِ والنساءْ ماذا يُرادُ للنيلِ وللسهلِ وللغابةِ .. والصحراءْ ماذا يُرادُ للطيرِ وللأحجارِ والجبالِ .. والسماءْ ماذا يُرادُ للمعابدِ التي نؤُمُها كنا من الجنوبِ أو كنا من الشمال كنا من الشروقْ أو كنا من الغروبْ سيانَ ما نكونُ فالمطلوبُ رأسُ هذا الوطنِ الذي ينداحُ في الدنيا كما المحالْ ويقهرُ القاهرَ والسفاحَ والدجالْ ويفتدي الغالينَ والآتينَ من أطفالْ سيانَ ما نكون فالمطلوبُ أنْ يموت في وجداننا ... وأنْ يُهان في سوداننا .... الجمالْ * * * يا كل أبناءِ الوطنْ يا أيها الجميعُ في جميع أصقاعِ وأوجاعِ الوطن اني أصيحُ أنّ شيئًا ما .. يَمدُ ظلّه على الوطنْ وأن شيئا ما يُعدُ في مطابخِ الكبارِ والصغارِ .. للوطنْ وأنني أرى فيما أرى وحشاً من النارِ وفي كفيه .. سيفٌ وكفنْ فكذبوا نُبوءتي يا أيها الرجالُ والأطفالُ والنساءْ فانني أرى الاشجارَ تمشي نحوكمْ وأنكم مُحاصرون في ذواتكمْ وأن شيئاً مثل ظلّ الموتِ مد ظله من حولِكم فكذبوا نبوءتي يا أهل بيزنطه .. لانكمْ تُجادلون بعضَكم ويستبيحُ الطامعون دارَكم *** فكذبوا نُبوءتي يا أهل بيزنطه ... وكذبوا الأنباءْ فالوطن الآتي قصيدةٌ تبحثُ عن شُعراءْ والوطنُ الأتي وصيةٌ تبحثُ عن أبناءْ والوطن الأتي هو السلامُ والعطاءُ ... والفداءْ والوطنُ الآتي هُم الآتونَ والوافونَ .. من أبناءْ فكذبوا نُبوءتي يا أهل بيزنطه وكذبوا الأنباءْ!
  6. أضمـومة الألـوان بيـن يـديك بـاقـة صفـق الحسن ِ و الأوراق حفيـف أجنحـة الجمـال تـناغـم الإيـقاع والمعمـار أفـواف الأنـاقــة عـذوبة الإيـماء و الإيماض هزة أراجيح الهـوى الطـاوى و إخلاص اللبـاقـة ....... عـيـون الشعر طـارت بـأجنحـة الـفـراش تمـد عـلى مـدى الطبـل جناحيـن و تزحـف فى ارتعـاش تلـفـعـت بالـغيـم غـائبـة بعـد إيــفـاء الـشمـوس تـلمسـت شرافـتـان حـدائـق الـقـمـر الـمسـور بالـعـقـيـق عـجـلى وتـلهـج بالسلام ولـيس يـمهـلـها الرحيـق -- -- و ذاك الـهـوى بيـن بهـاء الضحـى وهـواء الجبـال الخـريـفـى ســاقى الـرعـاة يـغـنى : أســوق الجـمـال جمـال الحـنيـن محـملة ًً بجمـال الـدلال ْ أســوق الجمـال وســوق الجمـال يـؤرجحـنى بيـن ظـل ٍ و ظـال ْ فسـيـن ُ الحجـاب وبـاء البـلاط وحـد َ رهـاف العيـون العـسـال وسـيـل رعـود الوعيـد الرقـاق و زيـبـق تـلك الوعـود المطـال ومـشـى الحبـال وحمـل الـحـنين الـذى حـف كـبـديك وسـاح يـنثـال كـطيـف السـقـاة النـحـال ولـثـغ الثـنـايـا الـدهـاق آهـة لـهـف الـقتالـى الـثمـال ودمـع الــنيـاق ارتمـى و اسـتحـال شـاطـئا للـفـراق ومرتجـزا بين حالٍ وحـال
  7. ابرة حين زغردت البقيع زغرودتها الاولي ،هي زغردت ثلاث مرات ، الاولي مشروخة و مرتجفة بعض الشئ لكنها كانت مسموعة لدرجة ان شوارع الحلة و ازقتها امتلأت بالنساء المهرولات صوب بيت البقيع بالقرب من الدونكي و حين دخلت البقيع في زغرودتها الثانية هرب زوجها عبدالعزيز الي داخل الغرفة دون ان يمسح عن اصابعه اثار ملاح الخضرة بينما الجيران القريبين يمارسون تفاصيل فضولهم في الحوش و كانت الطاحونة تنثر الدقيق خارج القفة لان ادم الطحان هرول بين الزغرودة الاولي و الثانية بعد ان لاحظ ان المكان خال من الزبائن ، وحين نظر زوجها من شباك الغرفة كانت البقيع قد تهيأت لزغرودتها الثالثة والاخيرة بينما همست رقية جارتها في اذن كلتوم المشاطة ،، يا اختي ما كان اخير ليها الزار ،، و زغردت البقيع زغرودتها الاخيرة و تمايلت مع الزغرودة الطويلة و المتقطعة بمعيار ما يتناسب مع حركة عنقها الراقصة وصفقت بيديها و قالت ،، راجلي عبد العزيز حيعرس و انا قبلانا ،، و جرت كلتوم المشاطة رقية من يدها متجهة نحو الباب ،، ياختي ها ,نمشي نكمل ليك المشاط ده ،، كان عبد العزيز زوجها داخل الغرفة يتابع تفاصيل خروج كل هولاء البشر الذين جمعتهم البقيع بالزغاريد من خلال الشباك منتظرا ان يخلو الحوش من كل الحلة كي يفكر في موضوع اخر و كانت البقيع توزع ابتساماتها علي الجميع و قد تم ترتيب جلسة قهوة تحت الراكوبة و اطفال يتراكضون في الحوش و سماسرة السوق بضجتهم العالية حول الربح و الخسارة ، بطة الجيران و معها صغارها تستبيح طشت الغسيل قرب الحمام ، شلة من الشباب يتلصصون علي اجساد النساء ، لعبة بلي يتحلق حولها عدد من الصبية ، كديسة ناس حسين تحاول اصطياد عصافير ودابرق من عشها في تفاصيل ما قبل المغرب ، جمع من الفتيات يلعبن نط الحبل ، عبدالله الحلاق يستمتع بذقن الحاج هارون تحت شجرة النيم ، الدومة بائع الاقاشي في غلاط ومغالطة مع سميرالحلبي بينما يحاول تيه فض النزاع ، الضي كاتب الدونكي في عالم من النظرات و الابتسامات مع خديجة البقارية ، اتيم قاك يسرب خطاب عشق ملتهب بعد ان دسه بين اصابع كاكا التي عادت اليه بعد قليل لتقذف امامه علي الارض بخاتم علي شكل قلبين ، آدم خجيجة يشعل ضحكات النساء و هو يتوسط جلسة القهوة بحرفة واضحة بالتظاهر بالانوثة ، البقيع تصر ان تودع كل الحلة حتي الباب ذاهبة راجعة راجعة ذاهبة و ابتسامتها تحاول ان تؤكد معني القبول ، تضايق عبد العزيز حين رأي بريمه بائع الطايوق و الكرشة مخمورا يتلذذ بالتفاصيل و قرر ان يخرج من الغرفة حين رأي الحاج هارون بائع البصل و البهارات و مؤذن الجامع و قد هئي له مرقد مريح علي عنقريب مفرش تحت شجرة النيم مع مده سريعا بالخدمات و البقيع انضمت الي جلسة القهوة تحت الراكوبة و اشتعل في المكان نقاش انثوي حميم و متألف قادته البقيع مؤكدة علي ضرورة الانجاب وان الدنيا بدون اطفال لاتحتمل تؤكد ذلك بين فترة و اخري و هي تضرب بالهاون علي الفندك تؤكد قبولها لزواج زوجها لانها هي العقيم و كان عبد العزيز وقتها قد تسلل الي الخارج دون ان يحس به احد . ،، يوم داك تخلي لينا بيتك و تمشي ،، داهمه حاج هارون بعد يومين من ذلك الحدث الزعرودة ، همس عبد العزيز لنفسه ـ فتاح يا عليم رزاق ياكريم ـ ،، ما قلت ما في داعي الزول يظهر و كده ،، و تحرك عبد العزيز بهمة مفتعلة و خرج من داخل الدكان و هو يحمل صندوق خشبي ليضعه امام حاج هارون الذي جلس بعد ان تجشأ و هو يمضغ القورو الذي يبين لونه البرتقالي في شفتيه واسنانه و يمكنك ملاحظة ان الحاج هارون يملك في هذه اللحظة لسانا برتقاليا و تخرج الكلمات من فمه في ذات اللحظة التي يمضغ فيها ،، يا هو رجيناك بالعشاء و بعد داك قلنا نمشو ،، احضر عبد العزيز صندوقا ليجلس عليه بنصف مواجهة مع حاج هارون ، ساد الصمت فترة طويلة احتلها صوت مضغ الحاج هارون مع همسات داخلية لعبد العزيز يلعن فيها هذا الصباح النحس و خرجت جملة بين المضغ ،، اها يعني نويتو علي شنو ؟ ،، ،، والله ياحاج هارون البقيع مره ممتازة و ذات خلق لكن كمان انا عايز الجنا ،، ،، اي نعم ،، ،، اها و هي قبلانا ،، ،، نعم نعم هي قبلانا ،، ،، وانا ما بعمل حاجه خارج الشرع ،، ،، اي نعم صدقت ، المال و البنون زينة الحياة الدنيا ، يعني خلاص نويت ؟ ،، ،، انشا الله ،، ،، يعني نقيت ،، ،، والله لسه في مشاورات ،، ،، ما هي يعني بنيه من الحله ،، و قبل ان يرد عبد العزيز ظهر الاستاذ صابر المدرس بمدرسة الحلة فدخل معه عبد العزيز الي الداخل بعد ان اكتفي الاستاذ صابر بان يلقي بالسلام الذي رد عليه الحاج هارون بحياد ،، و رحمتو و بركاتو ،، الاستاذ صابر و علي عجلة من امره تناول سيجائر بحاري ليترك عبد العزيز يقيد تمنه علي الدفتر و خرج مسرعا خوفا من مداهمة حاج هارون الثرثارة و استطاع ان يتفادي جملة ذات تجشأماضغ ،، متين اجتماع مجلس اباء ،، ،، بكره ،، وحين التفت الحاج هارون ليتابع الاستاذ وجده سريعا ما انحرف نحو الزقاق . عبد العزيز يحاول التظاهر بالكتابة علي الدفتر و ظهره في اتجاه الحاج هارون ليوحي له بانه مشغول و لكن الحاج هارون كان قد تحرك من مكانه و انضم الي وقفته تلك داخل الدكان و احس عبد العزيز بصوت المضغ قريبا من اذنه ،، انت مش داير حنان بت رحمه ؟ ،، ،، ايوه , انت عرفت كيف ؟ ،، ،، فوق كل ذي علم عليم , ما كلمتني القبلانا ،، و خرج الحاج هارون من داخل الدكان بينما عبد العزيز يتشاغل بترتيب الرفوف و قبل ان يصل الحاج هارون باب الدكان التفت اليه قائلا ،، خلاص نتغدو الليلة معاك و نشوف ،، اخرج عبد العزيز الحقة و كشح علي فمه سفة الصباح التي اضاعها الحاج هارون بمداهمته المبكرة و خرج من الداخل و جلس علي الصندوق منتظرا ان يمر ودامروابة بائع الشاي المتجول . من ذلك اليوم الذي اشهرت فيه البقيع قبولها بزواج زوجها اصبحت الحلة تناديها بلقب القبلانا ، في البداية كانت الحلة تناديها بالبقيع القبلانا و رويدا رويد اصبح اسم القبلانا يكفي تماما لتحمل عبء شخصيتها . في ذلك العصر الذي زغردت فيه البقيع تلك الثلاث زغودات كانت قد عبرت العشر سنوات و بضعة اشهر و هي زوجة لعبد العزيز و لم تستطع هذه المدة ان تمنحها الولد و كانت قد جربت كل الوسائل و الطرق المحتملة لتبديل عقمها الي خصوبة حتي الوسائل الحديثة من فحوصات و اطباء لم تفعل شئ سوي تاكيد انها العاقر و ليس زوجها و كان ذلك في عامها الثامن من الزواج و كانت قد جربت قبل ذلك كل شئ ، شربت لبن الحمير بفتوي من الفكي نورين كلفتها عدة زيارات الي الحلة المجاورة ، كانت حفلات الزار تخصها البقيع بتلك القدرات الفنية العالية في الرقص و الرقص الحر المنفلت و البقيع فارعة و ممشوقة كسهم و كان قياس عمرها يرتبك لدي الذين يشاهدونها لاول مرة فيظنون انها في العشرين بينما هي قد تعدت الاربعين بقليل ، اختلطت الدروب علي البقيع كي توصلها خصوبتها ، كانت تقاتل العقم و هي تستحم بجردل من المحاية و تغسل مكامن انوثتها بتعوذتين من مختارات الحاج هارون ، ركبت البقيع اللواري نحو الصعيد كي تدخل كركور في جبل كي يذبح امامها تيس اسود بغرة بيضاء كي تشرب من دمه بينما الشيخة العجوز صاحبة الكركور تستعد لدلك جسدها بخلطة من الاعشاب و في السافل كويت بالنار في مناطق غريبة من جسمها مثل كيها في الابطين . وفي غمرة بحثها عن خصوبتها لم تنس البقيع ان تتولي ردود افعال عبد العزيز بل انها كانت ان سقته الشاي مع اضافة قطرتين من زجاجة عطر صغيرة قال حاج هارون ان بها عطر سحري من بلاد شمهروش و حين سألته البقع عن من هو شمهروش قال انه صاحبي من الجان المسلم و احيانا كانت تلقم الشاي علي المحاية كما اوصتها كلتوم المشاطة و تولت البقيع مظاهر قلق عبد العزيز بنوع من الحنية وجميل التعامل . كانت البقيع حين تخرج لكنتين الحلة لشراء حوائجها تتابعها العيون المتلصصة و البعض يلوذ بانفه ليشم رائحة الكبريت المنسربة مع النسمة ، كانت البقيع جميلة و لكنها تحس بانها ناقصة و عقيمة لا تملك ان تعطي الحياة لطفل و لكنها توحي بالحياة . قال عبد العزيز بعد ان تمت اجراءات اتفاقه مع رحمة الله النجار و بعد ان تم تحديد موعد زواجه من حنان رحمة الله ،، انا قلت يا البقيع ما نعمل حفلة،، ،، ليه مالك ما بتعمل حفلة ، تعملها و انا ارقص ليك كمان ،، ،، لا ما بس .... ،، ،، بعدين البنيه ذنبها شنو ؟ يا اخوي يا دوبك عشرين سنه و دايره تفرح بي عرسها ،، ،، ما شكلها كدي يا البقيع ما ..... ،، ،، هي يا عزو ابعد لي انت من العرس ده ، بس استلم مرتك و انا الباقي بجيهو ،، و جيهت البقيع حفلة زواج زوجها و رقصت حد الانتشاء ولم تنس ان تلاحق تحركات زوجها بزغاريد و زغاريد ، رقصت علي السباتة رقصة الرقبة مع عروس زوجها التي لم تستطع ان تجاريها في رقصها المنساب فهرولت من السباتة وسط استمتاع جمهور الحفل برقص القبلانا و تمايلات قوامها الرشيق و اغماضة عينيها و هي تروض الايقاع بعنقها و الوجه الاسمر الجميل يحتفي بمسيرتين كترميز لشعرها الغزير و الطويل . حين انتهي الحفل احست البقيع بانها وحيدة و ان البيت فارغ و خالي من عبد العزيز الذي ذهب الي دخلته علي زوجته الجديدة و داخل غرفتها في الساعات الاولي من الصباح كانت البقيع تحاول التألف مع بكاء عميق و متهدج . في ليلة خريفية و القمر يمارس تسلله خلف و بين السحب و اصوات الضفادع في طقس الخصوبة الاحتفالي كانت البقيع قد جلست علي الارض و ظهرها علي حائط غرفة زوجهاو ضرتها حنان و الشباك فوق رأسها تماما والليل قد دخل الي منتصفه بزيفة باردة و كلما تعالت الهمسات من داخل الغرفة كانت البقيع تقف و تحاول ان تري بدلا ان تسمع و تتهاوي باعياء حين تنخفض الهمسات و يلفح وجهها الباكي شعاع من القمر و تختفي البقيع خلف الحائط الاخر الخلفي للغرفة حين خرج عبد العزيز و هو يحمل معه الابريق متجها الي الادبخانة ، كانت البقيع تختفي خلف الغرفة و انفاسها تلهث من الخلعة ، تحس بوخز الحائط علي ظهرها من شدة ما التصقت به و سمعت عبد العزيز يدندن باغنية و هو يخرج من الادبخانة ، مدت رأسها قليلا بجانب الحائط لتلاحظ انه يرتدي عراقي خفيف و ضوء القمر اكد انه لا يلبس لباس داخلي و حين اختفي عبد العزيز عن زاوية نظرها قبعت البقيع في مكانها لانها توقعت ان تخرج حنان الي الادبخانة و قد كان ان خرجت بعد ثوان من دمعقولة بس عبد العزيز ، تتابع البقيع من خلف ذلك الحائط حنان و هي تتهادي في غلالة شفيفة تمتص و تعكس احيانا ضوء القمر تذكرت انها كانت قد اختارت لها فستان النوم هذا حين جهزت مع عزيز الشيلة ، تتنهد البقيع و تجلس باسترخاء متوتر علي الارض منتظرة نوبة جديدة من تلك الهمسات . البقيع القبلانا تستقبل وفود الحلة المهنئة بتوقع مولود لزوجها و حنان بابتسامة واضحة و معلنة بل ان حنان تركت لها هذه المراسم لترقد باسترخاء كاميرة علي عنقريب المخرطة المفرش بالقرمصيص تحت الراكوبة و قد بدأت الاستعدادت لجلسة قهوة و جاء الحاج هارون قبل الغداء بقليل و جلس كما دائما تحت شجرة النيم لتصله المشروبات الباردة كمشهيات لغداء لن يشاركه فيه حتما عبد العزيز صاحب البيت . تابعت البقيع القبلانة مراحل حنان الحبلي بعناية مكثفة فكانت تطبخ و تنظف و تقش الحوش و تغسل ملابس زوجها و ملابس زوجته و كانت سرعان ما تستجيب لطلبات الوحم من حنان و كانت تؤانس حنان في القيلولة و هي تفصل ملابس المولود القادم من قماش ساكوبيس ابيض و تستمر تحيك بالابرة الخيوط و حنان تدخل منطقة نومها و تبقي البقيع تخيط بالابرة علي قطعة القماش الابيض الصغيرة في يدها و حين حدقت مرة في وجه حنان النائم المطمئن و خزتها الابرة في اصبعها فخرجت من الراكوبة . البقيع القبلانا توزع ابتساماتها و ضحكاتها الصاخبة علي الجميع في يوم السماية ، كانت الحلة كلها في حوش البقيع و اتحفت عفاف الغنايه تلك الظهيرة بغناء عذب و منفلت علي الدلوكة و رقصت القبلانا كما لم ترقص من قبل و كان ادم خجيجه قد كشف و رجف و اخذ الدلوكة من عفاف الغنايه ليدخل الجميع في رقص جنوني وهستيري قادته القبلانا و كان الرجال في الديوان وخارجه يتناثرون علي الجانب الاخر من الحوش و قد يتجرأ بعضهم يتحلق حول الراكوبة للاستمتاع بالرقص و الغناء و بحرفة مدربة كان الحاج هارون يجلس باسترخاء علي العنقريب تحت شجرة النيم في المنطقة الوسط بين تجمع النساء و تجمع الرجال و استطاع ان يطرد بعض الاطفال الذين حاولوا مزاحمته علي ظل النيمة ليلعبون صفرجت و كان وقتها يلتهم بنشوة صحن كبير من المرارة كاستعداد للغداء . حين كانت الراكوبة تضج بالصخب و دخل الغناء النسائي مراحله الحرة الي درجة الارتجال كان عثمان المولود الجديد يصرخ بشدة و كانت البقيع قد تخلت عن رقصتها لتنبه حنان لبكاء الطفل و من ثم عادت لرقصتها و ادم خجيجه يتابع حركات جسدها مستنطقا الدلوكة . عثمان يصرخ و يصرخ ، صرخات حادة و يتلقفه عبد العزيز كي يسكت ،ارتبك الاحتفال ، استيقظ الحاج هارون من غفوته المتخمة ، الطفل يصرخ و يصرخ ، تهدهده امه لايسكت ، البقيع حاولت اسكاته لا فائدة ، ارقدوه علي بطنه ليتجشأ اللبن و لا فائدة و اخيرا تشنج و صمت فجأة و فارق الحياة بين يدي امه ، مات عثمان في يوم سمايته بهذه الطريقة الغريبة و المفاجئة حين كان الناس يحاولون امتصاص هذا الموت المفاجئ و الفجائي ، يدخلون ويخرجون و حنان تحتضن ابنها الميت بعنف بينما يحاول البعض اخذ الطفل ولكنها تتشبث به و كأنها تحاول ان تعيد اليه الحياة و لا تملك الا بكاءها المتشنج المتواصل و عبد العزيز صامت كتمثال و البقيع لا تعرف السكون تتحرك هنا هناك بلا هدف ،تدخل و تخرج من غرفتها ، تدور في الحوش ، ترجع لتدخل مرة اخري و اختفت فجأة داخل المطبخ وماهي الا دقائق حتي سمع الناس صرخة حادة و طويلة و حين تبينوا مصدر الصرخة وجدوا البقيع تقف امام باب المطبخ و قد اشعلت النار علي جسدها و كانت تصرخ وقد بدأت تركض ي الحوش ، تركض مشتعلة، ركضها يزيد النار اشتعالا ، تركض متحدة مع النار و كان البعض يركض وراءها ، يحاولون الامساك بها كي يغطونها بالهدوم و الملاءات و كانت النيران قد تمكنت من شعرها الممشط الغزير و حين دمدموها بالملابس كانت البقيع القبلانا قد اشتعلت حتي الموت . قبل موت عثمان و قبل اشتعالها كانت البقيع قد تركت حضورها الراقص و ابتسامها الواضحة و ضحكتها المميزة في تفاصيل ذلك الاحتفال و تسللت الي غرفة حنان و عبد العزيز حيث يرقد عثمان المحتفي به ، جلست بقربه علي السرير ، اخرجت من بين شعرها الممشط ابرة ، وقفت لتغلق الباب ، عادت لجلستها علي السرير و هي تمسك الابرة في يدها اليمني و تتحسس رأس الطفل باليد اليسري ، غرست الابرة في الرأس اللين ، غرستها كلها بحيث اختفت داخل الرأس تماما و لم تنس ان تكتم علي صوت الطفل ، فتحت الباب ، خرجت كقذيفة لتدور حول الجهة الاخري بحيث لا يراها احد و عادت البقيع القبلانا الي حلقة الرقص و كانت ترقص بصخب و بابتسامة واضحة . ** المصدر : الجالية السودانية بامريكا / مكتبة الاستاذ / يحي فضل الله
  8. حبوبه شان تونغ ارفع رجلي علي سياج البلكونة ، لحسن حظي ان العمارة التي اسكن فيها تطل علي حدائق فسيحة ، ارفع رجلي علي سياج البلكونة الحديدي و احاول تفريغ ذهني ، احتاج الان الي ذهن خال تماما هذا المساء ، مساء يبدو لي محايدا ، اعزو ذلك لخلوه من نديم صديق او برنامج قراءة او محاولات شحذ الخيال لكتابة نص قصصي ، مساء خاليا من كل هذا ، هل تراني ساجده ؟ ، مساء محايد ، هل سيتوفر لي مساءمن هذا النوع ، اتذكر ان لي عيونا زجاجية تقرب لي ماهو بعيد و تجعلني اكثر تركيزا في الرؤية ، انزل رجلاي من علي السياج ، ادخل الي الغرفة و اضع العيون الزجاجيةعلي عيني ، اعود الي البلكونة ، ارفع رجلاي علي ، هل هذ هو الوضع المريح لاسترخائي وبذهن خالي ؟ ، يخيل ي ذلك او هكذا اظن ، الان بدأت اضواء الشوارع البعيدة تفقد اهتزازها و شحوبها و كأني استطيع ان اتحسس خطوات الليل و هي تخطو نحو الكثافة ، هكذا ، برنامج يتعدي التحديق في كل شئ و في لاشئ ، ضجة حسن و داليا ومصطفي اتغاضي عنها وازعم انها لا تزعجني ، احدق في السيارات الماره بالشارع الذي يفصل الحدائق الفسيحة عن العمارة التي اسكنها ، عربات انيقة تركن بالقرب مني او بتحديداكثر تحتي ، شباب من الجنسين يهربون من الاضواء الكاشفة و يمارسون نوع من الانفلات ، يلوذون بالعتمة ، عتمة ذلك الشارع ، تنبعث موسيقي صاخبة حين يفتحون ابواب سياراتهم و ينزلون منها و يستندون عليها و هم وقوف ، بعضهم يلعبون بسياراتهم في هذا الشارع محاولين تقليد مطاردات السيارات في الافلام . اهرب بهذاالتحديق من تلك الثلاجة التي تعطلت ، من الغسالة التي شاركت الثلاجة في العطل ، من هم ايجار الشهر القادم ، من تبعات مصروفات المدارس التي علي الابواب، من هموم اعادة التوطين ، من مشاريع في لكتابة ، من ديون البقالة التي تراكمت ، من طقوس وداع المهاجرين الي امريكاو كندا واستراليا ، مني و من ذلك الشجن الذي يحرض حنيني ، اهرب بهذا التحديق من كل شئ يخصني و يدفع بي الي نوع م تلك العلائق المتعبة بين تفاصيل الحاضر اللزج و انسجة الذاكرة والتذكر . اتابع اشاات السيارات الحمراء في ذلك المتصل بشارع الطيران ، كتيبة من الكلاب الضالة تتناثر بنباحها علي تلك الحدائق عابرة اياها الي الشارع الذي تحتي ، ثلاثةمن رجال الشرطة بزيهم الابيض يخترقون سهوي و تحديقي بلكنتهم الصعيدية ، يعبرون دائما هذا الشارع ، يذهبون الي اين ، لا ادري ، و يرجعون الي اين ، لا ادري . لا زالت رجلاي علي سياج البلكونة و احدق بعيوني الزجاجية الحريفة في كل شئ امامي او يمر تحتي ، اذني تلتقط هذا الصوت الاليف ،اليف علي الذاكرة ، صوت الضفادع ، ها هي الضفادع تجادل هذا الليل باوركسترا نقيقها و تجادلني و يعيدني صوتها ذلك الاليف الي اماكن و ازمنة قديمة ، قبل شهور تحالف صوت الضفادع مع اصوات لا املك معها الي احالتي شعوريا الي جبال النوبه، اذ كان يسكن في الشقة المجاورة للشقة التي اسكنها ـ انا لا استطيع ان اسخدم التعبير ـ شقتي ـ و ذلك لمشقة تخص تعقيد التفاصيل ـ كان يسكن جاري ـ كريم ـ من ابناء جبال النوبه ، قرية ام دورين ، يسكن هو واسرته الممتدة من الجده وحتي الابناء ، حدث انهم كانوا يتسامرون ليلا باحدي لهجات جبال النوبه و كانت الضفادع تنثر نقيقها في ذلك الليل وكنت اجلس ساهيا علي نفس البلكونة فاذا بي اسمع هذا التألف الحميم بين هذه الاصوات . اختلطت عندي الازمنةو الامكنة بثاثير درامي من قبل هذا الخليط الاليف من الاصوات علي الذاكرة ، فما كان مني الا ان احس والي درجة الشم بزيفة خريف جبال النوبه المترع واستخرج من ذاكرتي تفاصيل و تفاصيل في الزمان و المكان ، وكنت اتسأل ، هل انا مستهدف بحصار هذه التفاصيل ، ان يكون جيراني من ابناء جبال النوبه ـ هكذا مصادفة ـ علي شارع صغير يسمي ـ الصداقة ـ في منطقة ـ حسب الرسول ـ و في مدينة نصر بالقاهرة ـ لا اعرف من هو عبد الرسول هذا ـ و ان تختلط اصوات الضفادع باصوات سمرهم ذات الطقس العفوي الخاص . ها هي اصوات الضفادع الان تنتشلني ن رغبتي في التحديق المبعثر و تعيدني الي شجن خاص كنت احاول الهروب منه ، تتململ مني الدواخل محرضة علي التأمل ، ذلك التأمل المتعب في التفاصيل ، اعيد عيوني الزجاجية الي الحقيبة الجلدية الصغيرة و اضعها فوق الدولاب داخل الغرفة اتناول كتاب الهلال الذي اصدر هذا الشهر رواية ـ مالون يموت ـ لكاتب ـ انتظار جودو ـ صموئيل بيكيت وارجع الي جلستي علي البلكونة و حين هممت بالقراءة رن جرس الباب ، هاهم اطفالي يركضون نحو الباب ،يتسابقون لفتحه ، قبل ان اعرف من هو القادم جاءني مصطفي اصغر ابنائي مهرولا و مقررا ان يسبق الاخرين في تبليغ النبأ ــ بابا بابا ، حبوبه شان تونغ جات حبوبه شان تونغ امراة صينية عجوز سكنت في الشقةالمجاورة ـ شقة كريم الذي هاجر هو واسرته الي امريكاـ ويعيد مصطفي تبليغي مرة اخري و هو يلفتني بيديه الصغيرتين محركا وجهي تجاه وجهه الضاج بالفرح ــ بابا ، حبوبه شان تونغ جات . * المصدر : مكتبة الاستاذ يحي فضل الله / الجالية السودانية امريكا
  9. _________.mp3
  10. تعقدت الأمور أصبح عاليها سافلها - ما عادت الأشياء هي الأشياء، هربت الأسماء من معانيها ، اختلطت المعاني تاركة مسمياتها . كان الزمان وقتها لا يعني شيئا، لم يعد الناس يفهمون شيئا ، تزيفت المفاهيم ، اختلطت الأقاويل اصبح الظرف خانقا ، لم يعد محتملا . أصبحت نظرات الناس فارغة ، خطواتهم على الشوارع كبيرة تمضي دون أثر واختفى واقع الأقدام على الدروب النائية البعيدة ، لم تعد تسمع أصواتهم ، غابت تلك الصيحات الحميمة التي تسمع في الأفراح والاتراح ، ضاعت الهمسات في بحر من الصمت المتعمد ، يقال إن آخر همسة سمعت كانت منذ زمن ليس بقريب ، كأن الناس لا يعرفون بعضهم البعض ، انتهت الإشارات والتحايا . واصبحوا يتحركون بالية رخوة ومجوفة ، كل في عزلته ، حتى الأطفال كفوا عن اللعب واختفت ضحكاتهم وصرخاتهم الحبيبة من المنازل والشوارع ،اصبحوا هامدين بلا أي معاني من طفولة . لم يبق سوى الفراغ - الشوارع فارغة من الناس ، كان ذلك بعد صمت طويل ، اختفت التجمعات من الأسواق والشوارع والمطاعم والمقاهي ودور السينما والمسارح ودور الرياضة - حتى البصات والحافلات ، المدارس والجامعات فقدت تلاميذها وطلابها ، جمود في كل مكان ، لم يعرف السبب وراء ذلك ولكن بعض التقارير تشير إلى هذه الحالة باعتبارها حالة شاذة لا يمكن تفسيرها وتحاول بعض التبريرات أن تضع أصابعها على السبب في حدوث ذلك . خانقة كانت الحياة ، ضغوط المعيشة تزداد يوما بعد يوم - اختفت الضحكات والابتسامات ، اصبح الفرح غاليا ، اختفى الود بين الازواج ، لم يعد للحب طاقة تحسها لدى العشاق ، الأناشيد والأغاني الهابطة ، زحمة صفوف المواد التموينية ، الازدياد الهائل في عدد التجار ، طعم اللاجدوي اليومي اللهث والجري خلف المواصلات ، صعوبة العثور على الدواء ، الإعلانات المنتشرة المضخمة ، اللهث الدائري وراء لقمة العيش ، مكائد تدبر كل يوم، ازدحام مكاتب الجوازات والهجرة ، سخف في كل مكان - الكل يحاول الهروب . في البداية أخذ الصمت موضعه بين الناس - لا أحد يتحدث إلي أحد ، لا أحد ينظر إلي أحد و كأن ذلك قد تم باتفاق ، لم ينتبه الحكام لهذا الصمت ، بل بدأت الراحة والدعة عليهم، حيث لا احتجاجات ولا مظاهرات ولا إضرابات وكانوا يواصلون حياتهم البهيجة مستغلين هذا الصمت ، يثرثرون في أجهزة الإعلام وعلى صفحات الجرائد ولم ينتبه أحد منهم لخطورة هذا الصمت الذي خيم على الناس بعد أن جربوا كل وسائل الاحتجاج على كل ما يحدث في مظاهر هذه الحياة التي فقدت طعمها . كان آخر ما شوهد في الشوارع هو بعض العاشقين ، كانوا يتنزهون مصرين على العشق وفي صمت رهيب ، ضاعت بينهم تعابير العشق ،أصبحت ملامحهم جامدة فلم يطيقوا بعض ولكنهم يحاولون ممارسة العشق قسرا عن طريق استرجاع الذاكرة التي هي نفسها قد عطلها الصمت - لم يستطيعوا الصمود فهرب الحبيب من الحبيبة وفر العاشق من عشيقته وبعدها صارت الأماكن خالية . حدث ذلك في يوم لا اسم له ، يوم من تلك الأيام التي ضاع فيها طعم الحياة ، كان " عيد الله " يقف في صف ممتد بحثا عن الرغيف - الأسرة تنتظره الزحمة لا تطاق ، انطلقت منه صرخة، بعدها وقع على الأرض ، حين حمل إلي المستشفى ، كان قد فارق الحياة ، هذه حادثة عادية ولكن ما حدث لـ ( آمنة ) بائعة الشاي لم يكن عاديا ،داهمها أحد شرطة السوق الشعبي وحطم الأواني وحاولت مقاومته ولكنه ضربها حتى سقطت بقية أسنانها وبعدها بكت " آمنة " حتى تشنجت وفقدت القدرة على الكلام ، يقال أنها أول إشارة لذلك الصمت الذي امتد إلى كل الناس ، تسرب وانتشر - تداخل والتف بكل المخلوقات ، الكلاب نسيت نباحها واختفى من القطط المواء ومن الطيور حفيف أجنحتها ، حتى الصراصير والجنادب فقدت صوتها وكان الصوت الوحيد والمتضخم وفي انتشار قلق هو صوت الميكرفونات والراديو والتلفزيون ولكن لا أحد يسمع . ( عطية ) مجنون السوق الذي كان الصراخ ميزة مهمة في جنونه ، قبع تحت شجرة النيم ووضع يديه على وجهه وصمت - أصوات الباعة المتجولين ابتلعها الصمت ، جمود في كل مكان ، الشوارع خالية تماماً من الناس ، البصات ، الحافلات خالية وجامدة في أمكانها ، الأسواق فارغة ، المقاهي ، والمطاعم كل أماكن التجمعات كل اوجه النشاط الحياتي لا حراك فيها ، فقدت كل الأماكن معانيها ، اصبح بعدها الزمن هلاميا لا يحسب ولا يعرف ولا يتذوق ، اللافتات المعلقة في كل مكان وفي أي وقت وفي أي شارع تحمل شعاراتها الميتة ولكن لا أحد يقرأ ، ولا أحد يسمع ، لا احد يري ولا أحد يرى . انتبهت أجهزة الحكم أخيراً لما حدث - تحركت الميكرفونات تدعو الناس إلي الظهور كانت تلعلع بكل قواها ، ارتجف الحكام لاختفاء الناس ، حاولوا كل الإغراءات - ظهرت إعلانات متفجرة وملونة في السماء تؤكد انخفاض الأسعار - اخترع وبعناية جذابة شكل فنتازي لبيانات معلقة في السماء توصي بهبات مالية لكل الناس ، كتبت على الشوارع ألا سفلت والطرق الترابية استجابة لكل مطالب الناس ، دقت الطبول ، عزفت الموسيقى الصاخبة ، تكررت بكثافة نداءات منغمة وهامسة مستجدية ، وزعت الأطعمة الشهية بقذفها داخل البيوت معبأة في أكياس النايلون الملون وذلك بعد اكتشاف أن طرق الأبواب لا استجابة لها - وزعت بنفس الطريقة جوالات السكر والفحم وصفائح الجبن والزيوت وعلب اللبن وكراتين الصابون والشاي وكان الخبز يقذف بكميات هائلة ولكن لا أحد يستجيب . اختفى الناس من كل مكان ، حدث ذلك في يوم لا اسم له - يوم من تلك الأيام ، حينها نشطت المخابرات وأجهزة التجسس والتحسس والتصنت والتلمس والتصرف محاولة أن تعيد الناس إلي ما كانت عليه ولكن لا جدوى ، تمت الاستعانة بجهاز الكمبيوتر وحيث أن الجهاز مصمم على خلايا وفعاليات الذاكرة الإنسانية صمت تماماً عن الإبداء بأي معلومة تفيد فيما حدث . كان وقتها مبنى الحكومة يضج بالاجتماعات وقرر الحكام اقتحام المنازل في كل الأحياء وإخراج الناس، قذف بمسيل الدموع بكثافة داخل البيوت ، اخترق الرصاص الغرف والفرندات ، النيران التهمت منازل القش والكرتون وكانت طائرات الهيلوكبتر تحلق وتستكشف ولكن لم يكن هناك أحد . اختفى الناس من كل البيوت - الأحياء خالية تماماً من البشر، حتى السجون اختفى منها السجناء والسجانون واختفت تبعا لذلك الحيوانات الأليفة ، الطيور والعصافير هجرت أعشاشها واختفت ، الذباب اختفى ،النمل كف عن حركته النشطة واختفى ، صمت الناس واختفوا وكان نتيجة لذلك أن أجهش الحكام بالبكاء المتواصل وأعتبر أن ذلك الاجتماع كان فوق العادة في ذلك اليوم الذي لا اسم له ، اختفى الناس من كل الأماكن ، لم تعد الأماكن أماكن لذلك بدأت في الاختفاء ، اختفت الأسواق ، الشوارع الترابية حولت نفسها إلى غبار واختفت ، الأشجار صفقت باغصانها مرة واحدة وضاعت في الفراغ ، العمارات الشاهقة تقازمت حتى ضاعت معالمها ، أعمدة الكهرباء التصقت ببعضها البعض واختفت ، البصات - الحافلات - الشاحنات اللواري والعربات الفارهة تناثر حديدها في الهواء وذابت ، الهواء جمع ذراته واختفى وتلاشى ، اختفت الارض ، اختفت السماء واختفى ما بينهما ،اختفي المكان ، اختفي الزمان ، اختفي ما بينهما اصبح الكون هلاميا - حتى هلاميته اختفت . حين صمت الناس واختفوا ، اختفت الأشياء المتعلقة بالناس وحين اختفت الأشياء اختفت معانيها وحين اختفت المعاني اختفت الأسماء وحين اختفى الشيء اختفى ضده الآخر ، اختفى الأصل والظل لم تعد هناك نقائض . في ذلك اليوم الذي لا اسم له يوم من تلك الأيام التي اختفت فيها الحياة ، اختفت فيها كل مظاهر الحياة وكل مظاهر الموت ، في ذلك اليوم وبالرغم من هذا الاختفاء كان مبنى الحكومة معلقاً في لا زمان ولا مكان وكان الحكام يتراكضون داخل هذا المبنى المصر جداً على وجوده بحثا عن مخرج ولكن هذا الركض لم يطل . تهامست حجارة المبنى إلي بعضها البعض ، نقل الهمس إلي مواد السقف والأرضية ، والأرائك والوسائد الناعمة نقلت الهمس إلي البلاط اللامع ، عم الهمس كل المبني وفجأة تناثرت مكونات كل المبنى واختفت لتترك الحكام معلقين في لا مكان ولا زمان وحين فكروا في الهروب وجدوا أن الهروب كفعل قد اختفى كما اختفت كل عناصر الحياة ,
  11. في عينيه ركضت هواجس ، معالم لا تحد ، خربشات عميقة بين الذاكرة والرؤية ، حدق في كل الناس ، التف بهم ، تداخل مع نبضاتهم ، امتص معهم لحظات الانتظار ، اختنق مثلهم بضوضاء المحطة و لم يقل شيئا لمن داس علي اصابع رجليه بنعلين ثقيلين ، كان واقعيا ، ليس هناك مفر من ان تكون رجلاه جزء لايتجزء من ارضية ممر الدرجة الثانية الممتازة ، حاول ان يجلس انها الممتازة ، عدل عن الفكرة لان تكوينه الجسماني لا يسمح له بالجلوس ، حاول ان يمتص انفعالاته بان يقرأ شيئا من الشعر ، رن جرس المحطة . ـ انت يا خي القطر ده حقك ـ ـ ما قلنا مافي طريقة ، الله ـ ـ الطريقة بعرفا براي ، بس انت اتحرك من الباب ـ ـ والله ما في طريقة ، شوف العربية التانية ـ ـ ما في زمن ، انت ما سامع الجرس ؟ ـ ـ ....................... ـ ـ احسن تتحرك من الباب بالحسنة ـ ـ ......................... ـ ـ خلي عندك دم في وشك ـ ـ يعني داير تعمل شنو ؟ ـ اختلطت الاجساد علي الباب ، غابت الاسلحة البيضاء ودخلت السن في اللحم ، عراك في مساحة ضيقة ، تدخل المطيباتية وانتصر القادم الجديد بينما الآخر يصدر انينا ويصرخ ـ راجل كبير تعضي بي سنونك ـ رن الجرس للمرة الثانية . ـ ـ ـ ـ الدرجة الثانية ............... العرق علي كل جبين ، صرخات الباعة ، ضجيج المزدحمين داخل العربة ، اقدام تبحث عن موضع بين العفش المتناثر في كل مكان. ـ يا اخوانا الناس القاعدين في الشباك ما يرحمونا شوية ـ ـ هبوبك يا الله ـ والكل في انتظار نسمة تهب عند تحرك القطار . سقطت شنطة حديدية ثقيلة علي عجوز كانت تقف بقرب احد المقاعد آملة في فعل المروءة ، صرخت وانفجرت ثائرة ـ الله يلعن سفر الزمن ده ويلعن ناس الزمن ده ، ناس ما فيها رحمة ، لا يعاينو لي صغير ولا لي كبير ، غير الكترة ما عندهم شئ ، ناس مسافرة ، ناس راجعه ، ناس مسافرة ـ و تنفست الصعداء وقالت ـ الله يهون القواسي ـ ـ معليش يا حبوبه ـ قالها شاب كان يجلس وعلي فخذيه جهاز تسجيل ، تحسست هي أثار سقوط الشنطة علي يدها و انفعلت ـ احسن تمسك شنطتك عليك وتمسك لسانك كمان ، عندك نفس تقول لي حبوبه والله مساخر ، ما تعاين لي والله اقوم عليك الا اخليك تتململ فوق جمرا حي ، عليكم الله شوفوا محن الزمن ده ـ آثر الشاب السلامة بعد ان رأي في عينيها عنفا يرغب ان يضع لنفسه موضعا . ـ ما تتكلم تاني ، افتح خشمك تاني عشان احشي ليك تراب ، يا خايب الرجال يا ما مربي ـ التفت الشاب الي الناحية الاخري و تحدث الي جاره . ــ ــ ــ ــ رن الجرس للمرة الثانية انها السابعة ، لاشئ سوي الضجةالمختلطة بالسكون المميت ، السابعة مساء ، كانت هذه اللحظة حتي البارحة القريبة مليئة بالعبق ، لحظة لها انسيابها دون ادني متاعب سوي ذلك العبء الحميم الذي يتسرب بين الانفاس المخترقة لاضواء النيون الخافتة ،حركة الكافتيريا تنبض بالحياة ، يكون هو قد فرغ من احتساء الشاي بتمهل مفتعل رغبة منه في سجن الزمن داخل نشوته و داخل تلك التفاصيل التي تعامل بها ـ رحاب ـ اناملها ، لابد ان الانامل لهاالقدرة علي الحديث ، بل حتي علي الصراخ من خلال اللون الذي طليت به الاظافر ـ ،، ايديك ما محتاجة لي منكير ايديك محتاجة لي ايديا ،، ـ ,, انت ليه مصر علي القصيدة دي بالذات ؟ ،، ـ ,, بس اللون الاحمر ، اسمعي البيت ده بس ، بس ، لاحظي بس دي اعتراضية كيف ، بس اللون الاحمر ، لون حارتنا وكل بيوتا ،، ـ ,, انا افتكر ده اعتراض علي الزينة عند المرأة ،، ـ ,, لا ، ده اصرار علي الزينة ، لكن ياتو زينة ، اسمحي لي اسميهاالزينة التلقائية مش الارتفشيل ،، ـ ,, يعني هسه انت معترض علي المنكير العاملة انا ؟ ,, ـ ,, معترض شنو ؟ انا منحاز لي اللون ده بالذات ,, ـ ,, انا بفتكر انو صارخ ,, ـ ,, ميزتو انو صارخ ، درجات البنفسجي كلها جميلة ,, ـ ,, هيي ، الساعة سبعة و ربع ، انا ماشة الداخلية ,, ـ ماشة تنومي يعني ؟ ، ما نقعد شوية ,, ـ انت ناسي ولاشنو ؟ ، مفروض احضر لي سمنار بكره و ما عملت حاجة غير جمع المعلومات ,, ـ ,, لا ،كده معليش ,, ـ ,, عندك حق الفول ,, ـ ,, لا ، ماخلاص حاتعشي في الداخلية ,, ـ ,, خلاص ، هاك اشتري سيجاير ,, ـ,, ياخوانا ، التوليت ما بختوا فيهو عفش ,, ارتدت خيالاته ، اختناق ، عدل وضع رجليه ، اليسري تنملت ، احس بانه مجبر علي سفر لم يحن اوانه بعد ، يرغب في التدخين ، تحسس السيجارة التي قبعت داخل جيبه ، تلفت حوله ، لكز احدهم في رجله ، نظر الاخر اليه من فوق ، ـ,, سفه ، ممكن سفه ؟ ,, ـ ,, ابدا ما بستعمل يا ظريف ,, ........... دوت صفارة القطار صليل الحديد حين يحتك بالحديد ، الحركة لها فعلها في الناس فالارتياح دب في النفوس ، بدأ اهتزاز القطار يتزايد بينما اختلطت اصوات الناس و افكارهم بايقاع منسجم مع سيمفونية المعادن الناتجة من حركة القطار ، التقت عينان لاحت فيهما معالم مدينة يتناثر فيها الخلق من احياء يصطخبون واموات يمشون عليها من زمن يأتي و لا يأتي ، مدينة تغلغلت فيها مدارات الانتباه المزمن وارتحالات القلق المميت و جرثومة النزلات المعوية ،التقت هذه العينان بعينين جنح فيهما الهدوء و لونت الرغبة فيهما الدفءوالخصوبة ، اصلحت هي ثوبها ، لاحظ هو تنفسها حين نظر الي صدرها الناهد ، ابتسم ، شكل عينيه بحديث مذاب ، حرك فمه بحركة تقول بدون صوت ـ ،، نازلين وين يا سكره ،، احس بكف ثقيلة علي كتفه ، رجل ناهز العقد الرابع ، نظر اليه بخبث و قال ـ ،، ذوقك جميل ،، ـ ، دهش ،ماتت علي لسانه الكلمات ، احس بالخوف ـ ،، الحلوين نازلين كوستي ،، ـ ، ضحك الرجل امتد الحديث بينها ، كان الرجل ثرثارا لايخلو من ظرافة و طرافة ، حكي عن مغامراته ، دون كيشوت في عقلية دون جوان ، اخرج الرجل من جيبه مجموعة من الصور لفتيات اينع الحسن فيهن واختلف و كانت هناك صورة عليها ختم لشفائف حمراء . ............ تك .. تك .. تك ضربات حادة و متقطعة ـ ،، التذاكر يا جماعة ،، ـ تململ الركاب ، حاول بعضهم الهروب فنجح و فشل البعض فتكاثرت علي جيب الكمساري النقود و قلت علي ايدي الركاب الايصالات الصفراء ـ ايصالات الغرامة ـ ـ ،، انتي يا حاجه تذكرتك ،، ـ ـ ،، تذكرة شنو ؟ ،، ـ ـ ،، الله يا حاجه ، انتـي مش راكبه في القطر ده ؟ ،، ـ ،، آجي يا اخواتي ، هسه انت شايفني قاعده في مقعد ؟،، ـ ـ ،، في مقعد ، في الواطه ، طايره ،ياحاجه المهم تذكرتك ، تذكرتك ،، ـ ـ ،، هـي ، كدي ،، ـ ـ، ماشه وين حاجه ؟ ،، ـ،، ودعشانا ،، ـ ـ ،، طيب ودعشانا ، تدفعي حكاية ...... ،، ـ ـ ،، لا بتدفع و ما عندي ،، ـ ـ ،، ده كلام شنو يا حاجه ؟،، ـ ـ ،، ياهو كلامي و ما بزح من هنا شبر ،، ـ صمت الكمساري هنيهة ، نظر اليها بيأس ثم تحرك للأخرين متخطيا غابة السيقان علي الممر . .......... الحصاحيصا أرق لا تمتصه الا الحركة ، عاد الاختناق بتوقف القطار ، تبدو الوقفة ابدية ، احتراس ،هكذا يقولون ، فكر في الخروج واستخدم الشباك كباب رغم ضخامة جسمه ، لامست قدماه الارض ، رغبة عنيفة ان يطلق ساقيه للريح ، تجول في انحناءالمحطة ، دار حول القطار بالجهتين ، احساس بالكأبة يشوبه ارتياح جسماني حيث تحرر الجسم من عقاله و قوقعته داخل الممر ، تمـدد علي التراب ، حدق في السماء ، تململ علي جنبه الايمن ، وخزة حادة ، انه الخنجر ، لازال في مكانه مثبتا علي حزام البنطال ، لابدمن التسلح داخل فناء الجامعة ، احداث العنف الاخيرة تبعها هوس التسلح ، يتذكر الان ،كان يقلب في كتاب ـ تقويم السودان للعام 1945 م ـ ، كان ممتنا للجهد الذي بذله ـ الريح العيدروس ـ في تقديمه لمعلومات اراد ان يستعين بهافي بحثه عن العلاقات المصرية السودانية آنذاك ، كان يقرأ بالتحديد عن اتفاقية 1899م ـ ،، ولما كان السودان جزءا لا ينفصل عن مصر فان وجود الجنود البريطانيين في السودان يقوم علي نفس الاساس الذي يقوم عليه وجود جنود بريطانيين في مصر نفسها و علي ذلك فان الحكم علي وجود الجنود البريطانيين في السودان كحكم وجود الجنود البريطانيين في مصر ، هذا والخلاف بين الطرفين المصري والبريطاني بشأن السودان قد وصل الي عقدة يقدر كل المراقبين السياسيين بانها لا تحل بالمفاوضات والرأي المصري ..... ،،ـ خبط علي الباب ، ترك الكتابة ، فتح الباب ، ادفع ـ قدوره ـ يلهث متعبا ـ ،، جاطت ، خبط تقيل ، النور و عبيد في المستشفي ،،ـ ـ ،،المستشفي ؟؟ ،،ـ ـ ،، النور مطعون ، حالتو خطره ، عبيد مفلوق ،نزف شديد ،،ـ ـ ،، وين الكلام ده ؟ ،، ـ ـ ،، قدام صناديق الاقتراع ، كدي هسه قوم ،، ـ ـ ،، مؤسف ،نمشي وين ؟ ،، ـ ـ ،، اجتماع لازم نستعد ،، ـ ـ ،، حتكون حرابه يعني ؟ ،، ـ ـ ،، ما معروف ، لازم كلو زول يحمي نفسو ،،ـ اتفق الاجتماع علي ضرورة التسلح الفردي ، لم يقتنع بالفكرة تماما ، لم يكن ميالا الي العنف ،لكن ـ رحاب ـ اجبرته علي التسلح و اشترت خنجرين ، اعطته واحدا و علي عينيها جسارة و تمرد . ـ ،، انتي ما محتاجة لي خنجر يا رحاب ،، ـ ـ ،، برضو ؟ ، زي المنكير ،، ـ ـ ،، عندك سلاح اقوي من كده ،، ـ ـ ،، لا عليك الله اقنعني لامن اروح في شربة مويه ،، ـ ـ ،، عيونك يا رحاب ، عيونك اخطر من القاذفات ،، ـ ـ ،، اولا ، دي رده ، لانو ناس الحقيبة قالوها قبلك ،، ـ ،، عارف ،جوز عيونو مدافع السواحل ،، ـ ـ ،، ثانيا ، دي رومانسية ثورية ساكت ،، ـ لا زال الخنجر في مكانه ، ربما لانه من رحاب ، البحث عن طوطم متعلق بها ، سفر اجباري ، هي الي بورتسودان وانا الي الابيض وبين شرق و غرب انهزم الزمن العاطفي امام الزمن السياسي ، لم يبق الا التفلسف ، الجامعة تقفل ابوابها ولاجل غير مسمي ، اخذ نفسا عميقا ، جلس ، تفحص ارجاء المحطة بنظرة لا مبالية ،هب واقفا ، دوت صفارة القطار ، هرول الركاب ، حصل علي ـ سفه ـ من احدهم ، كورها علي راحة كفه ، وضعها علي لثة شفته العليا وبصق مفكرا في امكانية الصعود الي مكانه . .......... السطوح ......... كان مكتظا بالركاب ،منهم من تعود علي معانقة النسمات علي السطح و منهم من ضاقت به ذات اليد فلاذ بالسطح هربا من عيون الكمساري وبديلا عن مطاردات الشرطة و منهم من جعل التسطيح هواية له هربا من الزحمة في الداخل فاذا السطح يضيق و تتلاصق عليه الاجساد. انتفض احدهم هاربا لانه حظي بنظرة قاسية من الشرطي الذي كان يهم الصعود ، ركض مسرعا ليتخطي العربة التي داهمها البوليس ، تجمد فجأة بعد ان قابل شرطيا آخر علي جانب العربة العربة الثاني ، حوصر سطح العربة شرطيين ، اخرج احدهم مسدسه و ضخم صوته ـ ،، يا سلام ، يا سلام علي النسيم العليل ، يا الله اتحركوا انزلوا علي الحراسة وبدون فوضي ،، . اقترب احد الركاب من الشرطي وبعد ممانعات وصلت حد الدلال والغنج ، همس له الشرطي واتحه الراكب الي بقية الركاب الذين صاروا حجارة صامتة الا ان دواخلهم كانت تفكر في المصير ، قابل لسان الراكب اذن بقية الركاب ـ ،، شوفوا ليهم حاجة ياجماعة وارتاحوا ،، دأت النقود تتوافد علي يد الراكب ، جمعها ، ناولها للشرطي الذي جال بنظره علي الركاب ، حولهم سريعا الي ارقام ونظر الي النقود قائلا ـ ،، خلصت منهم كلهم ؟ ،، ـ ،، كلهم ، كلهم يا جنابو ،، ـ،، بس دي بسيطة ،، ـ ،، معليش ، قدر الحال ،، ـ ،، وانت متأكد انو كلهم دفعوا ،، ـ ،، طبعا ، متأكدة ،، ـ ،، لا ، معليش ، نسيت ،، و ادخل الراكب يدا مرتجفة في جيبه و ناول الشرطي ورقة من فئة الخمسة جنيهات وارتاح الركاب علي السطح و تعالي شخير بعضهم طاغيا علي احاديث البعض . .......... سنار ـ التقاطع ................. صراخ حاد ، ولولة مكثفة ، هرول بعدها الناس الي عربةمن عربات النوم ، استطاع احد الاذكياء ان يسرق شنطتين عادت بهما ـ ست النفر ـ من القاهرة انها ـ شيلة ابنها حسن الذي اهتدي اخيرا الي الزواج بعد ان اقترب من الاربعين ، تفرق الناس مع صفارة القطار ، الكل يجري الي مكانه خوفا من ان يضيع . ........... عربة البوفيه .............. انزل عمامته علي فخذه وخلع نظارته و مسح علي رأسه ثم نظر الي عبدالقيوم قائلا ـ ،، شوف يا عبدالقيوم هي المسألة هي المسألة كلها ما محتاجة غير انك تكون متابع ، لانو المتابعة للامور البتحصل في السوق بتخليك تضبط استخدام السلعة التجارية ، يعني ياتو السلعة ممكن تفكها هسه وياتو صنف ممكن تخزن دلوكت وبعدين تفهم حاجة مهمة انو ما كل سلعة قابلة للتخزين ، يعني في سلع ما ممكن تتخزن اكثر من شهرين وسلعة تانية تستحمل تتخزن لمدة سنة يعني لابد من فهم قوانين التخزين الخاصة بالسلع ، انا هسه المخزن بتاعي تقريبا شوالات العيش حوالي عشرة الاف ،، ـ ،، فتريتة ،، ـ ،، لا ، ابدا ، مايو و حانتظر انتاج هبيلا باذن الله ،، ـ ،، والله هسه انا مفكر في الزيت ،، ـ ،، ما انا متكل علي كوتات التموين ،ده طبعا بمساعدة عباس ,, ـ ،،عباس الرسمي ، باللاهي ، ده راجل مفيد،، واحضر الساعي عشاء فاخر ، وضع عبدالقيوم مسبحته الصغيرة ذات الحبيبات المزركشة اللامعة في جيبه و شمر كم جلابيته السكروتة بعد ان وضع مرفق اليد اليسري علي التربيزة ، مصطفي يعلو نفسه حين يأكل مصدرا اصواتا نهمة ، قال و فمه ملئ بثلاثة لحمات و خمشة من الجرير ـ ،، بعد ما اشوف ارباح السنة دي، بعد الجرد طوالي حاكون عريس ،، ـ ،، يا راجل ، بعد ده انت عندك نية عرس ؟ ،، ـ ،، هو البعرس غيرنا منو ؟ ، نحن بس الممكن نعرس و بعدين القروش اصلها ضايعة فاحسن الواحد فينا يستمتع بزينة الحياة الدنيا ، ولاشنو ؟ ،، ـ ،، والعروس ؟ ، نقيتا ؟ ،، وتغير صوت مصطفي الي همس مشحون ـ ،، نازك ، نازك بت حسنين ، يا دوبك كده في كادوقلي العامة ،، ـ ،، في الثانوية العامة بنات ؟ ،، ـ،، يعني حتكون في العامة بنين ؟ ،، وانتشر في عربة البوفيه ضحك متخم و صفيق . ــــــــ كوستي ......... اختلط ضجيج الباعة و المسافرين ، كوستي تلك المدينة ذات الحيوية العالية ، كان قد تمدد علي الارض مدة ارتاحت فيه عضلاته من التقلص ، بعدها اخذ يتجول بين ارجاء المحطة ، احس بانتعاش بعد ان شرب كوبين من الشاي علي التوالي ، الرغبة في المشي ازدادت ،تابع خطواته دون هدف ، اصوات البوابير من الورشة تختلط برائحة الزيوت القديمة التي تمتزج برائحة السمك ، هربت خطواته من الضجة والرائحة بحثا عن نسمة عليلة ، ادخل يده في جيبه ، اخرج سيجارة من العلبة التي اشتراها في المحطة ، اتجه صوب شجرة نيم ظليلة تقابل شارع الاسفلت المجاور للمحطة ، جلس تحتها واشعل سيجارته ، اخذ نفسا عميقا وهو يتابع عربات الكارو واللواري والعربات الصغيرة و عربات التاكسي البيضاء و هي تخرج او تتوغل داخل المدينة ، احس بوخز الخنجر علي جنبه ، قفزت الي ذهنه الهراوات والدماء التي سالت ، عدل من وضع الخنجر ، انها رحاب تلك المتمردة الجميلة ، انها تتجلي لي ن خلال هذا الخنجر ، تتعمق صورا في داخلي ، كلما احس بالخنجر اشك في انني اصبحت طوطميا ، تري هل كانت محقة حين اشترته لي ؟ ـ ،، الخنجر معاك ؟ ،، ـ ،، خليتو في الداخلية ،، ـ ،، ليه يعني ؟ ، تقيل ؟ ، ما بتقدر تشيلو معاك ؟ ،، ـ ،، رحاب ،ما ضروري كل يوم الواحد يشيل معاهو خنجر ، يعني بس .... ،، ـ ،، بطل التنظير الكثير و حقو ترجع لداخلية تجيبو ،، ـ،، رحاب ، ما ضروري ،، ـ ،، شنو الماضروري ، ممكن تحصل اي كعة ،، ـ ،، نحن وين؟ ، في تكساس ؟ ،، ـ ،، في تكساس ، في الفسطاط ، المهم لازم تكون مسلح ،، ـ ، رحاب ، انتي ايفة علي ؟ ،، ـ ،، عليك الله بطل الرومانسية بتاعتك دي وارجع الداخلية ،، ـ ،، انت مدياني فرصة اكون رومانسي ؟ ،، ـ ،، يا ود خليك قدر الموقف ،، ـ ،، طيب ، القاك وين ؟ ،، ـ ،، في الكافتيريا ، طبعا ،، لا ادري كيف اصبح الخنجر مألوفا لدي ؟ ، رحاب لديها القدرة علي جعل كل الاشياء تبدو اليفة و منسجمة ، حتي السلاح ، قدرة متميزة في التعامل مع الاشياء ، كل الاشياء ، انا مصر علي انها تستطيع ان تكون مركزا لكل الكون ، يبدو انني اعطيها مميزات خارقة ، طبعا انه الحب ، الحب يفعل العجائب . صفارة طويلة ، ركض مسرعا نحو القطار . .......... الغبشه ......... تناثر الركاب علي الارض ، رمال ناعمة و مغرية للنوم خاصة ان كثرة الامطار في المحطات القادمة اوقفت القطار. ـ ،، اطعن بي هنا ،، تجمع بعضهم يلعبون ـ الضالة ـ ،، خلي يطعن هنا وانت اطعن هناك ،، ـ ،،انت راجل راك ، هنا ،، و جاءت صرخة جميلة ـ ،، ايــوه الشاي الشاي السخن يا ،، وتحول الصوت الي غناء مبحوح ـ،، الشاي جميل هبهانو تقيل و مويتو من النيل ،، و دوت صفارة القطار فاهتزت جوانب بائع الشاي و بصق ـ السفه ـ بعد ان وضع براده علي الارض ـ،، الله يلعنك يا الشؤم ،، داعبه احد الركاب و هو يركض ـ ،، معليش يا عمو المره الجايه ،، .......... الدرجة الثانية الممتازة ......................... كانت هناك علي الممر الذي هو فيه يدان تعبثان بنهدين لم يتذوقا اللمس بعد ، وتضايقت الصبية و قالت بصوت احتواه الأنين ـ ،، يمه ، يمه ، القاعد معاك فوق الكرتونه منو ؟ ،، ـ ،، يا مني مالك ؟ ،، ، ردت الوالدة التي كانت قرب التوليت ـ ،، الحته دي ضيقة يمه ،، ـ قالت مني و الأنين لا زال في صوتها ، قام صاحب اليدين العابثتين من شنطته التي شاركته فيها الصبية الجلوس و قال بصوت مرتبك ـ ،، طيب ، ارتاحي كويس ،، ـ ،، لا ، لا ،، قالت مني بغضب . و من بعد بعيد قالت والدة مني ـ ،، يامني مالك يابت ، يا حماد ، شوف اختك مالا ،، ـ ،، اقعدي خلاص ،، قال صاحب اليدين العابثتين وانفجرت مني ـ ،، ما تتكلم معاي يا وسخ يا صعلوك ،، وتدخل حماد بعد ان فهم من عيون اخته ما الذي حدث و صفع صاحب اليدين العابثتين واشتبكا حتي ان المسافة الضيقة في الممر صارت اوسع علي بقية الركاب ،عاد هو من افكاره المتشعبة ليراقب الموقف الذي يحدث الان ، صرخة حادة من احد المشتبكين وارتطم جسمه بارضية الممر بينما وقف حماد و في يده سكين تسيل منها الدماء ، تلتخطت ارضية الممر بالدماء وتجمهر الركاب واحس هو بالغثيان والدوار ،انتابته رغبة عنيفة للانفلات من هذا المكان ، تجمدت افكاره علي شئ واحد هو الخنجر ، تحسسه جيدا ، اخرجه من مكانه ، الاشتباكات امام صناديق الاقتراع ، السكين في يد حماد ، عصي من السيخ ، عيون رحاب المتمردة ،الخنجر في يده ، شعارات انتخابات الجامعة ، الدماء علي الممر ، القطار يبطئ السرعة ، الخنجر في يده ، اخرج رأسه من الشباك ، بدأت ملامح المحطة تبدو ، الغثيان ، الدوار ، ضجة الركاب ، الدماء علي الممر ، القطار يبطئ السرعة ، شعارات الانتخابات ، ضحكة رحاب الساخرة ، الخنجر في يده ، رأسه يطل من الشباك ، الرمال بدأت تنمو عليها الخضرة ، صبية و اطفال يركضون ، يسألون القطار خبزا ، غثيان ، دوار ، قذف بالخنجر ، انغرز علي الرمال التي بدأت الخضرة تنمو عليها ، تسابق الاطفال نحو الخنجر يحسبونه خبزا واستطاعت صبية ان تفوز به لكبر سنها ولخفتها ، اخذت الخنجر واتجهت نحو القرية و هي تصرخ ـ ,, يـمه ، يـمه البشاره البشاره يـمه البشاره ،، وابتسم هو من خلال دموعه . * نقلا من مكتبة الاستاذ يحي فضل الله
  12. خرج من السوق الشعبي يحمل معه كيس الفواكه ويحمل أحلامه وأمانيه ، أستلقي علي مقعد في الحافلة المتجهة إلى السوق العربي ،عادة ما يحب الجلوس علي القرب من إحدى النوافذ، أستدعي مستغلا انسياب الحافلة المتهادية وكأنها تحرض ذاكرته نحو الدواخل ، استدعي تلك الابتسامة الممتدة حيث لا غبن ولا مواجع ، شعرها الطويل المتناثر علي عنقها بفوضي تحبب في الانطلاق ،صوتها تنصت إليه الملائكة ، محاطة بورود فستانها الزاهية كانت " شادية " تقبع هناك في عنبر عليه لافتة مضللة اكثر مما يجب - كانت اللافتة لا تحمل غير هذا الوصف عنبر حريمي - كان سريرها بقرب النافذة، استطاع الشباك أن يتيح لــ"شادية الجلوس بحيث تصبح بكل حيويتها أمام المارين عبر الشبابيك ، دائما لا تتخلي عن حالة كونها موحية لذلك ، يفضل حاتم الجلوس بقرب النوافذ ، حين كانت الحافلة قد نوعت راكبيها هناك في محطة "بانت" استطاع"حاتم" ان يمزج ، بل وتمكن ان يمزج نافذة الحافلة بنافذة "شادية " المصادفة وحدها هي التي اعتقلت كل كيان "حاتم" أمام ذلك الشباك ، جاء "حاتم" في زيارة لإحدى الزميلات في الجامعة ضمن وفد ، بل لا يعرف حتى هذه الزميلة المريضة، غير مهتم بالمسألة إلا أن الملل وحده هو الذي حشره داخل هذا الوفد ،دخل إلى العنبر محايدا ، صافح كما فعل الآخرون ست مريضات في ذلك العنبر- دون أن يحتفظ بأي ملمح منهن ، خرج مسرعا الي الخارج ، اتكأ علي درايزين البرندة ساهما ، صادق فيه الملل تلك الرهبة وذلك الخوف من المرض ، حين فكر في الهروب من هذا العالم متخلصا من انتظاره للزملاء حتى يفرغوا من ممارسة الثرثرة و المجاملة ،هم بالتحرك ، قبل أن يتجاوز العنبر اعترضت طريقه تلك النافذة ، بانتباه عادي نظر في اتجاه النافذة ، كانت "شادية" وقتها تبحث عن نسمة "عليلة" ، في أثناء تلك النظرة ذات الانتباه العادي نظرت إليه "شادية" وأضافت إلى وجهها ابتسامة ملأت المكان كله بعد أن اكتفي بها أولا ذلك الوجه الذي يعلن عن العافية ولا يتفق مع المرض ، بعدها سري في " حاتم " شئ يفوق الكهرباء ، أحس بحركة الشرايين و الأوردة والشعيرات الدموية الدقيقة ، أحس بالامتلاء و العذوبة، عرف لماذا دائما ما تحال مسائل العشق إلى القلب ، خفق منه القلب و ازدادت ضرباته، رغم ذلك استمر متجاوزا العنبر لينزوي في الركن الأخر منه وكأنه يخفي ما ألم به ،تمالك نفسه قليلا ، رجع متفاديا النظر إلى الشبابيك ،اتكأ علي الدرابزين، كانت "شادية" تملا الشباك بوهجها ، نظر إليها خلسة ، وجدها تنظر في اتجاهه ، نظر مرة أخرى، لامسته نظرتها، نسي "حاتم" الزملاء و الزميلة المريضة ،اختفي ذلك الحياد، هرب من داخله الملل ، نظر أليها استطاع هذه المرة أن يلاحظ أن شعرها طويل ،بتحريض شجاع من عاطفته التي انجذبت تجاه ذلك الشباك، توكل "حاتم" علي الله وعلي ما تبقي من تماسك ، قرر أن يشبع نظرته من وجهها نظر أليها بحيث لاحظت "شادية" انه تعمد ذلك ،لذلك واجهت "شادية" ذلك الترتيب بتلك الابتسامة لتمتلك فوضي المشاعر كل كيان "حاتم" الذي ارتعش وسري في دواخله ما لا يوصف من انفعال ، تحرك كهارب مدرب إلى ذلك الركن من العنبر ،حاول أن يعيد تماسكه حاول الرجوع إلى ذلك الشباك ، كان وفد الزملاء يبحث عنه فصادفهم في رجعته وخرج معهم بدون اختيار كما دخل معهم ذلك العنبر بدون اختيار ، لم يسعف "حاتم" الحياد تجاه الوفد ، اخفي تلك الرغبة باعتذار محكم :" عن أذنكم يا اخوانا أنا ماشي لي مشوار " لم ينتظر الأذن منهم أنطلق مسرعا نحو الاتجاه المضاد للمسشتفي محاولا أن يخفي تلك العودة المريبة . حين حاول الدمعقولة بس مرة أخري وجد أن زمن الزيارة قد أنتهي ، حاول وبجهد خارق أن يقنع خفير الباب دون جدوي ، حاول أن يدخل عبر باب أخر ولكن تساوي عنده الخفر ، اخترق "حاتم" بنار رغبته أصبحت عودته الي ذلك الشباك من ضمن الأحلام ورجع الي خفير الباب الرئيسي الذي زمجر فيه ورفض دمعقولة بسه بعنجهية ملاحظة هرب من امامها "حاتم" حاملا معه حلمه وقراره الجاد جدا بالعودة في الزيارة القادمة . لاحظت "بتول" ممرضة العنبر وزميلتها "سوسن" وقفة "حاتم" المريبة أمام العنبر ،تهامستا ، تمادت بهما الإثارة حتى تفرغتا تماما الي مراقبته دون أن يحس هو بذلك ، بل أن " سوسن " خرجت ووقفت بجانبه علي الداربزين مدة ليست بقصيرة فاكتشفت أن مجهود مراقبته مهدر حتي ولو لاصقت كتفها بكتفه ، ورجعت الي "بتول" تسبقها ضحكة مكتومة وقالت: " لا يا اختي ده كان خلعتي ما اظنو يتخلع غاطس في البطاطس" . ضحكت "بتول" ضحكة صاخبة لتصمت ناظرة الي "شادية" التي كانت تلون ابتسامتها وقالت بأسي "مسكين البنيه جهجهتو " وصل حاتم في اليوم الثاني قبل موعد الزيارة بمدة ليست بقصيرة ، انتظر أمام الباب حاول أن يتقرب إلى الغفير مستغلا انتظاره فتح الباب للزيارة . " أنت يا حاج من البلد دي ؟ " "لا أنا من فرنسا " "لا كان قصدي يعني " "قصدك شنو يعني؟ أما سؤال غريب" "أنت زعلان يا حاج ؟" "و البفرحني شنو ؟" "معليش " معليش دي شنو يا زول هوي ،زح من هنا ، ما تتعبني معاك ساكت ،الدمعقولة بس وقت الزيارة بس " وانتظر فتح الباب للزيارة ليجد ذلك الشباك مفتوحا ، دخل "حاتم" العنبر سلم علي كل المريضات ، اقترب من سرير "شادية" ، ارتبك اكثر حين التقت كف "شادية" بكفه فتلعثم بحروف مختلطة :"كفارة ،أنتي هسه كويسة ؟" * " الحمد لله شكر جزيلا " ضاعت انفعالات "حاتم" حين سمع صوتها ، امتد ذلك الصوت في دواخله فقد القدرة علي التعبير ، خرج سريعا من العنبر ، اتكأ علي الدرابزين ، "شادية" أصلحت من وضعها علي الشباك و أمطرته بوابل من الابتسامات وبعض الإشارات الخفية والتي لا يلتقطها إلا العاشق ، وفي غمرة غيبوبته عن العالم وفي غياب ملاحظته كانت "بتول" و "سوسن" تستمتعان بمراقبة تجليات عشقه دون الحاجة إلى عناصر الخفاء ، كان"حاتم" يحس بالدنيا في هذه اللحظة ، كان شباك "شادية" في عنبر الحريم بمثابة كون من الانفعالات الحميمة و الدافئة و المتدفقة غامرة مكان اللحظة وزمانها لجذب الأماني وضجة العواطف وعذوبة الأحلام ، المسافة من حيث يقف "حاتم" وحتى شباك"شادية" لا تتعدي الأمتار ولكنها مسافة تزيد علي الألف بل ملايين الفراسخ بقياس الرغبة في ميزان العشق . تواصل " شادية " برنامج الابتسامات وتجتهد في إيصال تلك اللغة السرية ، تلك الدلالات والعلائق الخفية إلى حيث ترتبك في دواخل "حاتم" العواطف وتشتبك ، يضج العنبر بالزوار ، مراقبة "بتول" و "سوسن" للموقف مستمرة بهمساتهما وضحكاتهما ، جاء أهل" شادية" زائرين والتفتت إلى الجانب الأخر بعد أن أشارت إليه بكفها مودعة ،لم يتحرك "حاتم" من مكانه إلا بعد أن ملأت" شادية" الشباك بوجهها المتعافي وبابتسامة يبدو أنها الأخيرة هنا تشجع :"حاتم" وأشار إليها بيده مودعاً وخرج من المستشفي مقررا عودته غدا ، مفكرا في كيفية إلغاء تلك المسافة بينه وبين شباك" شادية " كان يرتب في ذهنه الكلمات التي يجب أن يقولها غدا ، الإشارات التي يمكن أن يستخدمها معلنا عن انتمائه لتلك الابتسامات ، كان يسترجع صوتها ويحلم بالاستماع إليه في محادثة طويلة مشغولا بالبحث عن خطوات اعمق نحو عالم " شادية " نحو شباكها المفتوح تجاه المتعة. إمعانا في الفضول ، استطاعت كل من "بتول" و"سوسن" أن تلغي كل واحدة منهن وعلي طريقتها الخاصة ذلك الغياب الذي يحكمه برنامج الوردية ، تعدل الوردية حتى يتسنى لهما التمتع بمراقبة ذلك العاشق المسكين . * "اهو داك جاء - مواعيدو مضبوطة خالص ، قالت "سوسن" وهي تنظر إلى ساعتها ، " بتول " اقتربت منها وتبرعت بملاحظتها الدقيقة :عليك النبي شوفي لو ما خجلان كان جا جاري جري " ، لكزت "سوسن" "بتول" لتأخذ موقعها في برنامج المراقبة . دخل "حاتم" العنبر سلم علي كل المريضات ،اقترب من سرير "شادية" ،مد إليها يداً مرتجفة تعبر عن ارتجاف عواطفه ، مدت "شادية" يدها ، اهتزت كفه داخل كفها، اختلجت دواخله قال بصوت مهتز : " كيف الليلة ، أنتي كويسة ؟ " * " الحمد لله - شكرا ليك " لاذ "حاتم " بمكانه المألوف مخفيا ارتباكه ، ملأت "شادية" الشباك بكل ذلك الوهج والتألق ، أضافت إلى هذا السيناريو حركة جعلت شعرها الطويل ينزل علي صدرها ،لم يلاحظ "حاتم" أنها وضعت علي آذنيها أقراط تلمع ،يتحسس ابتسامتها بعيونه و يعبث بدواخله الوجد…" ، بتول" في محاولة كسر رتابة تلك المراقبة ، اقتربت منه وترنمت متعمدة بحيث يجب أن يسمعها : " حبيبي آه وقلبي تاه في يوم الزيارة " عادت " بتول " داخل العنبر تحمل يأسها من عدم عثورها على إضافة جديدة لهذا العشق الصامت ، أعلنت عن ذلك قائلة " يا ختي هوي ، ده اظنو ما بتحرك اكتر من كده " . انتهت الزيارة الثالثة وخرج " حاتم " من المستشفى منتشياً ، لم يتقدم خطوة تجاه ذلك العالم الساحر وكان فرحا بانتمائه الحميم إلي ذلك الشباك ، إلي تلك الابتسامة التي قتلت ذلك الملل ، يحس بجدوى المستقبل حين يفكر في التوغل ويعيد ترتيب هذا التوغل نحو " شادية " في ذهنه مرات ومرات . نزل " حاتم " من الحافلة ، كيس الفواكه في يده اليمنى ،اتجه نحو المستشفى ، خطوات متلهفة ، ذهنه يعيد ترتيب مشروع توغله ، يتحسس قراره خوفاً من التنازل عنه ،استطاع أن يحصل على تلك النقود التي اشترى بها كيس الفواكه كمغامر جديد في عالم الديون ، كيس الفواكه خطوة أولى نحو التوغل ، وصل الى العنبر اعلنت ,, بتول ,,عن مجيئه ، جهاز المراقبة بدأ استعداده ، دخل " حاتم " العنبر سلم على كل المريضات ، اقترب من سرير شادية ، وضع كيس الفواكه على المنضدة ، هنا لكزت " سوسن " " بتول " لم تنتظر " شادية " أن يمد " حاتم " يده مصافحاً ، مدت يدها أولا قائلة " شكراً جزيلاً " ، ضجت دواخل " حاتم " بالارتباك ،أخذ كفها في كفه ، قشعريرة من الوجد والتلاقي . " أنتي الليلة كويسه ؟ " " الحمد لله - شكرا ليك " لم يحتمل حاتم اقترابه من كل ذلك الوهج الأنثوي الشفاف ،لاذ بمكانه المعتاد على الدرابزين ، سوسن " امتعضت من هروبه،" بتول" صفقت بيديها دهشة ، ملأت " شادية " شباكها بالابتسامات بينما وقف " حاتم " مندمج العواطف تجاه شباك الأحلام والعواطف المتأججة وتوالت الابتسامات والإشارات الخفية وجهاز المراقبة يبحث عن تطور جديد للموقف وأخيراً قرر " حاتم " وبشجاعة تحسسها كثيراً ، قرر أن يتوغل أكثر ومن على البعد ، من تلك المسافة ذات الفراسخ العاطفية ، أشار " حاتم " بيده إلي " شادية " وقال بصوت متأجج ومتردد : " تعالي " " انتفضت " بتول " وكتمت " سوسن " ضحكتها ، كانت شادية " تنظر إلي تلك الإشارة وقد تخلت عن ابتسامتها ، كرر " حاتم " الإشارة واقترب من الثقة في صوته " تعالي " ، بدأ وجه " شادية " يتخلى عن ألقه ، " بتول " و " سوسن " ترقبان الموقف بقرني استشعار لا يخطئان أبداً ، إشارة " حاتم " تكررت للمرة الثالثة بينما كان صوته هذه المرة قوياً " تعالي " . " فجأة أشاحت " شادية " بوجهها الذي فقد التوهج وبكت بصوت مسموع ، بكت " شادية " بصوت يحمل كل العذاب ، ارتبك " حاتم " ، فقد القدرة تماماً على التصرف ، كانت " شادية " تبكي بعمق ، " بتول " و " سوسن " اقتربتا منها مما زاد بكائها أكثر ، حاتم تمثال مجمد في مكانه ، ملأ بكاء " شادية " المكان كله ليعلن " حاتم " بجموده عن حيرته ، خرجت " بتول " من العنبر حزينة ، كانت تخاف أن ينتهي أمر هذه العلاقة بهذا الشكل المحزن ، اقتربت من " حاتم " الذي ظل ساهما مرتبكا ، وقفت " بتول " أمام " حاتم " الذي عاد من أسئلة حيرته العميقة . " يا شاب البت دي مشلولة " كأنه سقط من علو شاهق واصبح معلقا بين السماء والأرض ، ارتجفت أطرافه بينما تحول بكاء " شادية " إلي صراخ هستيري ، نظر حاتم إلى شباك العواطف والأحلام بأسى عميق ، صراخ " شادية " الهستيري اعتدى على توهج الشباك . حين حاول : " حاتم " أن يقترب من الشباك بما تبقى له من أسى أقفلت شادية الشباك في وجهه بصرخة عالية وممتدة "
  13. في شتاء إنقاذي بارد برودة حكامة تجاه كل المشكلات اقتلع عبد الصبور المروحة من سقف حجرته الوحيدة وخرج بها إلى دلالة الجمعة وباعها لتهرب منه الدينارات محولة نفسها إلى أصناف بسيطة داخل كيس بلاستيكي يعلن عن عصر الشختفة لم يكن عبد القادر يتوقع أن يحدث ما حدث ، كانت عيونه تتابع حركات القط علي حائط الجالوص القريب من عنقريبه المهتوك وكان القط يتحرك علي الحائط باسترخاء ويمؤ بكسل يدل علي جوعه وعبد القادر يذهب به جوعه إلى أن يتحسس تلك الفكرة وهكذا حدث ما حدث . هذا المساء احتج برشم علي سلوك اللجنة الشعبية بالحي وامتد هذا الاحتجاج إلى درجة أن استقبلت المنضدة التي يجلس وراءها سكرتير اللجنة الشعبية ضربات قاسية من كف برشم هذا بالإضافة الي صرخاته ، كل ما في الأمر هو أن القادم الجديد علي أسرة برشم رفضت اللجنة أدراج اسمه علي بطاقة التموين بحجة أن الإضافة إضافة المواليد الجدد لابد أن تكون في نهاية العام، الأمر الذي جعل برشم يستعين ببعض الألفاظ البذئية معلنا تدخل اللجنة الشعبية في مواعيد تخلق الأجنة . وقف عبد القادر ينظر إلى القط ، تحرك نحوه ببطء شديد ، القط كان يمؤ مجادلا جوعه لذلك تمكن عبد القادر من القبض عليه وما هي ألا ساعة حتى تحول فيها ذلك القط الي وجبة دسمة دعا أليها عبد القادر بعض ندمائه الذين تولوا المهام الأخرى التي تستدعيها ولابد منها كي تكون هناك حلة ،طبعا دون أن يعرفوا بمصير ذلك القط ومن ذلك اليوم الذي حدث فيه ما حدث ظل عبد القادر يهتم اهتماما خاصا بالقطط. عبد الصبور استطاع أن يتخلص من شبابيك حجرته مستغلا ذلك الصيف الإنقاذي، خلع الشبابيك من الجدران وحملها علي كارو يقوده حمار اقل ما يمكن أن يوصف به هو انه مصاب بسوء تغذية كما انك لا تستطيع أن توصف مطلقا صاحب الحمار ، قبل دمعقولة بسه ألي حيث زحمة الدلالة فاجأه جباة ضرائب شرهين ، اشهروا في وجهه إيصالا تهم ، لم يستطيع عبد الصبور أن يدفع ضريبة علي شبابيكه تلك التي اقتلعها من جدران حجرته فرجع بها خوفا من مصادرتها أشجار المهوقني فقدت لحالها والسبب في ذلك وصفة عملية تقول أن لحى أشجار المهوقني حين تغلي علي النار تستطيع أن تعالج داء الملاريا الذي هو منتشر وله حق المواطنة منذ أزمان بعيدة ، ولم تملك بعدها اشجار المهوقني الا ان تحقق تلك المقولة التي تقول أن الأشجار تموت واقفة . أثناء ثورة برشم كان سليمان يضحك في داخله لان اللجنة الشعبية لم تمهل حذف سبع أوقيات من السكر من بطاقته التموينية شاطبة اسم ابنه بخيت الذي توفي الاسبوع الماضي بخبث من الملاريا . حين كانت الصحف والإذاعة والتلفزيون مهتمة إلى درجة من التعب في تحليل تفاصيل الغلاء واصبح ذلك السؤال الذي يقول : هل هو غلاء ندرة أم غلاء وفرة ؟ بمثابة سؤال أزلي تنافس المتشدقون في الإجابة عليه من خلال ندوات ومؤتمرات وسنمارات ومهاترات رسمية وشعبية، حين كان يحدث كل ذلك الذي يحدث كاد متوكل أن يموت وهو يبحث عن ذلك النادر جدا واخيرا ذهب إلى أحد الخبراء الذين بفضلهم اكتسب ت الأسواق لون السواد ، اخذ ذلك الخبير متوكل إلى ركن قصي في زقاق مهجور وقال له ــ شوف يا متوكل أنا عايز أخدمك توعدني الموضوع دة يكون سر بيني وبينك ــ. ــ جدا سرك في بير .ــ ــ يا راجل بير شنوا أنت من زمن الآبار بتحفظ سر، مافي زول يعرف يا متوكل ، لانو السرية مهمة جدا وعلي الطلاق لو أنت ما راجل أخو أخوان وتستحق الخدمة ــ ــ مشكور، مشكور جدا ربنا يقدرنا علي جزاك.ــ ــ اها خلي بالك معاي وتركب تمشي حي البروش بعد الحارة 63ولا أقول ليك يستحسن تركب تاكسي وتقول لي بتاع التاكسي ينزلك في سوق ارفع سدرك شوفت سوق خمس دقائق بس بعدو اها الأكشاك العلي يدك اليمين تخليها، في أكشاك علي يدك الشمال تمشي عليها تعد الأكشاك الكشك السادس خلي بلك السادس، آخر كشك وراهو في ميدان بتاع كوره القون القريب ليك تخليهو، تمشي علي القون التأني اها القائم العالي يدك اليمين قصادو طوالي في زقاق تدخل بالزقاق ده تمشي طوالي لحدي تلقي قدامك بيت قدامو في ثلاثة لساتك خلي بالك ثلاث لساتك، اها تدق الباب حتلقي الراجل العندو الموضوع. ــ ـ اسمو منو ؟ــ ــ يا أخي عايز بي أسمو شنو؟ ما قلت ليك يا متوكل المسألة دي سرية للغاية المهم أقول لكن عشان اساعدك حاكتب ليك مذكرة هو حيتصرف معاك .ــ ــ كتر خيرك ــ ــ بعد ذلك وريهو أنت عايز قدر شنو وما تتكلم معا هو كتير يا متوكل خلي بالك الموضوع غاية السرية ــ وتقود خطوات اللهفة متوكل إلى حيث تلك الأوصاف التي حددها ذلك الخبير . قلم الحبر السائل من نوع ابوشفاطة أو أبو أمبوبة أو أي نوع من تلك الأقلام التي أصبح وجود أوعيتها تلك الصغيرة بمثابة ميزانية مالية قد تتفوق أحيانا على سعر القلم نفسه ، هؤلاء هم أطفال الابتدائية يملأون أقلامهم من محبرة على الدكاكين الصغيرة في الأحياء بمبلغ 50 جنيها ،آسف خمسة دينارات في الحي الذي يسكنه عبد القادر لوحظ ان القطط بدأت تختفي رويدا رويدا ، بينما ظلت فكرة الأمن الغذائي تسيطر على أعضاء المجلس الوطني حتي انها بتلقائية ماكرة و ملتبسة بعض الشئ قد تحولت من كثرة تكرارها الي ـ الغذاء الامني ـ لاسيما ان مسئولا كبيرا في الامن كان نال درجة الدكتوراة في موضوع الامن الغذائي . ها هي القرود في جنوب السودان تتقدم المجاهدين في حربهم ضد الكفار كي تفجر الألغام منحازة الى كل ذلك النقاء الديني الذي يشع من وجود المجاهدين منيرا ظلمة تلك الغابات الحالكة . " عبد الصبور " استطاع أن يتخلص من شبابيكه بأن باعها لاحد النجارين الذي جردها في عقله إلي الخشب ونزع عنها كل ذكريات " عبد الصبور " معها مقابل دينارات لا تسمن ولا تغني من جوع . تهرب الحافلات من أفواج الطلبة والطالبات الخارجين والخارجات من المدارس في تلك الظهيرة الحارقة لان نصف قيمة التذكرة التي يدفعها الطلبة والطالبات بمثابة خسارة لا تستطيع مطلقا ان تنحاز للتعليم الذي فقد مجانيته . التلفزيون يعلن عن قبر يتكلم في منطقة الدخينات ،تناقلت هذا الخبر و من ثم تنافست حول نشره الصحف ، قبلها كانت هناك صورة في احدي الصحف تظهر فيها لافتة مكتوب عليها ـ الدخينات تحذر امريكا وللمرة الثانية قاضي محكمة شوهد وهو يتسول في شارع خفي ، كان في حاجة إلي مائة دينار آسف ألف جنيه . بوليس حركة يفتعل مشكلة في موقف الحافلات أمام بوستة أم درمان كي يتم تغطية المشكلة بعدد من الدينارات ،في مستشفى التجاني الماحي واجه أحد اولئك المجانين الظرفاء عدد من طالبات الأحفاد اللاتي قد تم تقديمه اليهن كنموذج للدراسة ، نظر المجنون في وجوههن وبعقلية حسابية دقيقة قال : السؤال بي ميتين دينار . خرج عصام من الحافلة مقذوفا وبشدة لانه كان متآلفا مع هروبه من أن يدفع أجرة جارتهم وبنتها كما يفعل عادة السودانيون . اقتحمت عربة البوليس فناء كلية الأحفاد الجامعية للبنات وطارد أفراد ما يسمى بالشرطة الشعبية ، الطالبات اللاتي يلبسن أزياء لا تنتمي الى فكرة التوجه الحضاري كما أن الطالبات اللاتي اطلقن شعورهن داخل فناء الجامعة قد عوملن معاملة خاصة من أفراد الشرطة الشعبية التي أصبحت مهام الحشمة هي إحدى مهامها الحضارية وتحركت تلك العربة الدخيلة على فناء الكلية وصرخات الطالبات والسافرات اللواتي على ظهرها تختلط بصيحات الناجيات من تهمة السفور ومما لا شك فيه أن قسم البوليس الذي وصلت إليه العربة قد ضج بكل ذلك الحضور النهاري الجميل . " عبد الصبور" يتخلص من سجادة قديمة ومكواة وتلفزيون معطوب . سريرين وسجادة كانت لجدته من وراءه زوجته كان قد تخلص من دبلة خطوبته مقايضاً لها بكيلو لحم ضان تلك الفتاة بت القبايل ، بت الأصول التي أشارت للعربة الكريسيدا المتهادية في أحد شوارع الخرطوم ، الخرطوم بالليل على طريقة ياعم معاك كإشارة حميمة بمعنى autostop لم تعد هي تلك الفتاة لانها أدمنت انتظار تلك الكريسيدا فخرجت من زمرة ناس " يا عم معاك " وتنوعت على أناملها الرقيقة الدينارات . اهتزت الأرض من إحدى الساعات الأولى من إحدى صباحات 1993م ، أنها الأرض قد زلزل زلزالها، علق أحدهم قائلا : ما هي الأرض قد اهتزت فمتى يهتز هؤلاء البشر ؟ نفس ذلك المذياع الذي وصف الزلزال الذي حدث في مصر أنه غضب من الله وصف ذلك الذي حدث في السودان وبدون خجل أنه امتحان من الله . وصل متوكل الى سوق ارفع سدرك وتابع وصف ذلك الخيبر حتى وصل الى حيث ذلك الباب الذي أمامه اللساتك التلاتة ، طرق الباب .. طرق حتى جاءه ذلك الرجل ،أعطاه متوكل المذكرة التي كتبها ذلك الخبير ، قرأ الرجل المذكرة ونظر الى متوكل مليا ونظر اليه شذرا وقال ــ عارف انو الموضوع ده سري جداً ؟ ــ ــ أيوة جداًــ ــ طيب عايز كم ؟ ــ ــ عايز عشرة ــ ــ لا عشرة كتيرة خمسة وبس ، بعدين القطعة بعشرين دينار ــ ــ يعني ميتين جنيه ــ ــ عليك نور ــ ــ طيب ما في مشكلة ــ كل الأحياء السكنية في العاصمة القومية نتثر الرماد قبل الغروب على عتبات الأبواب وعلى الحوائط أسفلها في شكل شريط من الرماد وذلك لان هناك وحش بستة أرجل ووجه غريب وأيادي اخطبوطية ورأس ذئب وذنب تمساح يتجول داخل العاصمة القومية ، يشاهد في امبدة بينما يكون في نفس الوقت في الدروشاب حتي الاحياء العشوائية تلك التي تختفي فيها الأبواب وعتباتها وتأخذ فيها الحوائط أشكالا من الكرتون والجوالات لم تنس أن تنثر الرماد كي يحيط بمساحتها المتواضعة ، قيل أن الوحش يخاف من رؤية الرماد ، الرماد هو الشيء الوحيد الذي يجعل هذا الوحش بعيدا عن الناس ، سمع أحد أصحاب المزاج عن هذا الوحش الذي يخاف من الرماد فعلق قائلا : هو ده أصلو وحش ولا حماد استنادا على المقولة التي تقول : الرماد كال حماد طبعا الخيل تجقلب والشكر لي حماد . أقسم " عباس الوناس " أنه شاهد فرح ود تكتوك والحنين والخضر وبلة يقفون في صف التأشيرة ، سأله نديم حميم في مجلسه ـ ود تكتوك والخضر والحنين ديل عرفناهم بلة ده منو ؟ رد عليه عباس الوناس قائلا : مش في مثل بقول يحلنا الحل بلة من القيد والمذلة بس بلة ده ذاتو . دخل الرجل الى الداخل وجاء يحمل كيسا في يده ، متوكل أعطاه 1000 جنيه يعني مية دينار ، وقبل أن يعطيه الرجل ذلك الكيس ، نظر إليه شذرا وبعيون تحاول أن تكثف ذلك الحذر ، وقال الرجل ــ متوكل خلي بالك الموضوع ده سري جداً لأنو الرغيف ما بنبيعو لأي زول . " عبد الصبور " تخلص من كل شئ وها هو أخيرا يبحث عن عتلة لدى الجيران كي يهدم حائط منزله الجانبي لجمع الطوب بين ذلك الركام ويتخلص منه لان ألف الطوب قد تجاوز العشرة آلاف دينار ، يعني مية ألف جنيه ، حتما " عبد الصبور " لا يمكنه أن يعيش بلا طعام هو ليس نورانيا . ها قد جاء اوائك الذين يحولون المأتم الى أفراح ، الى أعراس ،جاءوا الي الحي بعرباتهم و هتافاتهم ،لا بأس أنها سيرة عرس الشهيد ،اقتحموا صيوان العزاء ، دخلوا الى داخل المنزل وأخيرا استطاع المذيع التلفزيوني أن يقتلع زغرودة من أم الشهيد تبعها تشنج من الهتافات ، حاجه ـ آمنة ـ لم تستطع أن تزغرد على موت ابنها ولكنها بدلا من ذلك كالت التراب على رأسها الكاشف الأمر الذي جعل المذيع يهرب من أمامها وهي تلاحقه بالشتائم . بدا وجه " عبد القادر " يتحور تدريجيا حتى انه اصبح يشبه وجوه القطط التي أكلها بينما تناثرت في الشوارع لافتات ضخمة مكتوب عليها ، من يملك قوته لا يملك قراره ، أشهر " عبد القادر " ابتسامة قططية الأمر الذي جعله حين دخل بسبب فضول رخيص لا يملك القدرة على تنفيذ حتى التجارة البكماء ، دخل " عبد القادر " السوبر ماركت وحين نظر الى رجل بدين وعمامته تعلن وبشكل واضح عن وضعه الاقتصادي ، كان ذلك الرجل يشتري ويشتري ويشتري بينما " عبد القادر " ينظر إليه وبتلك الذاكرة القططية ويراه ووجه قد تحول الى وجه قط ولكنه أليف برغم ذلك بدأ يستأنس فكرته امام هذا القط الذي أمامه .
  14. كما لو ان كل شئ قد تلاشي ، بهذا الشعور خرج ميرغني من المستشفي ، تتشبث انامله بكف ابنته لبني ، تلك التي لم تتجاوز السابعة، من اين يبدأ البحث ؟ ، يتشبث اكثر بتلك الكف الصغيرة حين يرن في دواخله ذلك الصوت اللامبالي ـ ,, للاسف يا استاذ ما عندنا مصل ,, ـ ,, وبعدين ؟ ، اتصرف كيف ؟ ,, ـ ,, فتشوا ,, ـ ,, افتش وين ؟ ,, ـ ,, في الاجزخانات ، شوف علاقاتك ،الامدادات ، المهم انك تفتش ,, خرج ميرغني مواجها بكل حيرة تلك الاسئلة الكبري ، يخاف علي لبني ، لا يتصور ابدا ان يحدث لها ما حدث ، نظر اليها ، شروخ عميقة ومتزايدة في نسيج عواطفه التي تحاول الهروب ، هروب نحو كل شئ يلوح بأمل و لو قليل ـ ,, فتشوا ,, ميرغني " تصرخ دواخله ، تتعب روحه التي شفت إزاء امتصاصها لواقع ما حدث لـ "لبني"، ينتقل بين الاحتمالات ، يرتجف بدنه حين يذهب الاحتمال نحو اللاجدوي ، هكذا ، كان لابد من البحث ، لا يملك الا البحث ، ليس هناك خيار أخر ، من أين يبدا ؟ تتقاذفه الأسئلة و تعربد به الاحتمالات ، يتشبث بانامل "لبني" ، يلوذ بكفها الصغير ، يبحث في عينيها عن اجابة ، تصرخ دواخله رافضة لذلك الشعور المميت و الخفي ، شعور بالأبوة مكثف يحاول أن يتصدي للامر . " فتشو " " افتشو وين ؟ " -" في الأجزخانات ، شوف العلاقات ، الإمدادات ، المهم انك تفتش" تعذبه لا مبالاة ذلك الصوت الذي أحال الأمر كله إلى حالة من البحث ، يرد علي ذلك الصوت بهذيان داخلي عميق : " افتش ، اعمل شنو ؟ ، بس افتش كيف ؟، ابدأ من وين، من وين ؟ المودر فتش خشم البقرة ، لكن ، وين البقرة ووين خشما ؟ " ضغط " ميرغني " علي كف " لبني " بحميمية تحاول أن تنفي كل ماهو مأساوي ، اجتاحته رغبة في البكاء ، حرض ذهنه تجاه مهمة البحث ؛ البحث خارج كل المستشفيات التي دخلها وخرج منها دون جدوي " بابا اشتري لي لبانه " احتضنها بعنف ، خلخل بأصابعه علي شعرها ، تحسس رغبتها في الحياة ، نظر في عينيها ، اغرورقت عيناه بالدموع ، من بين دموعه شع في عينيه بريق من أمل و إصرار ، إصرار علي البحث . كعادتها خرجت " لبني " من البيت كما كل صباح ، نظرت إلى هناك ، إلى الشارع فرحت حين رأت صديقتها "ريم " تقف في انتظارها الصباحي لعربة المدرسة ، ركضت نحوها ، قبل أن تصل إليها ، خرج من أحد الأزقة كلب مهتاج يطارده رجل و بعض الصبية ، التقي الكلب ب "لبني " في طريقه ، عضها في ساقها الأيمن وكأنه اخذ منها قطعة لحم وجري ، صرخت " لبني " و انتابتها ارتعاشات من جراء الصدمة و الخوف ، التف حولها الناس ، رفعها الرجل من علي الأرض ، تبرع أحد الأطفال بالمعلومات : - " يا هو داك بيتم ، أبوها أسمو مرغني وامها اسمها هدى " رجعت "لبنى " إلى البيت وكان أن فقد الصف الأول في مدرسة البندر الابتدائية في ذلك الصباح صوتها وحيويتها العالية . تحري "ميرغني" عن ذلك الكلب ، بدأ يبحث عنه ، ذهب إلى أصحابه - أصحاب الكلب - ، تبودلت كلمات الأسف و الاعتذار ، ضاع الكلب حتى من أصحابه ، سأل في الشوارع التي مر الكلب بها ، في الأحياء القربية و البعيدة ، خرج "ميرغني" وراء ذلك الكلب منذ الصباح يسال ويبحث مؤملا أن يكون الكلب معافي من السعر ، يتمني أن يكون الكلب قد فعل ب"لبني" ما فعل وهو مستثار فقط ، قبل غروب الشمس دله أحد الناس علي كلب ميت في إحدى الكوش ، نظر إلى الكلب بغباء من لا يستطيع أن يحدد ما إذا كان الكلب هو نفس الكلب الذي نهش ساق "لبني"، رجع إلى "الكوشة" ومعه شاب مهمته أن يتعرف علي الكلب ، حين وصلا إلى " الكوشة" كانت الرؤية قد تعذرت مما جعل "ميرغني" يطرق أبواب المنازل القريبة للحصول علي بطارية أو لمبة بعد أن فشل في التعرف علي الكلب بواسطة أعواد الكبريت وإشعال الورق ، أخيرا عثر "ميرغني" علي "بطارية"، أخذ الشاب يتفحص جثة الكلب، استقرت البقعة الضوئية علي عنق الكلب ، أطفا الشاب البطارية قائلاً : - " يا هو ركس ذاتو، للآسف لازم بعد ده البت تأخذ الحقن" ولم يجد "ميرغني " البقرة حتي يفتش خشمها " ، المستشفيات عجزت عن توفير المصل ، دار "ميرغني " حول الأجزخانات مخازن الأدوية ، الإمدادات الطبية ، المستشفيات الخاصة ، أطباء وممرضين ، وظف كل علاقاته دون جدوي ، و الأيام تمر وبمرورها يلهث "ميرغني" في بحث محموم و أزلي ، يخرج فجراً ليعود ليلاً ، حمل مذكرات إلى بعض المختصين ، أحدهم قرأ مذكرة من صديق له يوصي بالعناية بالموضوع ، طبق المذكرة بين أصابعه ونظر إلى "ميرغني" بشهوة مطلقة في عينيه وقال :" المصل ده الحصول عليه صعب ، لكن نحاول ، بس نحتاج لمبلغ بسيط . "ما في مشكلة زي كم كده ؟ " "و الله يعني زي 120 ألف جنيه" دارت الغرفة ب "ميرغني" ،دارت كل الدنيا أمام عينيه ، كاد ان يسقط من علي الكرسي لولا ان امسك بيديه علي تربيزة المكتب التي امامه. وسط صويحباتها تجلس " لبنى "، تقاوم ذلك الصداع وتلك الحمى الخفيفة مشاركة بضحكتها المميزة وسط ضحكاتهن ، تحس بألم حاد في ساقها خاصة في موضع الجرح ، وحين خرجت صديقاتها لم تنس " لبنى " أن تسألهن قائلة : " العندها علبة ألوان تديني ليها " . حاول " ميرغني " الحصول على ذلك المبلغ الذي يبدو مستحيلا بالذات لموظف ، علاقاته عجزت تماماً عن توفير لك المبلغ ، بحث في كل مكان ، حاول كل المحاولات التي يمكن بها أن يحصل على مصل دون دفع ذلك المبلغ ، يلهث ، تركض دواخله دون جدوى . " هدى " والدة " لبنى " تضع على جبهة صغيرتها " كمادات " باستمرار رغبة منها في التخفيف عنها تلك الحمى التي أخذت في الازدياد ، تصرخ " لبنى " من الألم ، صداع يفقدها شهية أن تأكل . فتور متزايد ، تحاول " لبنى " أن تقاومه فتشخبط على كراستها باللون البنفسجي خطوطاً متعرجة ومرتجفة ، تغير البنفسجي بالأخضر دون أن تتخلى خطوطها عن التعرج والارتجاف . دخل " ميرغني السوق الشعبي ، اتجه نحو إحدى الدكاكين التي تبيع البهارات ، سأل صاحب الدكان بلهفة . " ما بلقى عندك المصل بتاع السعر " " نعم ؟ " " عايز مصل ، مصل السعر " " يا راجل أنت ما نصيح ولا شنو ؟ كيف يعني ؟ روح يا راجل بلاش كلام فارغ " . نظر " ميرغني " إلى صاحب الدكان بكل ذلك العمق الشفيف ، واتجه نحو زنك اللحم . " هدى " تحاول أن تسقي " لبنى " الماء ، " لبنى " تصرخ وتقذف بإناء الماء بعيداً ، غثيان ، تتقيأ " لبنى " كل شئ ، " هدى " لم تتحمل ذلك ، بكت بعنف وضربت رأسها على الحائط . " ميرغني " يسأل عن مصل السعر في إحدى طلمبات البنزين . " لبنى " ترتعد عند رؤية الماء ، تتشنج ، تطالب والدتها بقفل باب الغرفة ،والنوافذ ، رعب حقيقي يرتسم في وجه " لبنى " الطفولي حين تهب أي نسمة هواء ولو خفيفة ، بدافع غريزي حملت " هدى " ابنتها وركضت نحو أقرب مستشفى . وصل ميرغي بنك السودان اقترب من إحدى الصرافات وسأل ذلك السؤال الذي عجز عن إجابته ، أشار الموظف إلي أحد العاملين الذي أبعد " ميرغنى " عن المكان . " لبنى " تصدر أصواتاً فقدت معنى الحروف ، تتشنج وينتابها ذلك الهيجان المدمر و" هدى " تصرخ . " ميرغني " يبحث عن المصل في كل مكان . تنتاب " لبنى " فترة هدوء غريب ، عيناها تنظر هناك إلي حيث لا أمل ويعاودها الهيجان والتشنج ، بين هذا وذلك انسحبت " لبنى " من الحياة ولم تقو حتى على الهيجان والتشنج . بينما كان " ميرغني " يركض دون توقف في الشوارع والأسواق مستعيرا من الكلاب نباحها كانت الريح تحمل ورقة عليها خطوط بنفسجية و خضراء متعرجة و مرتجفة .
  15. في عينيه ركضت هواجس ، معالم لا تحد ، خربشات عميقة بين الذاكرة والرؤية ، حدق في كل الناس ، التف بهم ، تداخل مع نبضاتهم ، امتص معهم لحظات الانتظار ، اختنق مثلهم بضوضاء المحطة و لم يقل شيئا لمن داس علي اصابع رجليه بنعلين ثقيلين ، كان واقعيا ، ليس هناك مفر من ان تكون رجلاه جزء لايتجزء من ارضية ممر الدرجة الثانية الممتازة ، حاول ان يجلس انها الممتازة ، عدل عن الفكرة لان تكوينه الجسماني لا يسمح له بالجلوس ، حاول ان يمتص انفعالاته بان يقرأ شيئا من الشعر ، رن جرس المحطة . ـ انت يا خي القطر ده حقك ـ ـ ما قلنا مافي طريقة ، الله ـ ـ الطريقة بعرفا براي ، بس انت اتحرك من الباب ـ ـ والله ما في طريقة ، شوف العربية التانية ـ ـ ما في زمن ، انت ما سامع الجرس ؟ ـ ـ ....................... ـ ـ احسن تتحرك من الباب بالحسنة ـ ـ ......................... ـ ـ خلي عندك دم في وشك ـ ـ يعني داير تعمل شنو ؟ ـ اختلطت الاجساد علي الباب ، غابت الاسلحة البيضاء ودخلت السن في اللحم ، عراك في مساحة ضيقة ، تدخل المطيباتية وانتصر القادم الجديد بينما الآخر يصدر انينا ويصرخ ـ راجل كبير تعضي بي سنونك ـ رن الجرس للمرة الثانية . ـ ـ ـ ـ الدرجة الثانية ............... العرق علي كل جبين ، صرخات الباعة ، ضجيج المزدحمين داخل العربة ، اقدام تبحث عن موضع بين العفش المتناثر في كل مكان. ـ يا اخوانا الناس القاعدين في الشباك ما يرحمونا شوية ـ ـ هبوبك يا الله ـ والكل في انتظار نسمة تهب عند تحرك القطار . سقطت شنطة حديدية ثقيلة علي عجوز كانت تقف بقرب احد المقاعد آملة في فعل المروءة ، صرخت وانفجرت ثائرة ـ الله يلعن سفر الزمن ده ويلعن ناس الزمن ده ، ناس ما فيها رحمة ، لا يعاينو لي صغير ولا لي كبير ، غير الكترة ما عندهم شئ ، ناس مسافرة ، ناس راجعه ، ناس مسافرة ـ و تنفست الصعداء وقالت ـ الله يهون القواسي ـ ـ معليش يا حبوبه ـ قالها شاب كان يجلس وعلي فخذيه جهاز تسجيل ، تحسست هي أثار سقوط الشنطة علي يدها و انفعلت ـ احسن تمسك شنطتك عليك وتمسك لسانك كمان ، عندك نفس تقول لي حبوبه والله مساخر ، ما تعاين لي والله اقوم عليك الا اخليك تتململ فوق جمرا حي ، عليكم الله شوفوا محن الزمن ده ـ آثر الشاب السلامة بعد ان رأي في عينيها عنفا يرغب ان يضع لنفسه موضعا . ـ ما تتكلم تاني ، افتح خشمك تاني عشان احشي ليك تراب ، يا خايب الرجال يا ما مربي ـ التفت الشاب الي الناحية الاخري و تحدث الي جاره . ــ ــ ــ ــ رن الجرس للمرة الثانية انها السابعة ، لاشئ سوي الضجةالمختلطة بالسكون المميت ، السابعة مساء ، كانت هذه اللحظة حتي البارحة القريبة مليئة بالعبق ، لحظة لها انسيابها دون ادني متاعب سوي ذلك العبء الحميم الذي يتسرب بين الانفاس المخترقة لاضواء النيون الخافتة ،حركة الكافتيريا تنبض بالحياة ، يكون هو قد فرغ من احتساء الشاي بتمهل مفتعل رغبة منه في سجن الزمن داخل نشوته و داخل تلك التفاصيل التي تعامل بها ـ رحاب ـ اناملها ، لابد ان الانامل لهاالقدرة علي الحديث ، بل حتي علي الصراخ من خلال اللون الذي طليت به الاظافر ـ ،، ايديك ما محتاجة لي منكير ايديك محتاجة لي ايديا ،، ـ ,, انت ليه مصر علي القصيدة دي بالذات ؟ ،، ـ ,, بس اللون الاحمر ، اسمعي البيت ده بس ، بس ، لاحظي بس دي اعتراضية كيف ، بس اللون الاحمر ، لون حارتنا وكل بيوتا ،، ـ ,, انا افتكر ده اعتراض علي الزينة عند المرأة ،، ـ ,, لا ، ده اصرار علي الزينة ، لكن ياتو زينة ، اسمحي لي اسميهاالزينة التلقائية مش الارتفشيل ،، ـ ,, يعني هسه انت معترض علي المنكير العاملة انا ؟ ,, ـ ,, معترض شنو ؟ انا منحاز لي اللون ده بالذات ,, ـ ,, انا بفتكر انو صارخ ,, ـ ,, ميزتو انو صارخ ، درجات البنفسجي كلها جميلة ,, ـ ,, هيي ، الساعة سبعة و ربع ، انا ماشة الداخلية ,, ـ ماشة تنومي يعني ؟ ، ما نقعد شوية ,, ـ انت ناسي ولاشنو ؟ ، مفروض احضر لي سمنار بكره و ما عملت حاجة غير جمع المعلومات ,, ـ ,, لا ،كده معليش ,, ـ ,, عندك حق الفول ,, ـ ,, لا ، ماخلاص حاتعشي في الداخلية ,, ـ ,, خلاص ، هاك اشتري سيجاير ,, ـ,, ياخوانا ، التوليت ما بختوا فيهو عفش ,, ارتدت خيالاته ، اختناق ، عدل وضع رجليه ، اليسري تنملت ، احس بانه مجبر علي سفر لم يحن اوانه بعد ، يرغب في التدخين ، تحسس السيجارة التي قبعت داخل جيبه ، تلفت حوله ، لكز احدهم في رجله ، نظر الاخر اليه من فوق ، ـ,, سفه ، ممكن سفه ؟ ,, ـ ,, ابدا ما بستعمل يا ظريف ,, ........... دوت صفارة القطار صليل الحديد حين يحتك بالحديد ، الحركة لها فعلها في الناس فالارتياح دب في النفوس ، بدأ اهتزاز القطار يتزايد بينما اختلطت اصوات الناس و افكارهم بايقاع منسجم مع سيمفونية المعادن الناتجة من حركة القطار ، التقت عينان لاحت فيهما معالم مدينة يتناثر فيها الخلق من احياء يصطخبون واموات يمشون عليها من زمن يأتي و لا يأتي ، مدينة تغلغلت فيها مدارات الانتباه المزمن وارتحالات القلق المميت و جرثومة النزلات المعوية ،التقت هذه العينان بعينين جنح فيهما الهدوء و لونت الرغبة فيهما الدفءوالخصوبة ، اصلحت هي ثوبها ، لاحظ هو تنفسها حين نظر الي صدرها الناهد ، ابتسم ، شكل عينيه بحديث مذاب ، حرك فمه بحركة تقول بدون صوت ـ ،، نازلين وين يا سكره ،، احس بكف ثقيلة علي كتفه ، رجل ناهز العقد الرابع ، نظر اليه بخبث و قال ـ ،، ذوقك جميل ،، ـ ، دهش ،ماتت علي لسانه الكلمات ، احس بالخوف ـ ،، الحلوين نازلين كوستي ،، ـ ، ضحك الرجل امتد الحديث بينها ، كان الرجل ثرثارا لايخلو من ظرافة و طرافة ، حكي عن مغامراته ، دون كيشوت في عقلية دون جوان ، اخرج الرجل من جيبه مجموعة من الصور لفتيات اينع الحسن فيهن واختلف و كانت هناك صورة عليها ختم لشفائف حمراء . ............ تك .. تك .. تك ضربات حادة و متقطعة ـ ،، التذاكر يا جماعة ،، ـ تململ الركاب ، حاول بعضهم الهروب فنجح و فشل البعض فتكاثرت علي جيب الكمساري النقود و قلت علي ايدي الركاب الايصالات الصفراء ـ ايصالات الغرامة ـ ـ ،، انتي يا حاجه تذكرتك ،، ـ ـ ،، تذكرة شنو ؟ ،، ـ ـ ،، الله يا حاجه ، انتـي مش راكبه في القطر ده ؟ ،، ـ ،، آجي يا اخواتي ، هسه انت شايفني قاعده في مقعد ؟،، ـ ـ ،، في مقعد ، في الواطه ، طايره ،ياحاجه المهم تذكرتك ، تذكرتك ،، ـ ـ ،، هـي ، كدي ،، ـ ـ، ماشه وين حاجه ؟ ،، ـ،، ودعشانا ،، ـ ـ ،، طيب ودعشانا ، تدفعي حكاية ...... ،، ـ ـ ،، لا بتدفع و ما عندي ،، ـ ـ ،، ده كلام شنو يا حاجه ؟،، ـ ـ ،، ياهو كلامي و ما بزح من هنا شبر ،، ـ صمت الكمساري هنيهة ، نظر اليها بيأس ثم تحرك للأخرين متخطيا غابة السيقان علي الممر . .......... الحصاحيصا أرق لا تمتصه الا الحركة ، عاد الاختناق بتوقف القطار ، تبدو الوقفة ابدية ، احتراس ،هكذا يقولون ، فكر في الخروج واستخدم الشباك كباب رغم ضخامة جسمه ، لامست قدماه الارض ، رغبة عنيفة ان يطلق ساقيه للريح ، تجول في انحناءالمحطة ، دار حول القطار بالجهتين ، احساس بالكأبة يشوبه ارتياح جسماني حيث تحرر الجسم من عقاله و قوقعته داخل الممر ، تمـدد علي التراب ، حدق في السماء ، تململ علي جنبه الايمن ، وخزة حادة ، انه الخنجر ، لازال في مكانه مثبتا علي حزام البنطال ، لابدمن التسلح داخل فناء الجامعة ، احداث العنف الاخيرة تبعها هوس التسلح ، يتذكر الان ،كان يقلب في كتاب ـ تقويم السودان للعام 1945 م ـ ، كان ممتنا للجهد الذي بذله ـ الريح العيدروس ـ في تقديمه لمعلومات اراد ان يستعين بهافي بحثه عن العلاقات المصرية السودانية آنذاك ، كان يقرأ بالتحديد عن اتفاقية 1899م ـ ،، ولما كان السودان جزءا لا ينفصل عن مصر فان وجود الجنود البريطانيين في السودان يقوم علي نفس الاساس الذي يقوم عليه وجود جنود بريطانيين في مصر نفسها و علي ذلك فان الحكم علي وجود الجنود البريطانيين في السودان كحكم وجود الجنود البريطانيين في مصر ، هذا والخلاف بين الطرفين المصري والبريطاني بشأن السودان قد وصل الي عقدة يقدر كل المراقبين السياسيين بانها لا تحل بالمفاوضات والرأي المصري ..... ،،ـ خبط علي الباب ، ترك الكتابة ، فتح الباب ، ادفع ـ قدوره ـ يلهث متعبا ـ ،، جاطت ، خبط تقيل ، النور و عبيد في المستشفي ،،ـ ـ ،،المستشفي ؟؟ ،،ـ ـ ،، النور مطعون ، حالتو خطره ، عبيد مفلوق ،نزف شديد ،،ـ ـ ،، وين الكلام ده ؟ ،، ـ ـ ،، قدام صناديق الاقتراع ، كدي هسه قوم ،، ـ ـ ،، مؤسف ،نمشي وين ؟ ،، ـ ـ ،، اجتماع لازم نستعد ،، ـ ـ ،، حتكون حرابه يعني ؟ ،، ـ ـ ،، ما معروف ، لازم كلو زول يحمي نفسو ،،ـ اتفق الاجتماع علي ضرورة التسلح الفردي ، لم يقتنع بالفكرة تماما ، لم يكن ميالا الي العنف ،لكن ـ رحاب ـ اجبرته علي التسلح و اشترت خنجرين ، اعطته واحدا و علي عينيها جسارة و تمرد . ـ ،، انتي ما محتاجة لي خنجر يا رحاب ،، ـ ـ ،، برضو ؟ ، زي المنكير ،، ـ ـ ،، عندك سلاح اقوي من كده ،، ـ ـ ،، لا عليك الله اقنعني لامن اروح في شربة مويه ،، ـ ـ ،، عيونك يا رحاب ، عيونك اخطر من القاذفات ،، ـ ـ ،، اولا ، دي رده ، لانو ناس الحقيبة قالوها قبلك ،، ـ ،، عارف ،جوز عيونو مدافع السواحل ،، ـ ـ ،، ثانيا ، دي رومانسية ثورية ساكت ،، ـ لا زال الخنجر في مكانه ، ربما لانه من رحاب ، البحث عن طوطم متعلق بها ، سفر اجباري ، هي الي بورتسودان وانا الي الابيض وبين شرق و غرب انهزم الزمن العاطفي امام الزمن السياسي ، لم يبق الا التفلسف ، الجامعة تقفل ابوابها ولاجل غير مسمي ، اخذ نفسا عميقا ، جلس ، تفحص ارجاء المحطة بنظرة لا مبالية ،هب واقفا ، دوت صفارة القطار ، هرول الركاب ، حصل علي ـ سفه ـ من احدهم ، كورها علي راحة كفه ، وضعها علي لثة شفته العليا وبصق مفكرا في امكانية الصعود الي مكانه . .......... السطوح ......... كان مكتظا بالركاب ،منهم من تعود علي معانقة النسمات علي السطح و منهم من ضاقت به ذات اليد فلاذ بالسطح هربا من عيون الكمساري وبديلا عن مطاردات الشرطة و منهم من جعل التسطيح هواية له هربا من الزحمة في الداخل فاذا السطح يضيق و تتلاصق عليه الاجساد. انتفض احدهم هاربا لانه حظي بنظرة قاسية من الشرطي الذي كان يهم الصعود ، ركض مسرعا ليتخطي العربة التي داهمها البوليس ، تجمد فجأة بعد ان قابل شرطيا آخر علي جانب العربة العربة الثاني ، حوصر سطح العربة شرطيين ، اخرج احدهم مسدسه و ضخم صوته ـ ،، يا سلام ، يا سلام علي النسيم العليل ، يا الله اتحركوا انزلوا علي الحراسة وبدون فوضي ،، . اقترب احد الركاب من الشرطي وبعد ممانعات وصلت حد الدلال والغنج ، همس له الشرطي واتحه الراكب الي بقية الركاب الذين صاروا حجارة صامتة الا ان دواخلهم كانت تفكر في المصير ، قابل لسان الراكب اذن بقية الركاب ـ ،، شوفوا ليهم حاجة ياجماعة وارتاحوا ،، دأت النقود تتوافد علي يد الراكب ، جمعها ، ناولها للشرطي الذي جال بنظره علي الركاب ، حولهم سريعا الي ارقام ونظر الي النقود قائلا ـ ،، خلصت منهم كلهم ؟ ،، ـ ،، كلهم ، كلهم يا جنابو ،، ـ،، بس دي بسيطة ،، ـ ،، معليش ، قدر الحال ،، ـ ،، وانت متأكد انو كلهم دفعوا ،، ـ ،، طبعا ، متأكدة ،، ـ ،، لا ، معليش ، نسيت ،، و ادخل الراكب يدا مرتجفة في جيبه و ناول الشرطي ورقة من فئة الخمسة جنيهات وارتاح الركاب علي السطح و تعالي شخير بعضهم طاغيا علي احاديث البعض . .......... سنار ـ التقاطع ................. صراخ حاد ، ولولة مكثفة ، هرول بعدها الناس الي عربةمن عربات النوم ، استطاع احد الاذكياء ان يسرق شنطتين عادت بهما ـ ست النفر ـ من القاهرة انها ـ شيلة ابنها حسن الذي اهتدي اخيرا الي الزواج بعد ان اقترب من الاربعين ، تفرق الناس مع صفارة القطار ، الكل يجري الي مكانه خوفا من ان يضيع . ........... عربة البوفيه .............. انزل عمامته علي فخذه وخلع نظارته و مسح علي رأسه ثم نظر الي عبدالقيوم قائلا ـ ،، شوف يا عبدالقيوم هي المسألة هي المسألة كلها ما محتاجة غير انك تكون متابع ، لانو المتابعة للامور البتحصل في السوق بتخليك تضبط استخدام السلعة التجارية ، يعني ياتو السلعة ممكن تفكها هسه وياتو صنف ممكن تخزن دلوكت وبعدين تفهم حاجة مهمة انو ما كل سلعة قابلة للتخزين ، يعني في سلع ما ممكن تتخزن اكثر من شهرين وسلعة تانية تستحمل تتخزن لمدة سنة يعني لابد من فهم قوانين التخزين الخاصة بالسلع ، انا هسه المخزن بتاعي تقريبا شوالات العيش حوالي عشرة الاف ،، ـ ،، فتريتة ،، ـ ،، لا ، ابدا ، مايو و حانتظر انتاج هبيلا باذن الله ،، ـ ،، والله هسه انا مفكر في الزيت ،، ـ ،، ما انا متكل علي كوتات التموين ،ده طبعا بمساعدة عباس ,, ـ ،،عباس الرسمي ، باللاهي ، ده راجل مفيد،، واحضر الساعي عشاء فاخر ، وضع عبدالقيوم مسبحته الصغيرة ذات الحبيبات المزركشة اللامعة في جيبه و شمر كم جلابيته السكروتة بعد ان وضع مرفق اليد اليسري علي التربيزة ، مصطفي يعلو نفسه حين يأكل مصدرا اصواتا نهمة ، قال و فمه ملئ بثلاثة لحمات و خمشة من الجرير ـ ،، بعد ما اشوف ارباح السنة دي، بعد الجرد طوالي حاكون عريس ،، ـ ،، يا راجل ، بعد ده انت عندك نية عرس ؟ ،، ـ ،، هو البعرس غيرنا منو ؟ ، نحن بس الممكن نعرس و بعدين القروش اصلها ضايعة فاحسن الواحد فينا يستمتع بزينة الحياة الدنيا ، ولاشنو ؟ ،، ـ ،، والعروس ؟ ، نقيتا ؟ ،، وتغير صوت مصطفي الي همس مشحون ـ ،، نازك ، نازك بت حسنين ، يا دوبك كده في كادوقلي العامة ،، ـ ،، في الثانوية العامة بنات ؟ ،، ـ،، يعني حتكون في العامة بنين ؟ ،، وانتشر في عربة البوفيه ضحك متخم و صفيق . ــــــــ كوستي ......... اختلط ضجيج الباعة و المسافرين ، كوستي تلك المدينة ذات الحيوية العالية ، كان قد تمدد علي الارض مدة ارتاحت فيه عضلاته من التقلص ، بعدها اخذ يتجول بين ارجاء المحطة ، احس بانتعاش بعد ان شرب كوبين من الشاي علي التوالي ، الرغبة في المشي ازدادت ،تابع خطواته دون هدف ، اصوات البوابير من الورشة تختلط برائحة الزيوت القديمة التي تمتزج برائحة السمك ، هربت خطواته من الضجة والرائحة بحثا عن نسمة عليلة ، ادخل يده في جيبه ، اخرج سيجارة من العلبة التي اشتراها في المحطة ، اتجه صوب شجرة نيم ظليلة تقابل شارع الاسفلت المجاور للمحطة ، جلس تحتها واشعل سيجارته ، اخذ نفسا عميقا وهو يتابع عربات الكارو واللواري والعربات الصغيرة و عربات التاكسي البيضاء و هي تخرج او تتوغل داخل المدينة ، احس بوخز الخنجر علي جنبه ، قفزت الي ذهنه الهراوات والدماء التي سالت ، عدل من وضع الخنجر ، انها رحاب تلك المتمردة الجميلة ، انها تتجلي لي ن خلال هذا الخنجر ، تتعمق صورا في داخلي ، كلما احس بالخنجر اشك في انني اصبحت طوطميا ، تري هل كانت محقة حين اشترته لي ؟ ـ ،، الخنجر معاك ؟ ،، ـ ،، خليتو في الداخلية ،، ـ ،، ليه يعني ؟ ، تقيل ؟ ، ما بتقدر تشيلو معاك ؟ ،، ـ ،، رحاب ،ما ضروري كل يوم الواحد يشيل معاهو خنجر ، يعني بس .... ،، ـ ،، بطل التنظير الكثير و حقو ترجع لداخلية تجيبو ،، ـ،، رحاب ، ما ضروري ،، ـ ،، شنو الماضروري ، ممكن تحصل اي كعة ،، ـ ،، نحن وين؟ ، في تكساس ؟ ،، ـ ،، في تكساس ، في الفسطاط ، المهم لازم تكون مسلح ،، ـ ، رحاب ، انتي ايفة علي ؟ ،، ـ ،، عليك الله بطل الرومانسية بتاعتك دي وارجع الداخلية ،، ـ ،، انت مدياني فرصة اكون رومانسي ؟ ،، ـ ،، يا ود خليك قدر الموقف ،، ـ ،، طيب ، القاك وين ؟ ،، ـ ،، في الكافتيريا ، طبعا ،، لا ادري كيف اصبح الخنجر مألوفا لدي ؟ ، رحاب لديها القدرة علي جعل كل الاشياء تبدو اليفة و منسجمة ، حتي السلاح ، قدرة متميزة في التعامل مع الاشياء ، كل الاشياء ، انا مصر علي انها تستطيع ان تكون مركزا لكل الكون ، يبدو انني اعطيها مميزات خارقة ، طبعا انه الحب ، الحب يفعل العجائب . صفارة طويلة ، ركض مسرعا نحو القطار . .......... الغبشه ......... تناثر الركاب علي الارض ، رمال ناعمة و مغرية للنوم خاصة ان كثرة الامطار في المحطات القادمة اوقفت القطار. ـ ،، اطعن بي هنا ،، تجمع بعضهم يلعبون ـ الضالة ـ ،، خلي يطعن هنا وانت اطعن هناك ،، ـ ،،انت راجل راك ، هنا ،، و جاءت صرخة جميلة ـ ،، ايــوه الشاي الشاي السخن يا ،، وتحول الصوت الي غناء مبحوح ـ،، الشاي جميل هبهانو تقيل و مويتو من النيل ،، و دوت صفارة القطار فاهتزت جوانب بائع الشاي و بصق ـ السفه ـ بعد ان وضع براده علي الارض ـ،، الله يلعنك يا الشؤم ،، داعبه احد الركاب و هو يركض ـ ،، معليش يا عمو المره الجايه ،، .......... الدرجة الثانية الممتازة ......................... كانت هناك علي الممر الذي هو فيه يدان تعبثان بنهدين لم يتذوقا اللمس بعد ، وتضايقت الصبية و قالت بصوت احتواه الأنين ـ ،، يمه ، يمه ، القاعد معاك فوق الكرتونه منو ؟ ،، ـ ،، يا مني مالك ؟ ،، ، ردت الوالدة التي كانت قرب التوليت ـ ،، الحته دي ضيقة يمه ،، ـ قالت مني و الأنين لا زال في صوتها ، قام صاحب اليدين العابثتين من شنطته التي شاركته فيها الصبية الجلوس و قال بصوت مرتبك ـ ،، طيب ، ارتاحي كويس ،، ـ ،، لا ، لا ،، قالت مني بغضب . و من بعد بعيد قالت والدة مني ـ ،، يامني مالك يابت ، يا حماد ، شوف اختك مالا ،، ـ ،، اقعدي خلاص ،، قال صاحب اليدين العابثتين وانفجرت مني ـ ،، ما تتكلم معاي يا وسخ يا صعلوك ،، وتدخل حماد بعد ان فهم من عيون اخته ما الذي حدث و صفع صاحب اليدين العابثتين واشتبكا حتي ان المسافة الضيقة في الممر صارت اوسع علي بقية الركاب ،عاد هو من افكاره المتشعبة ليراقب الموقف الذي يحدث الان ، صرخة حادة من احد المشتبكين وارتطم جسمه بارضية الممر بينما وقف حماد و في يده سكين تسيل منها الدماء ، تلتخطت ارضية الممر بالدماء وتجمهر الركاب واحس هو بالغثيان والدوار ،انتابته رغبة عنيفة للانفلات من هذا المكان ، تجمدت افكاره علي شئ واحد هو الخنجر ، تحسسه جيدا ، اخرجه من مكانه ، الاشتباكات امام صناديق الاقتراع ، السكين في يد حماد ، عصي من السيخ ، عيون رحاب المتمردة ،الخنجر في يده ، شعارات انتخابات الجامعة ، الدماء علي الممر ، القطار يبطئ السرعة ، الخنجر في يده ، اخرج رأسه من الشباك ، بدأت ملامح المحطة تبدو ، الغثيان ، الدوار ، ضجة الركاب ، الدماء علي الممر ، القطار يبطئ السرعة ، شعارات الانتخابات ، ضحكة رحاب الساخرة ، الخنجر في يده ، رأسه يطل من الشباك ، الرمال بدأت تنمو عليها الخضرة ، صبية و اطفال يركضون ، يسألون القطار خبزا ، غثيان ، دوار ، قذف بالخنجر ، انغرز علي الرمال التي بدأت الخضرة تنمو عليها ، تسابق الاطفال نحو الخنجر يحسبونه خبزا واستطاعت صبية ان تفوز به لكبر سنها ولخفتها ، اخذت الخنجر واتجهت نحو القرية و هي تصرخ ـ ,, يـمه ، يـمه البشاره البشاره يـمه البشاره ،، وابتسم هو من خلال دموعه . ** نقلا من مكتبة يحي فضل الله بموقع sudanesonline